الصادق المهدي يدعو الرئيس البشير إلى التنحي ورفع حالة الطوارئ وإطلاق سراح المعتقلين ضمن ما أسماها بـ”كبسولة التحرير”

الخرطوم/ الأناضول: دعا زعيم حزب الأمة القومي المعارض في السودان الصادق المهدي، السبت، الرئيس عمر البشير، إلى التنحي، ورفع حالة الطوارئ، وإطلاق سراح المعتقلين، ضمن ما أسماها “كبسولة التحرير”.

وتحدث المهدي، في كلمة له أمام قيادات من حزبه بالعاصمة الخرطوم، عن تقديمه حلا للسودان من أزمته عبر “كبسولة التحرير”، بحسب بيان للحزب.

وأوضح أن “كبسولة التحرير تتمثل في رفض إعلان الطوارئ، ورفض عسكرة الإدارة”.

وتابع: “وللخروج من موقف المواجهة الحالي نوجه لرئيس الجمهورية نداء أنك تستطيع أن تحقق للبلاد مخرجا آمنا يحول الاستقطاب الحاد لوحدة وطنية”.

وأردف: “والنداء هو: رفع حالة الطوارئ، وإطلاق سراح المعتقلين، والتنحي، ليقوم نظام جديد يحقق السلام العادل والشامل والتحول الديمقراطي”.

وأعلن البشير، في 22 فبراير/ شباط الماضي، حالة الطوارئ في جميع أنحاء السودان لمدة عام، وحل حكومة الوفاق الوطني وحكومات الولايات، ودعا البرلمان إلى تأجيل النظر في تعديل الدستور.

وتشهد مدن سودانية، منذ 19 ديسمبر/ كانون أول الماضي، احتجاجات منددة بالغلاء، ومطالبة بتنحي البشير، الذي وصل إلى السلطة عام 1989.

وسقط خلال الاحتجاجات، التي شهد بعضها أعمال عنف، 32 قتيلا، بحسب أحدث إحصاء حكومي، فيما قالت منظمة “العفو” الدولية، في 11 فبراير/ شباط الماضي، إن عدد القتلى بلغ 51.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. عمرى 42 سنة منذ أن وعيت فى هذه الدنيا أسمع الرجل هذا وأبنائه وبناته يجعجعون يحبون السلطة ويورثنها لبناتهم وأبنائهم ويطالبون الآخرون بالتنحى نعم على البشير أن يتنحى ولكن عليك أنت أيضا يا دولة رئيس الوزراء السابق يا شيخ عمرك الان 83 سنة و3 شهور يجب ان تتنحى وتلزم بناتك وأبنائك بأن يجلسوا فى البيت وان تعيد حزب الامة لجماهيره وقيادته رحم الله محمد أحمد المحجوب كل تنبؤاته كانت صحيحة دمرت الديمقراطية بالتوريث (أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ) 80-90% من شعبنا سيختار البشير لو ترشحت ضده الشعب طلقكم بالتلاتة أبنتك مريم نظن أنها بناظير بوتو السودان أو انديرا غاندى السودان أتمنى أنتخابات حقيقية تعرفوا حجمكم الحقيقي فاتكم القطار على قولت عفاش

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here