الصّاروخ “المُتميّز” وصل إلى شِمال تل أبيب.. وأكّد انهِيار منظومة الدّفاع الإسرائيليّة.. ثلاثة خيارات أمام نِتنياهو للرّد.. لماذا نعتقِد أنّ القادِم أعظم؟

عبد الباري عطوان

الصّاروخ الذي أطلقته المُقاومة الفِلسطينيّة من قِطاع غزّة ودمّر مَبنيين في شِمال مدينة تل أبيب، لا يُمكِن تقييمه من زاوية الخسائِر الماديّة أو البشريّة، التي أوقعها في صُفوف الإسرائيليين، وإنّما من كونِه يُشكّل بداية مرحلة نوعيّة جديدة، سيكون لها وقع الصّدمة في دولة الاحتلال وقادتها، لأنّه يُسجّل تآكُل منظومة الرّدع الإسرائيليّة المُمثّلة في القُبب الحديديّة أوّلًا، وحُدوث تطوّر نوعيّ غير مسبوق في سِلاح الصّواريخ الفِلسطينيّ، جاء انعِكاسًا لإبداع العُقول الفِلسطينيّة التي تقِف خلف تطوير قُدراته التّدميريّة، ودقّة إصابة أهدافه ثانيًا.

شهر آذار (مارس) الحاليّ سيدخُل التّاريخ العربيّ على أنّه شهر الجيل الجديد من الصّواريخ التي لم تَعُد عبثيّة

دون جِدال، صواريخ باتت تُضلّل الرّادات الإسرائيليّة المُتقدّمة جدًّا، وتصِل إلى أهدافها بدقّة، ممّا يعني أنّ الأجواء باتت مفتوحةً أمامها، ولم تعُد البُنى التحتيّة الإسرائيليّة في مأمن، ونحنُ نتحدّث هُنا عن المطارات والموانِئ وحتّى مفاعل ديمونا النّوويّ نفسه.

***

الصاروخ الجديد الذي حمل اسم “جعبري 80″، نسبةً إلى الشهيد أحمد الجعبري الذي اغتيل عام 2012، وصل مداه إلى 120 كم، وانطَلق من مدينة رفح جنوب القِطاع، وتُؤكّد مُعظم التّقارير الأوّليّة أنّ وحدة الصّواريخ في جناح كتائب القسام هي التي تقِف خلفه، وإن كان المُتحدّث الرسميّ باسمها لم يُعلِن ذلك رسميًّا، ونجزِم بأنّه سيُحقّق المُصالحة لأبناء القِطاع، وسيُوحّدهم جميعًا خلف فصائل المُقاومة.

بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيليّ ووزير الدفاع في الوقت نفسه، وصف الهُجوم بأنّه “وحشيّ”، وتوعّد بالانتقام، وقرّر قطع زيارته للولايات المتحدة فور خِتام لقائه مع الرئيس دونالد ترامب في حركة “مسرحيّة” بواعِثها انتخابيّة محضة.

هُناك عدّة احتِمالات للانتقام الإسرائيليّ على هذه الصّدمة المُروّعة التي صاعدت منسوب القلق والرّعب لدى المُستوطنين الإسرائيليين الذين كانوا يعتقِدون أنّهم في مأمن، يُمْكِن حصرها كالتّالي:

  • أوّلًا: أن يُعطي نِتنياهو الضّوء الأخضر للجيش بشنّ هُجومٍ شاملٍ على قِطاع غزّة وإعادة احتلاله، والقضاء نهائيًّا على حركات المُقاومة فيه، وعلى رأسها “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، وهذا أمرٌ مُستَبعدٌ كُلِّيًّا بالنّظر إلى الانسحابين الإسرائيليين المُهينين من غزّة وجنوب لبنان.

  • ثانيًا: أن يلجأ نِتنياهو إلى أُسلوبه المُعتاد، أيّ شن غارات مُكثّفة على القِطاع وإحداث أكبر حجم مُمكن من الأضرار الماديّة، ولكن بأقل قدر مُمكنٍ من الأضرار البشريّة لتجَنّب رد انتقاميّ، والاستعانة بالوسيط المِصريّ كصديق.

  • ثالثًا: إحياء سياسة الاغتيالات لقيادات حركة المُقاومة، وهي السياسة التي توقّفت في الفترة الأخيرة بعد التوصّل إلى اتّفاقات التّهدئة بوساطة مِصريّة.

نِتنياهو لا يُريد حربًا قبل أُسبوعين من الانتخابات الإسرائيليّة، ولكنّه وبسبب هذه الانتخابات، والمُنافسة الشّرسة التي يُواجهها لا يستطيع إلا أن يرُد، وإلا ظهر بمظهر القائد الضّعيف والجبان في مُواجهة مُقاومة تتصاعد وتيرتها، لا تتمثّل في صواريخ القِطاع فقط، وإنّما في العمليّات الفدائيّة النوعيّة في الضفّة الغربيّة التي كان آخِرها عملية سلفيت البُطوليّة.

أيًّا كان الرّد، فإنّ هذا الصّاروخ أفسد احتفالات نِتنياهو وترامب، ومن خلفِهما اللّوبي اليهوديّ في واشنطن بفرضِ “الشرعيّة” الإسرائيليّة على احتلال هضبة الجولان المُحتلُة، وكشف عن إرادةٍ عربيّةٍ إسلاميّةٍ قويّةٍ بالعودة إلى خِيار المُقاومة، وإفشال صفقة القرن بالتّالي، هذا أكثر ما تخشاه القِيادة الإسرائيليّة التي اعتقدت أنّ العرب استسلموا بالكامِل، وباتت بعض حُكوماتهم المُطبّعة ترى فيهم حُلفاء استراتيجيين.

نِتنياهو الذي هرول إلى القاهرة طالبًا وساطة الرئيس عبد الفتاح السيسي لوقف الجولة الأخيرة والثّالثة من الحرب في قِطاع غزُة بعد 48 ساعة من سُقوط 500 صاروخ وقذيفة في العُمق الإسرائيليّ، ربّما يخرُج الخاسِر الأكبر من هذه الحرب، لأنّ حركات المُقاومة ستَرُد بقوّةٍ أكبر، وصاروخ الجعفري الذي أصاب تل أبيب مُجرُد رسالة تحذير لما هو قادم.

***

الشعب الفلسطيني بات أمام خِيارين: الأوّل الموت جوعًا، أو الموت شهيدًا، ونجزِم بأنّ خِياره الثّاني هو المُرجّح، دون أيّ تردّد.

الإسرائيليّون وبمُساعدة بعض الحُكومات العربيّة فرضوا حِصارًا تجويعيًّا على مِليونيّ فِلسطينيّ، مرفوقًا بكُل أنواع الإذلال والمهانة، ويتوقّعون أن يقذفهم هذا الشّعب بالأرز والرّياحين، إنّهم لا يعرِفون هذا الشّعب الذي لم يتوقّف عن النّضال مُنذ مِئَة عامٍ على الأقل.

صاروخ تل أبيب قد يكون “فاتِحة الشهيّة” للطّبق الأدسم الذي سيليه، وربّما يدفع بملايين من الإسرائيليين إلى الملاجِئ بحثًا عن السّلامة، وهذا في حدّ ذاته ثلاثة أرباع الانتصار، والأهم من كُل ذلك أنّ هذا الرّد الصاروخيّ سيُشجّع أطرافًا أُخرى على الرّد الانتقاميّ على أيّ عُدوان يستهدفهم، ونحنُ نتحدّث هُنا عن الأشقّاء السوريين واللّبنانيين والإيرانيين أيضًا.

غزّة والضفّة تتعانقان بحرارةٍ على أرضيّةِ مُقاومةِ الاحتلال، بنَهجين يُكمّلان بعضهما البعض، ويلتقِيان على أرضيّة واحِدة وهي جعل الاحتلال الإسرائيليّ أكثر كُلفةً بشريًّا وماديًّا.. والأيّام بيننا.

Print Friendly, PDF & Email

66 تعليقات

  1. لا خيار للاخوه الفلسطينيين الا المقاومه فهو الخيار الذي يردع الصهاينه وعملاؤهم بالضفه وخارجها وتحطيم العرب المتصهينين….صاروخ الجعبيري بداية خير على أرض المعركه … غريب أمر حكام العرب الذين يتدخلون من أجل التهدئة قبح الله تلك الجهود القذره….نعم للمقاومه التي يكمن بها عزة هذه الامه التي باتت تنام بين ركام المعاناه والتبعية المخجلة قبلكم الله… اتركوا أهل فلسطين يدفعواااعن ما تبقى من كرامه لهذه الامه….تحياتي لك اخ عبدالباري على تفضلت به

  2. استاذ عبد الباري حفظه الله
    اقدر عاليا تحليلكم الموضوعي بشأن ما تحقق في غزه هاشم بإطلاق الصاروخ الذي زعزع الكيان الصهيو ني واصابته الدقيقة للهدف المحدد…واسمح لي بهذا الرأي المتواضع لما حدث.. فأقول..
    استراتيجيا سيغير هذا التطور من اتجاهات التخطيط الصهيوني التقليدي في مواجهة التطور النوعي في سلاح المقاومة لسببين ان الهدف من هذا الصاروخ كان لاشعار القيادة العسكرية الصهيونية ان مخزون المقاومة من الأسلحة قد تطور كثيرا ولهذا لم يعد أمام الاسرائيلي الا إعادة التفكير في سعيه لتركيع غزه..
    الأمر الثاني أن إسرائيل تتمع بتفوق جوي.. وهذا يجعل المقاومة تفكر بأن تكون المفاجاة المقبلة صواريخ ارض جو قد تحبط او تحد من استباحة أجواء غزة دون رادع…
    والسؤال الذي يقلق المؤسسة العسكرية الصهيونية هنا هو أن منظومة الدفاع الاسرائيلي تتاكل والمنظومة العسكرية الفلسطينية تتطور ولو كان هذا التطور بطيئا الا انه على المستوى النفسي مؤثر إلى حد بعيد… لهذا لا بد من القيام بتسريع العمل من أجل السماح بإقامة دولة غزه بمطارها ومينائها وفتح معابراها تحت سيطرة دولية مقابل اتفاقية هدنة أبدية ما بين الحكومة الفلسطينية المقترحة وإسرائيل… لا سيما وان السلطة الفلسطينية لم تعد قادرة على اختراق غزة و زعزعة الوضع واختراقه تمهيدا لاحراقة وبالتالي لم يعد أمام إسرائيل الا التعامل مع حقائق الواقع القائم في غزة…
    تحياتي مجددا وشكرا لكم ولصحيفتكم المتميزة…

  3. @وما رميت اذ رميت ولكن الله رمى
    @ لو انفقت ما في الارض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم
    @ لو اراكهم كثيرا لفشلتم ولتنازعتم في الأمر
    @إِن تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ
    بوركت هذه الايادي الطاهرة والظاهر ان حماس تدهن صواريخها بزيت الزيتون هذه الشجرة المباركة فلا تستطيع القبة الحديدية امساكها !!!!!!!
    نعم نعم نعم
    ايران هي من ساعدت في مساعدة المقاومة
    ونعم نعم نعم
    كان السباق صدام حسين في ارسال الصواريخ
    هذه حقائق وليست لي ( من التواء) للايدلوجيات
    وفي ذلك فليتنافس المتنافسون

  4. شكرا غزة العزة هذا الصاروخ سيكون مدمر للكبان الصهيونى الجبان الدى يعتقد انه الافوى داءما وابدا شكرا للمقاومة وضنتديد الامة على هذا التقدم والتطور الذى زغزع هذا الكيان الجبان متقاءلة جدا من نجاح ا لمقاومة فى جعل هذا الكبان ينقرض من غلى وجه الارض اللهم احمى كل فلسطين الحبيبة من الغرب والعرب

  5. @الكيان المسخ قام واصبح له وجود من الخيانة التي لا تنتهي
    @مااجمل ان يحمل كل نوع سلاح مقاوم اسم شهيد ارتقى في السماء
    الخريطة تتغير والوعي يزداد والايمان حالة والتاريخ راسخ
    لهذا السبب لم يصدر اطلس جديد في العالم العربي منذ اكثر من ٢٠ عاما
    والمناهج بلا أطلس!!!!!!!!!

  6. “الشعب الفلسطيني بات امام خيارين: الأول الموت جوعا، او الموت شهيدا، ونجزم بأن خياره الثاني هو المرجح، دون أي تردد”

  7. الى غازي الردادي، ايران ساهمت كثيرا بدعم المقاومين في غزة ماديا وتقنيا وهذا ما جاء بالضبط في تصريحاتهم وحتى في تقنية واسرار صنع الصواريخ ونقلها إلى الأراضي المحتلة ألا يعتبر هذا ردا؟ بالمقلب الآخر ماذا فعلت دول محورك غير تقديم الصفقات المليارية الى حامي قوات الاحتلال والموقع على تطويب الأراضي العربية باسم إسرائيل وآخرها الجولان السوري؟ ماذا قدموا لشعب أبي صامد محاصر؟ سوريا أيضا ويكتب لها موقفها المشرف بعدم التطبيع وعدم وجود سفارة لإسرائيل في دمشق وذلك برغم كل الظروف والمؤامرات والدسائس من الأعداء والاعراب. يقول المثل من بيته من زجاج لايقذف الناس بالحجارة! وآخر يقول إن جاءت مزمتي من ناقص فهي الشهاده بأني كامل (دول محور المقاومة لاغبار عليها).

  8. (( ترامب يوقع على الاعتراف الاميركي بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان))
    (( السير بلفور يقدم وعدا لليهود باقامة دولة يهودية على ارض فلسطين )) مااشبه اليوم بالبارحة
    انه وعد من لايملك لمن لايستحق
    ولكن ماذا فعل القومجيون العرب منذ ذلك التاريخ حتى وقتنا الحاضرانها فقط مسيرة الام طويلة من الصراخ والتنديد والعنتريات الفارغة
    تحية للمقاومين في غزة من ابطال القسام والجهاد الاسلامي وبقية الفصائل ، والمقاومين الاحرار في الضفة الغربية .. ولا نامت اعين الجبناء

  9. ____ ملايير الدولارات العربية تصب في خزائن إسرائيل في أمريكا و غيرها .. جزء هام منها لحملة نتنياهو الإنتخابية ! و بضعة دولارات عربية تصب على القضية و جزء منها ساهم في التمزيق الفلسطيني ! الأنظمة العربية ضحية جلدها .. فسلخوها !!!

  10. يا الله ما اجمل الشهادة واين على ارض غزة هاشم الأبيّة ارض فلسطين مهد الانبياء وقبلة المسلمين الاولى ، فهنيئاً لمن استشهد هذه الشهادة المباركة ، ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلا !
    ارجوكم يا شعب فلسطين الحرة ان تتوحدوا وتواجهوا عدوكم ولا تتفرقوا وتصبحوا على ما فعلتم نادمين !!
    وبوركت كل الايادي التي تعمل وتخطط وترمي ، وما ترمي اذ رميت ولكن الله رمى !!!!

  11. نعم إنه صاروخ متميز…تفرح له قلوب كل احرار العالم وشرفائه ..ويبعث على الامل ويشفي غليل قلب كل إنسان مؤمن ولست أنا من الذي يحبط أو يشكك ومن انا الجالس على الوثير الناعم خارج من المطعم التركي قبل لحظات ومتخم لانظر وانتقد كفاح شعبنا الفلسطيني وصموده وتضحياته ومقاومته بكل إمكانياته المتاحه …انطلق الصاروخ المتميز الشجاع والمدمر ..وما رمى شعبنا الفلسطيني ولكن الله رمى …وعذرا مع قبله لحذاء اصغر طفل في غزه الصامده…ولكن :
    هل سيكون هذا الصاروخ أو عشره وعشرون أو مئه منه ذي ايرادات تصب في جيب المقاومه وهل نعرف من الذي أطلقه ولماذا وماذا بعد لديه والى اي مدى سيواصل في حال اندلعت الحرب على شعبنا في غزه …هل يثق من اطلق هذا الصاروخ بأنه لن يصب في مصلحه العدو الصهيوني وماده دسمه يستخدمها لخلق تبريرات لحرب شعواء تستهدف تهجير اهل غزه الى سيناء مثلا..كما يحاك في غرف صفقه القرن المظلمه .. وأنه مبرر لما بعده…ولماذا ينطلق هذا الصاروخ في هذه اللحظات..
    أن الكيان الصهيوني يتوعد بحرب شامله مدمره اهلا وسهلا بها إذا كانت ذات نتائج مجزيع فدم الشعب الفلسطيني برجاله ونسائه وكباره وأطفاله وعجزته ليس رخيص هكذا ليقدم على طاوله المؤامرات العالميه ومن أجل الابتزاز ونثر الاغبره ولفت الأنظار وتمرير الاجنده …أن كانت الحرب القادمه على غزه ستحرر لنا الارض وستكسر شوكه المحتل المجرم وتمرغ انفه بالتراب وتسحق كرامته وتفقده ثقته بنفسه فنعم …واذا كان من يدعون أنهم مع شعبنا الفلسطيني وأنهم على استعداد للانبراء وامطار الكيان الصهيوني بصواريخهم المتميزه والمكدسه والتي يبلغ تعدادها مئات الألوف فأهلا وسهلا كيف لا وهم ومن يحصدون ارباح خياليه من خلال تقمص دعم مقاومتنا الفلسطينيه هل سيشاركون شعبنا في حربه الحتميه والمرتقبه والتي نحن الآن في لحظاتها الاولى …هل سيشاركون معنا ليس من أجلنا وفقط ولكن من أجلهم وردا لإعتبارهم وردا على الاستفزاز الحقير لرئيس بلاد البرجر ..والذي تصرف كأنه صاحب القرار الأوحد وسلم الجولان وأعلن أنها املاك اسرائيليه وارث ورثوه ابا عن جد ..هل سينضمون الى جوار شعبنا الفلسطيني ومستعدين للمساهمه …ليس بنشرات اخباريه منمقه…ولا حلقات شتم الخليج وال سعود وزمره المطبعين وكشف المكشوف …هل سيشاركون ويقدمون قطرات من الدم وينضمون الينا في هذه الملحمه أم أنهم سيتمسمرون أمام الشاشات ويكتفون بالاثاره والتشويق وعيش الأجواء
    ما أقصده …نتمنى من اولائك الذين يقولون انهم مع الشعب الفلسطيني الا يكتفو بمتعه المشاهده والإنهاك في الجدالات العاقره…فنحن لا نريد لهذا العدو الصهيوني أن يشن حرب كبرى يرتكب بها مجزره عظمى وتنهي بهدنه حقيره حائره …وتذهب التضحيات هبائا منثورا

  12. غزة هى الشرف العربى هى الرئة للشعوب العربية التى تغذى باوكسجين العزة والكرامة اﻻرادة للشعوب العربية لمقاومة اﻻحباط واﻻستسلام هل تصبح غزة احدى مصادر تصدير الصواريخ للمظلومين فى اﻻرض تم رفض قرار ترمب من كل دول العالم ماعدا اﻻنظمة العربية ماذا يضيرهم فى مجرد اصدار بيان

  13. اولا ودائما واجبنا ان نكون في صف المقاومة الفلسطينين في السراء والضراء
    نعم نحن الفلسطينيين واجبنا الدعم الشامل لمقاومتنا المسلحة اقتصاديا وسياسيا ومعنويا وبشرياوحاضنة في ردها او مبادرتها بضرب العدو الصهيوني المحتل في اي بقعة بارضنا امرا مسلما
    وبهذا الشأن
    نذكر
    و
    نكرر المعلوم ان غرس الصهاينة في وطننا الفلسطينيي وتمكينهم خاصة بعد ان اقر الكنيست ان ارض فلسطين دولة لليهود
    وعليه عدم
    مقاومتهم بالسلاح وايقاع اكبر خسائر بشرية واقتصادية ونفسية ممكنة بهم يعني مزيدا من المستوطنين الصهاينة الجدد
    ومزيدا من التهجير لشعبنا الصامد فوق ترابه ومزيدا من مصادرة الاراضي
    ثانيا:
    على العرب وخاصة الشعوب ان يلتفوا ايضا رغما عن بعض حكوماتهم المتعاونة مع الصهاينة ان يلتفوا ويحتضنوا الشعب الفلسطيني ومقاومته المسلحة لان الشعب الفلسطيني ومقاومته المسلحة هو الجندي في الخندق الاول دفاعا عن الشعوب العربية واوطانها ضد التوسع الاستيطاني والعسكري بالارض العربية
    وما توقيع الرئيس الامريكي العنصري ترامب على وثيقة اعتراف الامبريالية الامريكية بسيادة اسرائيل على الجولان السوري المحتل١٩٦٧ لخيردليل على الخطر الداهم
    ثالثا:
    يجب على الدول العربية شعوبا وحكاما ان يسلموا ان الصهاينة الغاصبين لفلسطين واراضي سوريا ولبنان والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا اعداء تاريخيين وانهم منذ اكثرمن الف عام يهدمون سلطان الامة العربية وقيادتها للامة الاسلامية وحضارة الاسلام ومازالوا واي دولة عربية او شعب عربي لايقر بهذا سيكون فريسة سهلة للصهاينة
    رابعا:
    ان كل عربي اصيل يؤمن بعروبته يجب ان يؤمن بحتمية النصر على الصهاينة ومن يقف خلفهم
    وعار ما بعده عار ان يتحالف عربي مع صهيوني او داعمه الغربي ضد اخيه العربي والمسلم
    خامسا:
    على الحكومات العربية ان تجتمع وتتوحد على كل خياراتها مع الاعداء
    وكذلك خياراتها مع الجيران من الاخوة المسلمين وغير المسلمين

    خيارها مع الاعداء الصهاينة والغرب الداعم لهم وكل من يدعمهم التصدي والمقاومة

    وخيارها مع الجوار الاسلامي وغير الاسلامي التعاون البناء

    التحية والاكبار والدعم لفصائل المقاومة الفلسطينية كلها وخاصة المسلحة
    التحية والاكبار لابناء شعبنا فوق ترابه وخاصة اخوتنا في غزة والضفة
    المجد والخلود للشهداء الابطال
    النصر للمقاومة والشعب الفلسطيني

  14. هذا الصاروخ الفلسطيني انجاز . ولكن فيما يخص الرد على هجمات العدو الاسرائيلي على غزة امس و استمرارها حتى في الفجر فانها غير كافية فقط 35 صاروخ و قذيفة فلسطينية و كان المفترض اطلاق اكثر من 150 صاروخ على عدو يستهتر بالهدنة ولا يحترمها كالعادة بل يستمر في العدوان ولذا فلا ثقة به كما ان الوساطة المصرية اثبتت ضعفها كالعادة وكان عليها تحذير العدو الاسرائيلي لخرقه الهدنة لذا يجب عدم الثقة بالهدنة دائما و التعلم من الدروس .

  15. قلوبنا مع اهالي غزة المجاهدين من رضيعهم حتى اكبر شيخ عاجز، مجرد الوجود في غزة جهاد، ومهما كتبنا او قلنا او تعاطفنا لا نوفيهم ذرة من حقهم علينا.
    اسرائيل متألمة بحق من صمود غزة ومن سياسة غزة ومن صواريخ غزة، وتراهن على انهيارهم عبر حصار جائر مخالف لكل القوانين، حصار يطول الطفل قبل المقاتل والمريض قبل السياسي والطالب قبل العامل، نريد ان نقول لهم اصمدوا، فالنصر صبر ساعة , ولكن خجلنا من انفسنا ومن تقصيرنا يمنعنا وخجلنا يمنعنا من التنظير
    اين نحن كشعوب من دعمهم، حتى لو بمسيرة او تبرعات او اعتصامات ، اين نحن من محاولات فك حصارهم.
    كم أنا قزم امامهم، اشعر بالخجل

  16. Dear Abdel Bari
    When will the Israelis finally get the message that the Palestinians will not give up their struggle before they gain their freedom and realize their legitimate rights ?

  17. (وَأَعِدُّوا۟ لَهُم مَّا ٱسۡتَطَعۡتُم مِّن قُوَّةࣲ وَمِن رِّبَاطِ ٱلۡخَیۡلِ تُرۡهِبُونَ بِهِۦ عَدُوَّ ٱللَّهِ وَعَدُوَّكُمۡ وَءَاخَرِینَ مِن دُونِهِمۡ لَا تَعۡلَمُونَهُمُ ٱللَّهُ یَعۡلَمُهُمۡۚ وَمَا تُنفِقُوا۟ مِن شَیۡءࣲ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ یُوَفَّ إِلَیۡكُمۡ وَأَنتُمۡ لَا تُظۡلَمُونَ)
    [Sourate Al-Anfal 60]

  18. تحية لشعبنا الغآلي في أرض فلسطين.. تحية إجلال وإكبار لنضالاتهم وصمودهم،، وتحية عرفان وامتنان لتضحياتهم.
    ونحن في أولى ساعات هذا اليوم السادس والعشرين من مارس.. عيدنا الوطني الجديد في اليمن ”عيد الصمود”.. نرفع التحيات والتبريكات إلى كل الأوفياء.. إلى كل الأصدقاء، إلى كل حر في هذا العالم.
    وبصفتي أنا أحمد من اليمن.. أرفع يداي بعد التحية بالفاتحة إلى روح أستاذ لي وصديق إفتقدت حروفه هنا.. وتبقى روحه الصامدة الحرة معنا كالنجمة في السماء..
    إسم صديقي هو ”نعيم بكر” من فلسطين كان يكتب هنا في موقعي المفضل ”رأي اليوم” وغادر دنيانا فائزآ بالجنة في شهر مارس قبل عام.
    لم أنساه ولن أنساه.. ولم ننسى فلسطين ولن ننساها،، وعلى درب تحريرها شبرآ شبرآ بعنا أنفسنا -فردآ فردآ- وأرواحنا لله.
    وبمناسبة الصاروخ الفلسطيني الذي يحمل إسم شهيد إسمه الأول كإسمي.. أهدي تعليقي هذا إلى روح تشبه روحي.. إلى روح صديقي الصدوق ”البعير الأهبل”.
    تعليقي هذا يا صديقي هو التعليق الأول منذ غيابي عن دخول هذا الموقع والتعليق فيه بشهر رمضان الماضي.
    حينها عرفت برحيلك.. بعد رحيلك بشهور.
    ومن قبلها وبعدها إنشغلت بمعركة بدأتها أنت يا صديقي.. معركة بأرض الواقع.. وشرف لي أن أستكمل معركة العزة والكرامة، وأستلم الراية منك..
    شخصيآ -على هذه الأرض- أنا لم أتشرف بمعرفتك وجهآ لوجه، حتى إسمك الحقيقي لم يلمع أمام عينآي كنجم الليل إلا بعد رحيلك.
    أي أنك منذ تلك اللحظة صرت بالنسبة لي نجمآ في هذا الليل الذي نعيشه.. صرت لي نجمآ أراه وجهآ لوجه!
    يا نجمي القطبي.. يا رمز قضيتنا الواحدة:
    قضيتي وقضيتك فعلآ واحدة.. وصرت أنت نجمآ لها في السماء، وأنا جنديآ عاديآ لها في الأرض. ”فادعو لي يا صديقي أن أصير مثلك نجمآ في السماء”.. بعد أن أكبد أعداء أمتنا وبائعي قضيتنا جزءآ كبيرآ من جزائهم المستحق.
    ،،،
    نحن هنا في اليمن بخير يا صديقي.
    بخير بإيماننا وثقتنا بالله.
    نعيش أحرار.. فيما أعداؤنا عبيد العبيد.
    وإن رحل منا أخ وصديق صار حيآ.. فالشهداء لا يموتون.
    لذلك نحن بخير.. والحمدلله الذي بشر الصابرين بكل الخير.
    وصبرنا يا صديقي العزيز ليس صبر الخنوع والذل.. حاشانا أن نتصف بما ليس فيك يا نجمنا الرفيع.
    صبرنا ممزوج بكبريآء مواجهة فراعنة العصر الذين استخدموا في حربهم علينا كل ما يستلزم منا الصمود والثبات والصبر..
    ندخل عامنا الخامس وفي أرواحنا من الصمود والتصميم على مواصلة المواجهة ما يكفينا لخمسمائة ألف عام!
    فهل سنعيش بهذه الأرض لخمسمائة ألف عام يا صديقي؟
    أكيد لا.
    ولذلك أكيد أكيد لن نخضع لصهاينة العصر ما دمنا أحياء على هذه الأرض.. وطلبنا الحياة في السماء.. كشهداء باعوا أنفسهم لله، لا كعبيد باعوا أنفسهم لطواغيت الأرض.
    فلا تقلق علينا يا صديقي الصدوق، فنحن كفلسطين قضية لا تموت.. ولن تموت،، وما دمت في عليائك بخير تلمع كالنجوم.. وتدعو لنا من وراء الغيوم.. فنحن بخير.
    ،،،
    – وماذا عن ”السناجب” ؟!
    ياااااه.. يا صديقي البعير الأهبل،، كم إشتقت لتعابيرك.. كم إشتقت لقراءة تعليقاتك. ولا أعرف عن السناجب شيئآ من بعدك.. إلا أنهم كانوا عبيدآ وأكيد مازالوا كذلك.
    لا أقرأ ما يكتبون (هم من سيقرؤه يومآ ما ويندمون).
    ولعلي غدآ أجد الوقت لأقرأ هنا بعضآ من دجلهم.. وأرى حروف ثعابين سحرهم.. وبعصا حروفي ألقف ما يأفكون.
    ،،،
    تصبح على خير يا نجم مارس.
    يا عيدنا الوطني الصامد في أوج السماء.
    يا قبلتنا الأولى .. ويا بوصلة قضيتنا المركزية.. يا إبن فلسطين.. لك من اليمن كل عرفان ووفاء وتحية.
    ولك من قلبي وثغري ”الفاتحة” محبة وهدية.
    سلام عليك وعلى كل الأصدقاء الأوفياء لفلسطين قبلتنا الأولى.
    سلام عليك في كل يوم وليلة إلى أن نلتقي معآ في السماء..
    ونحن على العهد لن نخون القضية.
    سلام عليك ^_^

  19. بغض النظر عن احتمالات رد الفعل الإسرائيلي وبتواطئ عربي وسكوت عالمي .يكفي ان جماعة محاصرين هم من يبدأون بضرب إسرائيل وتخاف إسرائيل وتحتار وتفكر كثيرا في اختيار أسلوب الرد عليهم . الفلسطينيون لو توفرت لهم بعض الإمكانيات البسيطه من عائدات النفط العربي لصنعوا المعجزات .دول عربية موازناتها مئات المليارات وصفقات سلاح بأرقام فلكية ومع هذا لاترمش لإسرائيل جفن منهم بل إنها ضربت في كثير من الدول ولم يتجرأواعلى الرد .وفي المقابل يطالهم الرعب من شعب محاصر لا تصل اليه السلع الأساسية من غذاء ودواء ويحسب له الكيان ألف حساب .وفي ضل الإمكانيات البسيطة جدا صنعوا الصواريخ والطائرات المسيرة وأدوات الرصد وخلقوا معادلة ردع واظهروا فشل الكثير من الإمكانيات التسليحية التي يمتلكها جيش الكيان فلله درهم .أعتقد لو توفرت لهم إمكانيات إحدى الدول النفطية لكانوا قد صنعوا القنابل النووية .اللهم كن مع إخواننا في فلسطين عونا وناصرا ولم شملهم وثبت أقدامهم وزلزل الأرض من تحت عدوك وعدوهم آمين .

  20. ____ و فيه أساوس عرب يعتبرون المقاومة لإسترداد الأرض المحتلة ’’ إرهاب ’’ و مواثيق الأمم المتحدة عرض الحيط المايل !!!

  21. غزّة والضفّة تتعانقان بحرارةٍ على أرضيّةِ مُقاومةِ الاحتلال، بنَهجين يُكمّلان بعضهما البعض، ويلتقِيان على أرضيّة واحِدة وهي جعل الاحتلال الإسرائيليّ أكثر كُلفةً بشريًّا وماديًّا.. والأيّام بيننا. كلام صحيح
    و اتمنى من الاخوه المصريين كذلك

  22. ((والأهم من كُل ذلك أنّ هذا الرّد الصاروخيّ سيُشجّع أطرافًا أُخرى على الرّد
    الانتقاميّ على أيّ عُدوان يستهدفهم، ونحنُ نتحدّث هُنا عن الأشقّاء السوريين
    واللّبنانيين والإيرانيين أيضًا.))

    يقول الشاعر : من يهن يسهل الهوان عليه ،، ما لجرح بميت إيلام ،
    الأطراف الاخرى ، تلقت 223 ضربه إسرائيليه خلال عام ونصف فقط ،
    كل هذه الضربات لم يرد عليها ولو بصاروخ يتيم ، حتى لو كان بالخطأ ،
    بالاضافه لألفين جندي امريكي فقط لا غير ، يحتلون مناطق النفط في سوريا ،
    واليوم ترامب يعلن اعترافه بضم الجولان الى اسرائيل ،،
    ابعد كل هذا تتوقعون ان يحركهم صاروخ حماس اليوم ، لماذا لم يحركهم
    صواريخ حماس السابقة وهي بالمئات ،
    كان ابني الصغير يسألني بعد كل ضربه للتنابل متى الرد ، حتى وصل
    للرقم السابق ، فبطّل يسألني ،، حتى الاطفال اقتنعت بعدم جدوى انتظار
    الرد ، الذي لن يحدث حتى في الأحلام ،،
    تحياتي ،،

  23. سيكتب التاريخ أن إسرائيل قصفت سوريا فإحتفظت بحق الرد وقصفت الروس وإحتفظوا بحق الرد وقصفوا حزب الله وإحتفظ بحق الرد \\ وسيكتب التاريخ أن غزه قصفت تل أبيب وإسرائيل هي من إحتفظت بحق الرد تعيش فصائل المقاومه الغزاويه وليسقط الخون والمتخاذلين والمنسقين امنيا الرجاء النشر

  24. اذا كان عباس وسلطته العميله يدعي انه يمثل الفلسطينيين فأين. هو منهم؟ لم نسمع منه استنكارا لاوضاع الأسرى وبالذات في نفحه. لم نسمع منه استنكارا لعدوان الصهاينه على غزه هذا اليوم ولا اعتداء ات الصهاينه المستمرة على الاحتجاجات الحدودية والتي لم تتخط السياج ولن أخوض في تواطؤه بتسليم المقاومين. وكان آخرهم ابو ليلى. مع ان سكوته وأبواقه إيجابي كونه لا يستنكر أعمال المقاومة مع انه ما زال يحرض.على أهل غزه ويعرقل المصالحة.
    بالمختصر اذا فعلا تتدعي تمثيل هل الضفه (لانك لا تتجراء على القول انك تمثل القطاع والشتات؛ متى تواصلت معهم؟) فهل تصرفات السلطه تعكس ارادتهم ومتى عدت اليهم تسألهم عن رضاهم على سلطتك؟ ان لا اتحدث عمن تجمعهم في المقاطعة وتخطب فيهم فهولاء كادر السلطه ويقبضون الرواتب من الاحتلال عبر سلطتك مقابل خدمات باتت معروفه للجميع..
    ما كان لثوار الجزائر ان يطردوا الفرنسيين ويحرروا بلدهم لولا انهم حاكموا العملاء والمندسين ميدانيا .

  25. بيت العنكبوت
    تحية للأستاذ عطوان على الروح المعنوية العالية .. ونتذكر بهذا الصدد مقولة السيّد حسن نصر الله التي أقسم فيها بأن الكيان الصهيوني هو أوهن من بيت العنكبوت .. ومن ينظر للسيد حسن نصر الله بمعزل عن دوافع التحريض العدائية التي حملت رايتها السعودية منذ عام 2006 يثق تماما بأن ما يتحدث به السيد حسن نصر الله يعكس واقعا لا أوهاما ..
    نعم لقد سقطت مقولة الجيش الذي لا يقهر مع بدء تفاهم نيسان عام 1996 وظهرت بصورة جلية مع اندحار الجيش الإسرائيلي عام 2000 وبعدها انكشفت مواطن الضعف والقلق للكيان الصهيوني بحرب تموز 2006 عندما اعترفت ليفني بأن أقوى جيوش العالم تعجز عن نزع سلاح حزب الله .. ولكن مع الأسف سارع صهاينة العرب لإنقاذ إسرائيل بتأسيس جبهة معادية للمقاومة اللبنانية والفلسطينية بعناوين طائفية واستطاعت منظومة العداء أن تخدع حماس بدفعها للخروج من معسكر المقاومة عام 2011 كي تضفي على هذا المعسكر صبغة طائفية بحتة.
    ولكن حقائق المؤامرة تجلت وانكشفت مع صمود الدولة السورية واختلاف المتآمرين فيما بينهم وسقوط أحلام الدولة الإسلامية في مصر .. ايقظت حماس من السقوط بالفتنة وقومت مسارها من جديد للعمل العسكري الذي لا بد منه لاسترجاع حقوق الفلسطينيين وفي ذات الوقت يكشف عن ضعف الكيان الإسرائيلي.
    مع الأسف الشديد هناك جوقة من الحكام العرب تعمل بالتنسيق مع دوائر الاستخابارات الأمريكية والصهيونية لحماية الكيان الصهيوني من السقوط وتعمل مستخدمة كل الوسائل المتاحة لتكريس فكرة الهيمنة الإسرائيلية وأنه لابدّ للعرب من القبول بشروط السلام مع الكيان الصهيوني. إلا أن هذا التيار قد ينجح بتأخير سقوط الكيان الصهيوني إلا أن حقائق التاريخ تؤكد أن هذه الجوقة لن تمنع سقوط الكيان الصهيوني مهما طال الزمن.

  26. #أب_تسنيم_المغرب
    عندما ينتشرون شعوب الأمة الإسلامية الإحباط واليأس والانبطاح والاستسلام الذي يبديه حكام العملاء والأنظمة الخائنة إلى العدو الأمة التاريخي هرولة نحو التطبيع المجاني مع كيان العنصري الإرهابي يسطع الشعاع من اجمل والفرجة تظهر أن هذه الأمة لم تموت بعد وان هناك في الأمة مالم يفقد البوصلة مال خياره التحرير الفلسطينية والقدس يرون بعيد ونحن نراه قريبا جدا الم يبقى الصليبين احتلواالقدس 4 القرون اأين هم الآن كذلك نفس الأمر بالنسبة الكيان الصهيوني بدايحسب العد العكسي زواله بداية زوال سوف تبدأ سنة 2026 نبؤة الشهيد الشيخ أحمد ياسين مأخذ بقوة لا يسترد إلا بالقوة المعادلة سهلة معروفة في التاريخ والحاضر والمستقبل التحرير فلسطين والقدس لا يتم البكاء والعويل والاستجداء يتم بذل الدماء والشهادة في سبيل الله

  27. العدو الاسرائيلي لا يفهم الا لغة القوة و الحسم .. انتهى .

  28. ____ كمشة شردمة يهودية صهيونية متعشعشة في أمريكا تتحكم في ترامب و تدير العالم .. !!!
    ____ 2 مليار مسلم .. خارج الإطار .. الله يخذل كل من حذل فلسطين و الفلسطينيين .

  29. أمريكا وإسرائيل بمأزق. الأسلحة الأمريكيه اثبتت فشلها
    وهذه القبه الحديديه لم تنجح في اعتراض صاروخ من صناعة غزاويه محليه وطائرات البوينج تتساقط.
    هل نشهد افول النجم الأمريكي.
    وصل الحد بترامب بغرض عقوبات على من يشتري اسلحه روسيا المتطوره ولم يجد أمامه غير العقوبات الاقتصادية لينتقم.
    توقيعه على وثيقه وعد ترامب بإعطاء الجولان لإسرائيل
    لا تساوي قيمه الحبر الذي وقع به.
    دعايه ودعم انتخابي للفاسد الفاشل نتنياهو.
    بيت العنكبوت الصهيوني لن يستطيع الصمود أمام زحف عشرات آلاف المناضلين والمؤمنين بأن وجود إسرائيل هو مؤقت والى زوال وان فلسطين من البحر إلى النهر هي وطن الشعب الفلسطيني.

  30. العهر السياسي…مصر دائما تتدخل للتهدئه..وفيها يحكم بالاعدام بتهمة التخابر مع حماس..ضلكوا اضحكوا علينا..ولا يزال فينا من يسحج..امه ذاكرتها مثل السمكه..

  31. لا زال الأستاذ المقاوم الشريف عبد الباري عطوان يراهن على حماس ..
    حماس يا أستاذ أبو خالد ليست في وارد المقاومه و تصريحاتها و شعاراتها الرنانه هي للإستهلاك المحلي و التغطيه على عورتها ..
    في غزه مقاومين أبطال نذروا أنفسهم فداء لفلسطين و يكابدون الحرمان و الجوع و التقشف و لكن ليس بين هؤلاء أحد من حماس إلا القله القليله المضطره للصمت بسبب تكاليف الحياة و الراتب .

  32. في الجماهيرتكمن المعجزات ومن الظلم تولد الحريات . ذكرني هذا الصاروخ الموفق هذاالبيت لشاعر عظيم ومقاوم وكما كتبتم نتوقع اروع واعظم والنصر قريب باذن الله.

  33. الخيار الرابع : رحيل الاحتلال عاجلا ام اجلا و هو خيار كل يهودي شجاع ، عاقل يدرس تاريخ الحضارات و العبرة لمن يعتبر .
    السلاح الاخطر لدى الاحتلال و يجب ان نعترف بكل مرارة هو مده الجسور مع الخونة من الغربان في الدخل الفلسطيني و اشباه الدول

  34. إسرائيل تقصف غزه منذ أيام و عندما قصفت المقاومه صاروخ واحد على تل أبيب هرولت مصر لوقف إطلاق النار. يذكرني ذلك ب سولانا لا يحضر و لا يتدخل لو قتل ١٠٠ فلسطيني و عندما يجرح مستوطن كان يهرول مسرعا لعرفات حتى يهدى الأمور و عرفات يستجيب و الان حماس تستجيب للهروله المصريه .
    إلى متى أيتها الفصائل و القيادات الفلسطينيه الى متى .
    يا جماعه الصاروخ ما الو خمس دقايق طاير صرنا نحكي بالتهدئه

  35. توجد المنطقة الآن في منعطف كبير. أولا: اليوم أعلن الرئيس الأمريكي عن تأييد رسم لضم الجولان من لدن إسرائيل. ثانيا: إطلاق صاروخ نوعي من غزو، و هو صاروخ تجريبي لكنه نوعي، والأهم أن صواريخ من نفس النوع أو أكثر من المفترض أن تكون في سوريا ولبنان وإيران واليمن … ثالثا: تحركات محمومة للذباب الدبلوماسي رابعا: استمرار حكاية العدو الإيراني والعقوبات … لعل تلك الصواريخ تؤشر أيضا على وجود أسلحة متطورة لدى البلدان المعادية لإسرائيل. ولعل تلك الأسلحة إما تكون رادعة لإسرائسل من دون استعمالها، أو تكون أداة لتحميس الهجوم أو تكون أداة لرد الهحوم. إنما يبدو أن مهادنة إسرائيل لم تعد ممكنة بسبب ألعاب ترامب البهلوانية التي تورط إسرائيل وتورط ’خرين في حرب لا رابح فيها، و بسبب تأجج مشاعر الانتقام لدى خاسري الحرب ضد سوريا و الحرب ضد العراق و الحرب ضد اليمن، وهي حروب كلها صبت في صالح إيران، لأنها أعطتها الوقت وأهدتها عمقا استراتيجيا جديدا وسمحت لها بتطوير أسلحة نوعية و وضعت رهن إشارتها أهدافا استراتيجية مغرية …. وكما أخطأت أمريكا و خدامها في السابق قد تخطئ اليوم أيضا؟ أما الخاسر الأكبر في هذه الحرب المحتملة فسيكون هو الأنظمة الخليجية لأن الحرب المحتملة إذا قامت ستحتاج إلى ضرب اهداف وإلى استهداف حلقات الضعف و إلى توسيع المساحة، مع ظهور صواريخ جديدة لدى إيران وحلفائها، لتسافر في الجو والماء.

  36. في نظري أن نهاية الإحتلال الصهيوني باتت قريبة و بداية النصر الفلسطيني صار على الابواب و تجلى ذلك من خلال مجموعة التطورات في العالم العربي و الصحوة الشعبية التي أصبحت تؤمن بالتحرر و لا شيء غير التحرر الامر الذي جعل الأنظمة العربية التي تسعى إلى التطبيع مع االإحتلال في حرج و أصبح التحول تدريجيا نحو دعم المفاومة التي باتت خيارا لا مفر منه خاصة بعد الإعتداءات المتكررة من طرف جيش الإحتلال الصهيوني و قرارات الرئيس الأمريكي التي لا تحترم القوانين الدولية .

  37. أشعر وكأن ليس السرائيليين فقط من دخلوا الملاجيء وانما بعض المتصهينين هم ايضا أختبؤا ولم نسمع منهم اي جعجعة , رغم الأحداث التي تعصف بالمنطقة نعم دفنوا رؤوسم بالأرض كالنعام كالعادة . الفلسطينيين لايملكون حق محاسبة الحكام المتصهنين والله يمهل ولا يهمل ولكن من واجبهم محاسبة من نصب نفسه حاكما عليهم وهو أكثر الأكثر حرصا على مصالح العدو. فالأصلاح يبدأ بالنفس وربما يمتد الى ما ابعد من ذلك .

  38. رحم الله الشهيد عارف أبو ليلى. إنه يساوي جيشاً بكامله ويجب أن تُجسّد صورته بأوسمة ذهب نعتز ونفتخر بها. يجب وضع صورته شعاراً على شاشات الفضائيات العربية الحرّة كي يظلّ كابوساً دائماًعلى الصهاينة
    رحم الله شهيدنا أبو ليلى ورحم الله شهداء سوريا. الخلود لكل الشهداء.

  39. السيناريو معروف كما في كل مره..بضعة صواريخ على من غزه باتجاة الصهاينه..ثم قصف من الطائرات الاسرائليه..لاهداف معينه تدمر بعض اابنايات المدنيه..ثم الايعاز لمصر للتدخل للتهدئه..وبعدها نبدا بتصوير الركام والشهداء ..ولا نرى سوى اهلنا في عزه هم الخاسرون..وسلام على اهل عزه

  40. السلام عليكم..تحية طيبة وبعد..الكيان الصهيوني إلى زوال آجلاً أو عاجلاً   ايها الصهاينة عودوا لأوطانكم، لا وطن لكم في فلسطين من المحيط الى الخليج الكل متفق على طردكم، أو إبادتكم عودوا لأوطانكم الأصلية واتركوا فلسطين قبل فوات الآوان   ما أجمل صوت صفارات الانذار في تل ابيب

  41. الخيار المرجو والمحبذ هو الخيار الثالث كما جاء في المقال، فهو يغني عن دمار القطاع وعن مقتل المدنيين الأبرياء.

  42. يبدوا ان رياح الحرية أعطرت اهل غزة البواسل . وان الحصار في طريق الزوال .

  43. من لم يمت بالسيف مات بغيره تعددت الأسباب والموت واحد

  44. بالأمس كانوا حكام العرب هم الدين يقومون بدور القبة الحديدية ودالك بتخويف الشعوب العربية الاسلامية من الجيش الاسرائيلي الدي لا يقهر. حرب حزب الله مع هدا الكيان سنة ٢٠٠٠ وانتصاره وتحرير جنوب لبنان وانتصار المقاومة في حرب ٢٠٠٦ كشفت المؤامرة بين الكيان الصهيوني وحكام العرب ضد شعوبهم والآن بعد ان اتضح للعالم ان حكام العرب هم خدام الحركة الصهيونية وفشل القبة الحديدية للتصدي لصواريخ المقاومة وهزيمتهم في العراق وسوريا بدؤوا يشعرون بفشلهم واقتراب نهايتهم ونهاية حلفاءهم من العرب. تحياتي للمقاومة الشريفة في فلسطين ولبنان وكل بقاع العالم.

  45. هناك شرخ فلسطيني كبير أحدثه حماس بدخولها السلطه، وشرخ كبير أحدثه دول الخليج سعوديه والامارات بتدخلها بسوريا وليبيا واليمن والبحرين والجزائر بالعالم العربي تولد منهما مايسمى بالمحاور أمريكا وملحقاتها من حهه وإيران والمقاومة من جهه أخرى.

    المواطن الفلسطيني يجد نفسه وحيدا محتار بين الحلم والأمل والواقعيه والحصار الذي يفرض عليه.
    نعم ياستاذ عبد الباري من حقنا ان نكون متفائلين فالمسلم لايدخل إلى قلبه اليأس وكذالك المؤمن لايعرف الخنوع فمن حقنا الصراخ وباعلى صوت لتفهم من لايريد ان يفهم.

  46. الخوف كل الخوف الفلسطيني من الصهاينة العرب في مصر،السعودية وفلسطين نفسها ومحمود عباس على راسهم

  47. المراد ياخي عطوان هو تعانق الشعوب العربية والاسلامية مع فلسطين واهل فلسطين بما لديها من قدسية لدى جميع الاديان اما غزة والضفة فلم نعهد منهما الا العزة رغم كل المعوقات من تجادب سياسي الى التنسيق الامني المفروض على البعض مقابل امتيازات ومصالح اتفه من اصحابها فلسطين ايها الشعوب اكبر من كل المؤامرات للاسف كان لانظمة الخضوع النصيب الاكبر منها فمهد الديانات بحاجة الى الاسناد العربي الاسلامي ودلك بتحمل الجميع المسؤولية بعيدا عن الانظمة التي لايرجى منها الا مزيد الدل والخضوع بعد ان وقعت غالبيتها في حبال الصهيونية العالمية لهدا لايجب الالتفات لها بل الاخد بزمام المبادرة ودلك بمقاطعة البضائع الامريكية التي ادلنا نحن المسلمون سكان بيتها الاسود فهناك والحمد لله بدائل لقمحهم الدي يعد من مصادر الحياة لدى البعض فهناك القمح الروسي وهناك الفرنسي وووو فقط المهم اختيار الاقرب الى مصالحنا اما بالنسبة لسلع الكماليات مثل اجهزة الهاتف والحاسوب التي ادمنها الكبير قبل الصغير فيمكن القول بان سلاح القتل الاسرائيلي يمكن تمويله من العائدات الامريكية من السوق العربية اما قطاع السيارات فهو بمثابة البطة التي تلد دهبا للامريكي بشرق اوسطنا الحبيب ايتها الشعوب كفا وضع اللوم على الانظمة فبين ايديكم سلاح سيردع اي من سولت له نفسه ليمس كرامتكم اما التصفيق لمسرحية القتل بالضفة و القطاع او في اي مكان بوطننا العربي فهو متجاوز فافتداء لتر دم صهيوني نجس باطنان من الدم العربي الاسلامي وصمة عار على جباهكم يامة الاسلام ان حالكم هدا اشبه بزمان سقوط الاندلس فاستيقطوا قبل ان تصلكم سيوف النحر المقاطعة الاقتصادية سلاح بيد الشعوب يمكن تفعيله في اية لحظة فحين دلك سترون الغرب المادي سينحاز الى قضايا الامة والله المستعان

  48. الصاروح الذي انطلق من غزة انطلق انتقاما للاسرى في معتقل النفب الصحراوي والذين ادت جرائم الاحتلال الصهيوني اىلى اصابة 22 منهم بجراح وثلاثة بجراح خطيرة
    لا يفل الحديد الا الحديد

  49. على المقاومة الفلسطينية في غزة الرد على العدوان الاسرائيلي وعلى الاعتداء على الاسرى امس فورا باطلاق صواريخ .. واحدة بواحدة وان لا يتم الانتظار كما حصل في العدوان الاخير لمصلحة انتخابات اسرائيل بدون رد وكان خطأ ,

  50. المنطق يقول انه لا يفل الحديد الا الحديد فهدا السرطان العدواني الوحشي الدموي بدعم اس البلاء الولايات المتحدة لا يفهم الا لغة السلاح فلنواجهه بسلاحه الدي ارتضاه وكل من يظن غير دلك من جهابدة اوسلو فهم واهمون فالنصر والتمكين لكل المقاومة ولكل الرجال الدين استرخصوا دماءهم الزكية لمواجهة العصابات الصهيونية وداعميهم في واشنطن وعبيدهم وخدمهم من الاعراب الدين باعوا ضمائزهم وتنازلزا عن العزة والكرامة وارتضوا لانفسهم الدلة والمهانة.

  51. تبا للخونة والمتآمرين في السر والعلن من جميع الجنسيات والطواءف وتبا اضعافا مضاعفة للخونة والنتآمرين من المنتسبين إلى فلسطين

  52. الرّد كشف عن إرادةٍ فلسطينية قويّةٍ بالعودة إلى خِيار المُقاومة، وإفشال صفقة القرن بالتّالي، وهذا أكثر ما يخشاه كيان ألمسخ وزبانيته من ألأعراب … . ودمتم ألسيكاوي

  53. MEGA CONGRATULATIONS FOR OUR military Progress &unification AGAINST criminals Sanguinary cannibalize MAMZERS ZIONISM COLONIZER
    OUR DIGNITY is JUST IN OUR RIFLE NO HESITATIONS ON THIS PRAGMATIC TRUTH
    TO ACHIEVE PRAGMATIC liberation

  54. إسرائيل لا يوجد أمامها اى خيار سوى رفع الحصار عن غزة.
    نتنياهو لا يتعجل الحرب قبل الانتخابات و الجيش لا يريد حربا لا فايدة عسكرية منها. حيث ان غزة ستكون عبىءً على من يحتلها.
    ما العمل؟ بعض الغارات الكثيفة و وربما الإصابات بين الفلسطينيين و من ثم تعهد اسرائيلى برفع الحصار بعد الانتخابات مباشرة.

    السيناريو المجنون هو الحرب الشاملة و التى سيكون المواطنين الفلسطينيين وقودها بالدرجة الأولى و هجرة الآلاف ان لم يكن الملايين من الاسرائيليين لأمريكا و أوروبا لعدم قدرة جيشهم على حمايتهم من جوعى غزة فما بالك بصواريخ لبنان و سوريا و إيران ان اجتمعت !

  55. صاروخ غبي بل خاين لا يحلب الا الدمار لاهلنا فقط لارضاء وتنفيذا اوامر السيد …

  56. نحن سيقتلنا الاسرائيلي، ان كان بالجملة ام بالمفرق سيقتلنا، ان بقصفه او بقطع الدواء عنا سيقتلنا.
    لذلك أقول لكل من يراهن على المفاوضات المباشرة وغير المياشرة والتنسيق المباشر وغير المباشر والتهدئة والمجتمع المدني والقانون الدولي والامم المتحدة كما الامم المتفرقة، او انشاء لوبيات ضغط او لوبيات على البخار، هو واهم واهم واهم، لا يحك جلدنا الا الكلاشن والغراد الذي بين ايدينا.

  57. صدقني ..استاذعبد الباري هذه الامة لاتموت
    كيف تموت امة وفيها عمر ابو ليلى
    صدقني هذة الامة لاتموت .. تنتصرأو تستشهد ..وكلاهما حياة النصر حياة والشهادة حياة
    (( وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ)) البقرة 154 هكذا يقول رب العزة ..خالق البشر

    غيرها من الامم يموت ..اما هي فتحيا بنصرها ..وتحيا بشهادتها .
    صدقني ..الامة تحسد الفلسطينيين
    لان المولى تبارك وتعالى اختارهم واصطفاهم لان يكونوا المرابطين والشهداء والمنافحين عن مقدسات الامة وعلى اعلاء كلمة : لااله الا الله محمد رسول الله في بقاع الارض المقدسة فلسطين
    فطوبى لكم وما أعظمها من منة وفضل .

  58. متى ستعترفون ودون مواربة ان حماس هي فقط المقاومة والممانعة ……فالفكرة يا بشر هي كلمة واحدة فقط …..البذل….. وهي ان هناك لا يخاف الموت ومستعد لبذل روحه دون تردد وهناك من بقي 40 عاما يدرس احتمالات الربح والخسارة ومنهم من اشبعنا قصفا كلاميا والمحصلة انه يحبون الحياة ويخافون الاستشهاد تلك هي كلمة السر ومنطلق كل فعل ورد فعل والا فلماذا سمي يوجد هناك ما يسمى بالشرف ؟؟؟؟ اتوقع بعد اعلان ترامب طي صفحة الجولان واهداها لنتنياهو لم يعد او هكذا اتوقع لم يعد هناك ترف للكلام ولا يوجد مبرر للسكوت والا عندها سيكون له معنى واحد واتوقع ان جميعكم يعرفون ما هو ذلك المعنى ….. اذا كان من الموت بد فمن العار ان تموت جبانا كما ذكر الاستاذ عبد الباري في ان الفلسطينيين سيختارون الشهادة وسؤالي هل غير الفلسطينيين مستعد لنفس الخيار وهو الشهادة؟؟؟؟ انا عن نفسي والله مستعد

  59. من الأفضل تسميها القبة الورقية لا الحديديه وياشماتة من دفع المليارات ثمنا لها من الدول العربية.
    تحية للمجاهدين أهل غزة موطن العزة.

  60. “الشعب الفلسطيني بات امام خيارين: الأول الموت جوعا، او الموت شهيدا، ونجزم بأن خياره الثاني هو المرجح، دون أي تردد”
    نتمنى ان يحجب المولى دماءهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here