الصدر يحل مجموعة “القبّعات الزرق” التابعة له والمتّهمة بقتل مُتظاهرين عِراقيين

بغداد – (أ ف ب) – حلّ الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الثلاثاء مجموعة “القبعات الزرق” التابعة لتياره والمتّهمة بمهاجمة خيم متظاهرين في النجف والحلة جنوب بغداد ما أسفر عن مقتل ثمانية من المحتجين المناهضين للحكومة الاسبوع الماضي.

وكتب الصدر في تغريدة نشرها على حسابه في تويتر “أعلن حل القبعات الزرق ولا أرضى بتواجد التيار بعنوانه في المظاهرات إلا إذا اندمج وصار منهم وبهم بدون التصريح بانتمائهم”، وذلك بعد أيام من مطالبة المرجعية الشيعية القوات الأمنية بحماية المتظاهرين.

وتشهد بغداد ومدن الجنوب ذي الغالبية الشيعية منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر، تظاهرات تدعو إلى إجراء انتخابات مبكرة ومحاربة الفساد، دفعت رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي للاستقالة.

وقُتل نحو 550 شخصًا في أعمال عنف مرتبطة بحركة الاحتجاج، حسبما أفادت مفوضية حقوق الانسان الحكومية في تقرير اطّلعت عليه وكالة فرانس برس الجمعة الماضي، غالبيتهم العظمى من المتظاهرين.

ولأشهر طويلة، تظاهر مناصرو الصدر المعروفون باسم “القبعات الزرق” ضد الحكومة العراقية، لكنهم انتقلوا مؤخّرا الى المعسكر الآخر بعدما أعلن الزعيم الشيعي تأييده لتكليف الوزير السابق محمد علاوي بتشكيل حكومة جديدة، وهو ما يرفضه المتظاهرون على اعتبار أنّه قريب من النخبة الحاكمة.

وقُتل ثمانية متظاهرين الاسبوع الماضي في هجوم شنته مجموعة “القبعات الزرق” ضد موقع اعتصام في النجف، بينما قتل متظاهر في اعتداء في مدينة الحلة، جنوب بغداد.

ودفعت أعمال العنف هذه المرجع الديني الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني إلى مطالبة قوات الأمن بعدم “التنصل” من واجباتها في حماية المحتجين.

وقال الصدر في تغريدته “وصلني (…) أنّ الصورة بدأت بالعودة إلى مسارها الأول على الرغم من وجود خروقات من بعض المخرّبين ودعاة العنف، وأملي بالثوار أنّهم سيعملون على إقصاء هؤلاء بصورة تدريجية وسلمية”.

وتابع “أدعو القوات الأمنية لفرض الأمن من جهة وإبعاد المخرّبين ولحماية الثوار السلميين من أي جهة تعتدي عليهم ولو كانوا ممن ينتمون لي ظلما وزورا”، مشيرا إلى وجود تحقيق في الهجوم على المتظاهرين في النجف والذي قتل فيه سبعة من المحتجين.

وبعد أكثر من أربعة أشهر من التظاهرات المطالبة بتغيير نظام الحكم والطبقة السياسة، تراجع زخم الحركة الاحتجاجية في العديد من المدن العراقية.

ومن المفترض أن يقدّم علاوي، الذي سمّي رئيساً للوزراء بعد توافق صعب توصّلت إليه الكتل السياسية، تشكيلته إلى البرلمان قبل الثاني من آذار/مارس المقبل للتصويت عليها، بحسب الدستور.

والأحد، هدّد كاظم العيساوي المستشار الأمني للصدر، رئيس الوزراء المكلف بـ”اسقاطه” خلال ثلاثة أيام في حال أقدم على توزير أشخاص ينتمون لجهات سياسية، خصوصا من الفصائل الشيعية.

وفي تغريدته ألمح الصدر المتواجد في إيران منذ أشهر، إلى وجود “ضغوطات حزبية وطائفية لتشكيل الحكومة المؤقتة”، معتبرا أن هذا الأمر يعني “ازدياد عدم قناعتنا بها بل قد يؤدي إلى إعلان التبرؤ منها (…) بعد أن اضطررنا للسكوت عنها”.

وثمّة منافسة سياسية بين الصدر والحشد الشعبي الذي يضمّ جماعات مسلّحة كانت جزءا من تيار الزعيم الشيعي في السابق قبل أن تنفصل عنه.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. لايستشرف من سياسة السيد الصدرعلى مذبح وفن سياسة تقاطع حرب المصالح التي تديرها إيران بكل حنكة وإقتدار في المنطقة سوى أشبه “بشرابة الخرج “تميل حيث السيد يريد لها ان تميل “؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وصدق الأمي الأمين خاتم الأنبياء والمرسلين صلوات الله عليهم وتسليمه جميعا “لاتكونوا إمعّة ان أحسن الناس احسنّا وإن ظلموا ظلمنا ولكن وطّنوا أنفسكم إن أحسن الناس ان تحسنوا وإن أساءوا لاتظلموا “

  2. قرأت قصة عن طريقة لتدجين الفيل في الهند:
    يحفر المروضون حفرة كبيرة و تغطى بالاخشاب و القش ثم بدفع الفيل للسقوط في الحفرة عن طريق الصراخ و هنا يبدأ التدجين…ينقسم المروضون الى مجموعتين تأتي الأولى أولا فتقوم بضرب الفيل بالعصي و الصراخ عليه و بعد إشباعه ضربا و صراخا تتدخل المجموعة الثانية و تقوم بمطاودة المجموعة الأولى أمام أعين الفيل ثم تعود إليه فتطعمه و تسقيه و تهدئ من روعه… يتكرر هذا الموقف للفيل لعدة أيام و هو محشور في الحفرة حتى يطمئن الى المجموعة الثانية “الصديقة” فيقومون بإخراجه و تدجينه.

  3. طبعا كان يعتقد بإمكانه أن يقضي على المظاهرات ولمن فشلت خطته يريد يخرج منها مثل الشعراية من العجين عباله الشعب غافل لعد وين جنت نايم نومه أهل القبور

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here