الصحة العالمية: ارتفاع قتلى اشتباكات طرابلس الليبية إلى 147 ومئات المصابين مصابا وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة في ليبيا

طرابلس/ جهاد نصر/ الأناضول – أعلنت منظمة الصحة العالمية، الاثنين، ارتفاع ضحايا المعارك الجارية في العاصمة الليبية طرابلس، إلى 147 قتيلا و614 مصابا.
جاء ذلك في تغريد للمنظمة التي تتخذ من جنيف بسويسرا مقرا لها، عبر صفحتها الرسمية بموقع تويتر .ومنذ 4 أبريل/ نيسان الجاري، تشهد طرابلس معارك مسلحة إثر إطلاق خليفة حفتر قائد جيش شرق ليبيا، عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة، وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة في ليبيا، وفي ظل استنفار قوات حكومة الوفاق التي تصد الهجوم.

وفي آخر إحصائية لها، أعلنت منظمة الصحة العالمية مقتل 121 شخصا وإصابة نحو 600 آخرين، في الاشتباكات الأخيرة بليبيا.

وفي وقت سابق، أدانت المنظمة، في سلسلة تغريدات، الهجمات المتكررة على العاملين في مجال الرعاية الصحية والمركبات والمرافق بطرابلس، مشيرة أنه تم قصف سيارتيْ إسعاف السبت (الماضي) أثناء قتال طرابلس، ليصل العدد الإجمالي للسيارات المتضررة من هذا النوع إلى 8 منذ اندلاع العنف.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا صراعا على الشرعية والسلطة يتمركز حاليا بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، في طرابلس (غرب)، وقوات حفتر، التابعة لمجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق.

كما اعلنت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، القبض على عنصر ثانِ ينتمي لتنظيم  الدولة الاسلامية ، كان يعتزم تنفيذ عمليات إرهابية بالعاصمة طرابلس.

وقالت الوزارة في بيان إنه  بتاريخ سابق وردت معلومات مؤكدة لجهاز الردع لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب تفيد بوجود شخص يسعي لشراء مادة شديدة الانفجار من نوع (C4) .

وأضافت أن ذلك الشخص ينتمي لتنظيم  الدولة الاسلامية الإرهابي، ويُدعى محمد عبد الحكيم الهنيد ، ومعروف باسم  الفاروق ، وسبق إصدار أمر ضبط وإحضار بحقه من قبل رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام بتاريخ 5 أكتوبر/ تشرين الأول 2017.

وأشارت الوزارة إلى أنها قبضت على المتهم، الأحد، وخلال التحقيق مع اعترف أنه تم تكليفه برصد الوزارات والمؤسسات والأهداف الحيوية بالعاصمة طرابلس.

وأفاد أنه كان  يسعى للحصول على المواد المتفجرة لصنع أحزمة ناسفة، وتنفيذ عمليات إرهابية داخل طرابلس، بالتزامن مع إعلان اللواء خليفة حفتر الذي يقود الجيش في الشرق، الحرب على العاصمة ، بحسب البيان.

وسبق للوزارة القبض على عنصر ينتمي لـ تنظيم الدولة الاسلامية، السبت الماضي، يدعى أنس أبريك المبروك الزوكي ومعروف بـ أبوعبد الله الدرناوي  كان يعتزم تنفيذ عمليات إرهابية بالعاصمة طرابلس.

ومنذ 4 أبريل/نيسان الجاري، تشهد طرابلس معارك مسلحة إثر إطلاق حفتر عملية عسكرية للسيطرة عليها وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة في ليبيا واستنفار قوات حكومة  الوفاق  التي تصد الهجوم.

وكان خبراء حذروا من أن  داعش يمكن أن يزيد قوته وخطورته في ليبيا عبر الاستفادة من بيئة الفوضى التي يعيشها هذا البلد.
وتعاني ليبيا، منذ 2011، صراعا على الشرعية والسلطة يتركز حاليا بين حكومة الوفاق  في العاصمة طرابلس وحفتر الذي تحاول قواته السيطرة عليها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here