الصحف الجزائرية تصف التظاهرات ضد بوتفليقة ب”التاريخية”

الجزائر ـ (أ ف ب) – خصصت الصحف الجزائرية السبت صفحات كثيرة لتظاهرات الجمعة “التاريخية” ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، مشيرة إلى أنها تحد بشكل كبير من هامش المناورة لديه.

وكتبت صحيفة “الوطن” بعنوان عريض “شعب رائع” وخصصت 12 صفحة للجمعة الثالثة على التوالي من الاحتجاجات التي تميزت بحشود ضخمة في جميع أنحاء البلاد.

واضافت الصحيفة الصادرة بالفرنسية “إذا كان أنصار النظام يعتمدون على تراجع الحراك (…)، فقد تلقوا ردا واضحا وبدون هفوات”.

أما صحيفة “ليبرتيه” الصادرة بالفرنسية أيضا فعنونت على صفحتها الأولى “الربيع العربي” وخصصت للحدث عشر صفحات مشيرة الى الجمعة بوصفه “يوم الاستقلال”.

وبوتفليقة في مستشفى في سويسرا منذ أكثر من 12 يوما، ل “فحوصات طبية”.

وتابعت الصحيفة أن بوتفليقة “يرفض أو يتظاهر بعدم سماع الناس الذين هبوا كرجل واحد طالبين منه أن يرحل”.

من جهتها، اعتبرت صحيفة “الخبر” الصادرة بالعربية على صفحتها الاولى أن “الملايين قالوا بصوت واحد مكانش الخامسة يا بوتفليقة”.

كما كتبت الخبر التي خصصت ثماني صفحات للاحداث أن “لا صوت يعلو فوق صوت الشعب”.

واشارت الى أن السلطات لم تسمح للقنوات التلفزيونية الخاصة بتغطية الحدث.

بدورها، لفتت صحيفة “وهران”، ثاني أكبر مدن البلاد، الى “المعارضة الشعبية ضد الولاية الخامسة”.

واعتبرت أن التظاهرات تؤدي الى “تغيير في الطريقة التي تدار بها البلاد بشفافية أكبر”.

واشادت ب”جميع مكونات الديموقراطية الحقيقية: الحكم الرشيد والتناوب في السلطة”.

اما صحيفة “المجاهد” الحكومية فقد ذكرت التظاهرات في الصفحة التاسعة بدون التطرق الى المطالبة برحيل رئيس الدولة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here