الصحف الجزائرية تواكب حراك مصر وأطوار محاكمة سابقة من نوعها في تاريخ القضاء الجزائري… الجزائريون يترقبون أطوار  محاكمة “العصابة”.. ومظاهرات الجزائر وانتخابات تونس دفعت لخروج المصريين ضد السيسي

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

ركزت الصحف الجزائرية، الصادرة اليوم الأحد، على انطلاق محاكمة الرباعي السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس الجزائري السابق والرئيس الأسبق للمخابرات اللواء محمد مدين وبشير طرطاق المنسق السابق لإدارة الاستخبارات والأمن وزعيمة حزب العمال اليساري لويزة حنون إضافة إلى اللواء خالد نزار ونجله لطفي والمكلف بأعماله فريد بن حمديم بالمحكمة العسكرية بالبليدة ( 50 كلم جنوبي العاصمة ).

صحيفة ” الخبر ” الصادرة باللغة العربية، عنونت صفحتها الأولى بـ ” أسماء ثقيلة مصيرها معلق بيد القضاء العسكري … المحاكمة الأشهر بعد قضية بوضياف تبدأ غدا ” في إشارة منها قضية اغتيال الرئيس الجزائري السابق محمد بوضياف، وأرفقت العنوان الذي كتب البند العريض بصورة للمتهمين الخمسة في قضية التآمر على الجيش.

أما صحيفة “الشروق اليومي” كتبت عنوانا بارزا: ” تنطلق الإثنين بالمحكمة العسكرية بالبليدة بحضور السعيد وتوفيق وطرطاق وحنون … هكذا ستجري أطوار محاكمة العصابة ” وكشفت عن تفاصيل جديدة بخصوص القضية وقالت إن الملف يتضمن ” 7 صفحات و16 محاميا يشكلون هيئة الدفاع ” وستتم محاكمة وزير الدفاع الأسبق خالد نزار ونجله لطفي نزار وشخص ثالث كان يلعب دور ” الوسيط ” غيابيا، وتوقعت الصحيفة من جهة أخرى أن تدوم المحاكمة ساعات أو أياما طويلة حسب إجراءات المرافقة.

وبخصوص التطورات القائمة في مصر، فقط  نشرت جريدة الخبر تصريحات للباحث في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية بباريس الدكتور إبراهيم أومنسور قال فيها: ” القمع ومظاهرات الجزائر وانتخابات تونس دفعت لخروج المصريين ضد السيسي “.

وافتتحت صحيفة ” البلاد ” صفحتها ” 16 ” التي تخصصها للشؤون الدولية بـ ” مظاهرات تعد الأولى بعد سنوات من ثورة 25 جانفي … حراك شعبي في مصر ضد السيسي “، وقالت إن ” الآلاف خرجوا وسط القاهرة وفي محافظات مختلفة حاملين شعارات تطالب بتنحي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وذلك استجابة للدعوة التي أطلقها رجل الأعمال والممثل المصري محمد علي.

أما صحيفة ” الشروق اليومي ” فنشرت مقال رأي للأستاذ عبد الرحمن جعفر الكناني عنونته بـ ” مصر في قبضة ممثل مغمور “، وذكر صاحب المقال إن ما يجري في مصر الآن يكشف أن فردا أعزل باتت له القدرة على هز أركان نظام سياسي يملك كل مستلزمات القوة الحاكمة ويستجيب عشرات الآلاف لندائه الوارد في تغريدة على ” تويتر “، وقال إن ” محمد علي ممثل مغمور، تمكن من التحكم بحركة الشارع وقدم ما يراه خطة محكمة للتظاهر.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. حسن علي من الجزائر
    أعتقد أن ما يهم الجزائريين حاليا هو تنظيم انتخابات رئاسية شفافة ونزيهة ورئيس منتخب بطريقة شرعية

  2. مازال الغالبية العظمى من الشعب المصرى وانا أولهم تفضل الاستمرار مع السيس نظرا لأنجازاتهىالكثيرة فو وقتت قصير تسليح الجيش باحسن واحدث الغواصات وحاملة الطائرات والطائرات
    غير الطرق والكبارى والمحاور والاسكان والعلاج
    فى اقل من سنه
    القطار السريع سينقلك من السخنه الى العلمين مرورا بالقاهره وحدود الاسكندريه
    غير العشوائيات وغير وغير وغير … إلخ إلخ
    نذكز منها على سبيل المثال لا الحصر :-
    قبل أن يبنى قصور رئاسية بنى مستشفيات ومدن سكنية وأحياء جديدة للعشوائيات مجهزة ومفروشة بالأثاث
    ومبادرات صحية لفيروس سى وأمراض العيون والقلوب المفتوحة وغيرها وسدد ديون الغارمات
    بصراحة انه رئيس لا شبيه له عبر التاريخ إلا عمر بن عبد العزيز .
    نصرك الله ياسيسي

  3. السلام عليكم..
    في الحقيقة الجزائريون لا تهمهم هذه المحاكمة التي يريد النظام أن تكون حدث إعلامي كبير ….وهي ليست كذالك….
    ما يهم الجزائريون الآن هو رحيل العصابة كل العصابة وليس إجراء انتخابات صورية شكلية الهدف منها إعادة هيكلة النظام.
    ثم أن الصحف التي ذكرت هي صحف منحازة ومأجورة من طرف النظام (ما عدا جريدة الخبر)
    وتحية للمصريين في مواجهة الطغاة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here