الصحف الجزائرية عن الجمعة الـ 27 من الحراك … الشعب الجزائري صاحب القرار

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

سلطت الصحف الجزائرية الصادرة, اليوم السبت، الضوء على مسيرات الجمعة الـ 27 من الحراك الشعبي الذي تعيشه البلاد منذ 22 فبراير / شباك الماضي، وأشارت مُعظمها إلى إصرار المتظاهرين على سلمية الاحتجاجات  إلى غاية تحقيق التحول الديمقراطي, وركزت من جهة أخرى على “الاعتقالات” و”الإصابات” في صفوف الفلسطينيين على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي أم خلال مواجهات اندلعت على حدود قطاع غزة.

وعنونت جريدة ” الخبر ” الخاصة، صفحتها الأولى بـ “مسيرات الحراك في الجمعة الـ 27 تُلح على التغيير الجذري للنظام …المادة السابعة سُلطان الشعب” وأرفقت المقال بصورة كبيرة أبرزت شعار كُتب على يافطة بيضاء “صوت الشعب 8 _ 7” حيث تنص المادة 7 من الدستور الجزائري على أن “الشعب مصدر كل سلطة والسيادة الوطنية ملك للشعب وحده” أما المادة 8 فتنص على أن “السلطة التأسيسية ملك للشعب”.

بينما كتبت جريدة “البلاد”: “مسيرات الحراك الشعبي في الجمعة الـ 27 … المتظاهرون يرفضون حوارا شكليا ويتمسكون بالتغيير” وذكرت أن الآلاف من الجزائريين تظاهروا في الجزائر العاصمة ومختلف ولايات الجمهورية للمطالبة بتغيير جذري يشمل رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة وبضمانات لتنظيم انتخابات رئاسية نزيهة.

وركزت الجريدة على الشعارات التي برزت في المسيرة الـ 27، أبرزها تلك التي تؤكد على دولة مدنية تحترم القانون وتطالب بتطبيق المادتين 7 و 8 من الدستور المتعلقين بسيادة الشعب.

أما جريدة “الشروق” فعنونت مقالها بـ “الجزائريون يواصلون حراكهم … الجمعة الـ 27: الشعب صاحب القرار”، وقالت إن “الشارع يرفض بأي شكل وتحت أي مبرر استمرار مافيا الحكم”.

وذكرت أن الجزائريين خرجوا كالعادة في مسيرات جابت شوارع وساحات الجزائر العاصمة، في موعد آخر سجل فيه المتظاهرون تصميمهم على تجسيد مطالبهم، من بينها تكريس السيادة الشعبية وطي صفحة النظام السابق من خلال إبعاد كل رموزه ومحاسبة أصحاب الفساد”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اعطيكم حقيقة ما يجري
    الحراك اصبح مطية لعملاء فرنسا و دعاة المرحلة الانتقالية تحت شعارات خبيثة منها (مدنية و ليست عسكرية ) و كان الجزائر كان يحكمها جنرال (بوتفليقة) !!؟ و بعض الاخزاب مثل (جبهة القوى الاشتراكية ) تمجد ما اتفق عليه في السودان الدي قضي علي هويته بالاعلان الدستوري حيث اوحى اليهم الغرب بمواده ..!؟
    الصحف مثل الخبر و البلاد هم تحت نفود هده الفئة التي تروج لافكارهم و تنقل نشاطاتها في الحراك مع قنوات عديدة منها الجزيرة و اعلام فرنسا متهجمين على الجيش .!
    الشعب فهم اللعبة و عرف اعداء الجزائر الخونة فانسحب معظم الوطنيين من الحراك منتظرين الانتخابات الرائاسية للحفاظ على البلاد و تجنب المرحلة الانتقالية التي يريدون ان يتسللوا منها الى الحكم لصالح اسيادهم و يغيروا الدستور مركوين على الغاء المواد التي تشير الى هوية البلاد من لغة و الدين لتصبح علمانية مقسمة الى جهات ثم ترسيخ التطاحن بين الشعب مثل ما فعلوا في السودان ..!
    الجزائر كبيرة عليكم يا خونة لقد عرفنا تاريخكم المخزي يا حثالة فرنسا ..!
    انا شخصيا كنت اتوقع هدا الحراك المبارك و ما زال سيكون للجزائرشان في هده الامة ..!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here