الصحافة اليومية في الأردن تواصل حربهاعلى رئيس الوزراء .. الأزمة المالية متواصلة والدستور ترفض “الهيكلة ” وتعتصم بعد الرأي

444444444444444

رأي اليوم- عمان

إنضمت صحيفة الدستور الأردنية اليومية  لموجة الإضطرابات والتمرد التي تقودها صحيفة الرأي الحكومية  بإعلانها مساء الثلاثاء  التجمع  والإعتصام لجميع العاملين رفضا لقرار مجلس الإدارة بالهيكلة العامة .

 موقف العاملين في صحيفة الدستور جاء في اليوم التالي لصدور اول عدد من صحيفة الرأي يعارض الحكومة ويخلو من تغطية أخبارها بالطريقة التقليدية .

 وصدر عن العاملين في الدستور بيان  يعلن قرارا برفض الهيكلة ودعوة مجلس الإدارة لدفع الرواتب المتاخرة  لمئات العاملين في المؤسسة الصحفية التي تعتب رمن أعرق المؤسسات في البلاد .

 صحافة عمان  الورقية اليومية وخصوصا الرسمية مهددة عمليا بمشكلات مالية وإدارية ومهنية معقدة وبدأت منذ أكثر من أسبوعين بإعلان حرب علنية على رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور بسبب ما يقال عن دعمه الخلفي لقرار إدارات الصحف بالهيكلة.

 والهيكلة قرار تسمح له الحكومة للشركات التي تعاني عجزا ماليا ويسمح للإدارات بفصل الموظفين وتخفيض الرواتب.

 وبدأت المواجهة بين اليوميات وحكومة النسور تتخذ منحنيات صدامية مع  تنامي المشكلات المالية في الصحف وبصورة تهدد مئات الصحفيين العاملين مما دفع نقابة الصحفيين لإعلان مقاطعة أخبار الحكومة في خطوة تهدف لمنع إدارات الصحف الكبرى من تحصيل قرار الهيكلة.

 موقف الحكومة في السياق يبدو معقدا والحكومة لا تجد أنها معنية بدفع فائض مالي للصحف المتعثرة ورئيس الوزراء يرفض الإستسلام لضغوط الصحف ورؤوساءالتحرير الذين اعلنوا بدورهم في صحيفتي الدستور والراي التمرد على الإتجاهات الحكومية ومجالس الإدارة .

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here