الشيخ محمد بن راشد وحيدا بعد الكويت في استذكار توصيات “لقاء مكة”.. الرزاز في دبي والأردن يحاول مع النادي الخليجي بعيدا عن السعودية و”الحصيلة”  عشية مؤتمر لندن “غير مشجعة”

عمان – خاص ـ بـ”رأي اليوم”:

تعهد حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد أل مكتوم وحده بالالتزام  بمقررات مؤتمر مكة الذي  قرر دعم الاردن قبل اكثر من عام ولم تنفذ اي من تعهداته في رسالة سياسية تفيد بان الامارات معنية بالإيفاء بالالتزام الذي يخصها في هذا السياق مع الاردن في الوقت الذي لا تزال فيه الصورة ضبابية بخصوص مؤتمر لندن للمانحين المخصص لدعم الاقتصاد الاردني.

وابلغ بن راشد رئيس وزراء الاردن الدكتور عمر الرزاز بهذا الالتزام مجددا.

ونقل  بيان رسمي عن بن راشد قوله اثناء استقبال الرزاز بان بلاده معنية بدعم الاردن والحفاظ على مقررات لقاء مكة الرباعي الخليجي الذي قرر دعم الاردن .

وحاول الرزاز عبر دبي تذكير دول الخليج الصديقة بما اوصت به لقاءات مكة واصطحب معه في الزيارة وزير المالية عز الدين كناكريه ووفد رسمي.

 وكان الرزاز قد زار الكويت لنفس الغرض الاسبوع الماضي وحصل على التزام كويتي مماثل.

 وبدا واضحا ان الحكومة الاردنية تحاول العودة لاستدراج مقررات لقاء مكة الذي اعلن دعم الاقتصاد الاردني بمليارين ونصف المليار .

 واعتبر مصدر مالي اردني ان تحويل نحو مليار دولار إلى الخزينة الاردنية هو الهدف المنشود والمحدد مرحليا ما دام الإطار السياسي للدعم خارج المأمول  وبصيغة تدفع الحكومة لتجنب موجة جديدة من  رفع الاسعار داخل الاردن.

وعقد لقاء مكة في السعودية لدعم الاردن بحضور الكويت والامارات والسعودية.

 لكن الحكومة الاردنية قالت بان اي من الدعم المقرر قبل اكثر من عام لم يصل مما دفع للتحدث مباشرة مع الأطراف باستثناء السعودية.

ويفسر التجاهل السعودي التام لمقررات لقاء مكة الحافز أمام الاردنيين للتحدث مع الكويت والامارات مع انحسار اي رهان على تحصيل جانب اي دعم من الجانب السعودي.

 ويبدو ان السعودية امتنعت ايضا عن المساهمة في دفع وإنجاح مؤتمر لندن الذي سيعقد في غضون ساعات وبهدف تقديم منح مالية وفرص استثمارية للأردن حيث لم تقدم اي مبلغ في خلال التحضيرات.

وتم في الساعات الاخيرة تحويل مؤتمر لندن من توصيات للدول المانحة وجمع اموال إلى فعالية تظهر امكانات الاستثمار في الأردن

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. للأسف أكثر التعليقات بعيدة عن المصداقية واحد يطبل لي تركيا وأخر لبشار وايران. المشكلة والحل بالاردن ولاتوجد خطة لي أصلاح الامور بالاردن الان حتي لو حصلت علي مليارات ستكون مسكنة === علي فكرة ديون تركيا الخارجية 300مليار دولار والداخلية 160مليار دولار= 460مليار دولار 2019

  2. حالة الاستعصاء السياسي في الاردن وغياب الديمقراطية وانتشار الفساد عاموديا وافقيا اصبح سمة من سمات البلاد ولئالك اي تفكير في الجانب الاقصادي فقط هوبحث في الهوامش ومضيعة للوقت

  3. للاسف الخطه الاقتصاديه و السياسه التي يتبعها الاردن لتحسين وضعه الاقتصادي اولا اثبتت فشلها على مدى ال ١٠ سنوات الماضيه ، الاعتماد على استجداء المساعدات و الشحده من الدول النفطيه لن يفيد الاردن ولن يحسن الوضع الاقتصادي ، و هذه الدول غير مجبره على هدر المليارات والملايين على الاردن ، يجب على الاردن ان يكافح الفساد و يوقف تعدي العشائر على سياده القانون و غرز مبدأ الوطن قبل العشيره وسياده القانون اولا و يوقف توزيع المناصب على أساس العشيره او ابن فلان و يبدا ب تحسين الخدمات الحكوميه عبر تعين الكفاءات وليس العشائر ، اعتماد تجربه تركيا في تنوع مصادر الدخل و استثمار الكفاءات في المصانع والإنتاج او فكره دبي في التحول الى اقتصاد حر قائم على الخدمات والسياحة لا على الضرائب و جيوب المواطنيين سيفيد الاردن اكثر ، للاسف أفلام الشحده أصبحت محروقه و لا تقود لشئ و الوضع الراهن اليوم المل متخوف من ازمه اقتصاديه و لا يرغب في حرق مليارات او ملايين على مساعدات وتبرعات لا جدوى منها

  4. .
    الفاضل سمير ،
    .
    — سيدي ، الرئيس اردوغان اجبر البنوك التركيه على شراء الدين الخارجي المقارب لخمسمائة بليون / نصف ترليون دولار واعلن بعدها ان ( الدوله ) التركيه لم يعد عليها ديون وهذا تضليل استهدف به المواطنين الأتراك لكنه غير مقبول ممن لديه معرفه بالمعايير الماليه لان ذلك لا يغير من الواقع شيء اذ يبقى الدين على البلد ذاتها معرضا اقتصادها للخطر دائماً . لذلك فان الفاضل ابن الكنانه مصيب في تعليقه
    .
    لكم الاحترام والتقدير.
    .
    .

  5. ابن الكنانة
    تركيا الاقتصاد الثالث عشر في ترتيب اقتصاديات العالم ، وليس عليها ديون أن كنت تجهل، لانها طلقت إلى غير رجعة الحكومات العسكرية المخربة للبشر والاقتصاد. ماذا فعلت مصر بأموال الدين الخارجي وهبات دول الخليج غير إنفاقها في مشاريع وهمية ، مرة تفريعة لقناة السويس لم تضف مليما واحدا للخزينة ، وعاصمة إدارية ستكون أفكارا للبوم ، فيما يرزح المواطن تحت أثقال المعيشة الضنكة، حتى ارتسمت المأساة على وجوه الناس تلحظها في الشوارع والاسواق ، وفي حالات الانتحار المتتالية ،فلا تأت يا صديقي على ذكر تركيا … فايش جاب لجاب.

  6. كل الاحترام للاخ المغترب ما كتبه صحيح ١٠٠/١٠٠ نعم النهضه التركيه بالديون والاقتصاد التركي اوهن من بيت العنكبوت وتهديد ترامب الاخير لتركيا هوى بالليره التركيه
    اما بفية المعلقين فلهمكلامل الاحترام كل منهم يغني على ليلاه وامانيه

  7. من المفروض أن اختيار عمر الرزاز في منصب رئيس الوزراء راجع من قناعة الملك بانه طوق النجاة الذي سوف ينشل الأردن من السير قدما بوحل الديون ويصحح البوصلة الاقتصادية للدولة بحكم المنصب الذي كان يشغله.. كل ما نراه هي عملية استجداء للدول المانحة بمزيد من الديون دون حتى تقديم خطة إقتصادية واضحة لتلك الدول مع كافة الضمانات التي تكفل حقوقهم كمانحين.

  8. .
    الفاضل حلمي البسومي ،
    .
    — سيدي ، مع الاسف كان الاعتماد على التعاون الاقتصادي مع تركيا هو الخطا القاتل الذي وقع به الرئيس السوري وكانت النتيجه اغراق الاسواق السوريه بالمنتجات التركيه الصناعيه والزراعيه مما عطل الانتاج السوري الذي لم يقدر على المنافسه وخلق بطاله واسعه تلقفتها المعارضه التي استغلتها تركيا ذاتها لتسليحها والمساهمه في تدمير سوريا .
    .
    — لنتذكر دوما ان نهضه تركيا الحاليّه هي بالدين وانه ترتب على تركيا مقابل التطوير الذي نراه فيها ديونا تبلغ “نصف ترليون / خمسمائة مليار دولار” مما يجعل اقتصادها عرضه للانهيار اذا تعرض لهزه قويه .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  9. تركيا هي الحل ، يجب أن يتم توقيع الاتفاقيات التجاريه مع تركيا والاستغناء عن الدور الخليجي الباهت في تنمية الأردن واللجوء إلى العقل والحكمه والقوه المتواجد في الاقتصاد التركي
    لا تعطني سمكه بل علمني الصيد

  10. على الاردن أن استطاع التوجهة الى ايران وتركيا والابتعاد عن هؤلاء ولو أرادت امريكا أن تجبرهم عل المساعدة لفعلت حاسبوا الفاسدين ولن تحتاجوا لأحد.

  11. الكويت دفعت حصتها نصف مليار وقطر تبوعت بنصف مليار ،،والامارات وعدت بالدفع ، و السعودية بحاجة لاوامر اسرائيلية اميركية لتدفع

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here