الصحف الايطالية تدين “مجزرة العار” في لامبيدوزا

 4444.jpj

روما – دانت الصحف الايطالية صباح الجمعة “مجزرة العار” التي حولت جزيرة لامبيدوزا الى “مقبرة المهاجرين” الخميس اثر غرق زورق اسفر عن مصرع ما لا يقل عن 130 شخصا وفقدان 200 اخرين.

وعنونت صحيفة لا ريبوبليكا (يسار) على صفحتها الاولى “مجزرة العار” مذكرة بانها “اكبر مأساة بشرية لمهاجرين غير شرعيين في البحر” بينهم اطفال ونساء حوامل.

وخصصت الصحيفة ثماني صفحات تصدرتها صورة عشرات الجثث الملفوفة في اكفان خضراء، للمأساة التي قال عنها البابا فرنسيس الجمعة في زيارة الى اسيزي (وسط) انها “عار”.

وعنونت صحيفة كورييري دي لا سيرا التي فضلت عدم نشر على صفحتها الاولى، صور الجثث بل الناجين منهم وعددهم نحو 150، من بين 450 او 500 اريتري وصومالي كانوا على متن الزورق الذي نشبت فيه النيران قرب سواحل الجزيرة الصغيرة التي تقع جنوب صقلية (جنوب ايطاليا)، “مجزرة المهاجرين، وايطاليا في حداد”.

ونشرت الصحف الايطالية العديد من شهادات صيادي السمك الذي اغاثوا المهاجرين ومن بينهم تلك الفتاة الاريترية التي انقذها خفر السواحل من بين الجثث بعد ان لاحظ انها ما زالت تتنفس.

وكتب الصحافي جيان انطونيو ستيلا في افتتاحية الصحيفة “اليوم يوم يجب ان نفكر في الاغاثة، انه يوم رحمة وحداد لكن بعدما تجف الدموع وتوجه اصابع الاتهام الى اولئك المجرمين الذين يعيشون من الاتجار بهؤلاء اليائسين، ويكدسون 500 شخص في زورق لا يتجاوز طوله بضعة امتار، سيحين الوقت لنقول +كفى+”.

ونشرت لا ستامبا على صفحتها الاولى صور عائلات انتشلتها اجهزة الاغاثة في “اكياس من البلاستيك وثياب الناجين” وصور العائلات ومجموعات الاصدقاء المبتسمين الذين “انتهكت حياتهم”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here