الشيخ عريمط : انظروا إلى لبنان إذا أردتم معرفة ما يحصل للأمة

بيروت/ناديا الحلاق/الاناضول

 القاضي اللبناني، الشيخ خلدون عريمط، رئيس المركز الإسلامي للدراسات والإعلام في بيروت، في مقابلة مع الأناضول:

– لو تكاتف المسلمون وتوحدوا لاستطاعوا أن يغيروا موازين القوى في العالم

– مسلمو لبنان هم الأضعف، بسبب التوافق الدولي والإقليمي على إعطاء دور لإيران ودور لإسرائيل

– العالم الاسلامي قد ينكفىء ولكن ما بعد الانكفاء إلا النهوض

– الحل في لبنان يكمن في أن تكون السلطة للدولة اللبنانية والسلاح بيدها فقط وأن يقنتع اللبنانيون أن وطنهم لا يبنى على مقاس حزب أو طائفة

– أنا على يقين بأن الأتراك بتعاونهم مع إخوانهم العرب يستطيعون تزعم الأمة الاسلامية

– لبنان يكن كل الحب والتقدير لتركيا خاصة لأنه ليس لديها أي مشروع مذهبي أو طائفي أو أطماع

قال القاضي اللبناني الشيخ خلدون عريمط، رئيس المركز الإسلامي للدراسات والإعلام في بيروت (يتبع دار الفتوى اللبنانية)، إن الناظر إلى الساحة الإسلامية في لبنان يستطيع الوقوف على ما تعانيه الأمة من فرقة وتشرذم.

ولفت عريمط في مقابلة مع الأناضول إلى أن المسلمين في لبنان وفي المنطقة العربية والعالم الإسلامي يواجهون مخاطر عديدة، وهناك هجمة قوية عليهم.

وأضاف “العالم الاسلامي يتعرض لتشويه وهذا الوضع له أسباب تاريخية لأن المسلمين على مدى عهودهم الطويلة لعبوا دورا كبيرا في العالم سواء في العهد الأموي أو في العهد العباسي أو في العهد العثماني”.

وتابع “لو تكاتف المسلمون وتوحدوا لاستطاعوا أن يغيروا موازين القوى في هذا العالم واستطاعوا التغلب على أعداء الإسلام الذين يحاولون حتى اليوم تمزيق الأمة الاسلامية وتفتيتها بأساليب شتى”.

“زرع الشقاق”

وأردف عريمط: “تجددت الهجمات على العالم الإسلامي من خلال زرع الشقاق بين القوى الثلاثة الأساسية، تركيا والمملكة العربية السعودية ومصر تمهيدا لتفكيكها”.

أما بالنسبة للبنان فاعتبر أن “ما يحصل فيه ما هو إلا جزء مما هو حاصل في المنطقة الإسلامية”.

وأكد عريمط أن “مسلمو لبنان هم الفريق الأضعف، بسبب التوافق الدولي والإقليمي على إعطاء دور لإيران ودور لإسرائيل وكلا الدورين لا يخدم الأمة الإسلامية بأكملها”.

وقال “باختصار إذا أردتم معرفة ما يحصل في العالم العربي والإسلامي ما عليكم إلا النظر إلى ما يحصل في لبنان وستترجم الأمور أمامكم”.

مع ذلك يضيف عريمط “أقول للجميع بأن العالم الاسلامي قد ينكفىء ولكن ما بعد الانكفاء إلا النهوض”.

أصل الخلاف والحل

وعن حقوق المسلمين في لبنان يقول: “وضع مسلمي لبنان لا يبشر بالعدالة وهناك عوامل عدة تحول دون نيلهم حقوقهم”.

وأضاف :”مسلمو لبنان دخلوا مستنقع الشقاق والنزاع بسبب إيران التي تريد جرّ قسم منهم لمشروعها المذهبي الطائفي، تارة بشعارات تحرير فلسطين وأخرى بشعارات مذهبية”.

وحول رؤيته للحل يؤكد عريمط أنه يكمن في “أن تقتنع كل شرائح المجتمع اللبناني بأن وطنهم لا يبنى على مقاس مجموعة ولا على مقاس فئة أو حزب أو طائفة، وأن تكون السلطة للدولة اللبنانية والسلاح بيدها فقط”.

ودعا القاضي اللبناني إلى “ضرورة التخلص من أدران الميلشيات والسلاح غير الشرعي”، في بلاده.

وبحسب عريمط فإن “المرجع الديني لا يملك القوة والقدرة التنفيذية بل الصوت والموقف والنداء فقط للإصلاح والتغيير”.

وقال: “نحن نعيش في مجتمع لبناني مأزوم طائفياً واجتماعيا وسياسياُ لذلك لا نستطيع أن نحقق فيه حد أدنى من العدالة، الحل أن يتخلى الجميع عن مشاريعهم خارج حدود الدولة”.

ورأى أن “الخلاف بين المجموعات الإسلامية في لبنان ليس سببه دينيا ولا مذهبياً ولكن المشكلة هي التدخل الايراني المباشر، ما يساهم في ضرب الوحدة الإسلامية في لبنان والمنطقة العربية”.

واعتبر أن “إيران تستغل التباين بين تركيا وبعض الأقطار العربية لتدخل من خلاله وتمرر مشروعها المرفوض إسلاميا وعربيا وتركياً”.

زعامة الأمة

وعما لو كان باستطاعة تركيا تزعم الأمة الاسلامية، وتحديداً المسلمين السنة، قال عريمط :” أنا على يقين بأن الأتراك بتعاونهم مع إخوانهم العرب يستطيعون تزعم الأمة الإسلامية”.

وعن دور الحكومة التركية في تقديم المساعدات للدولة اللبنانية أكد أن “تركيا تلعب دوراً إيحابياً في لبنان إذ تقدم العديد من المساعدات والخدمات”.

وأضاف:” منظمة تيكا (الوكالة التركية للتعاون والتنسيق) قدمت العديد من المشاريع للبنان ورممت المساجد والتكايا وفتحت المستوصفات وأعادت ترميم العديد من الآثار العثمانية في لبنان”.

وأشار إلى “استمرار التعاون ما بين تركيا ولبنان بصورة عامة والمسلمين بصورة خاصة”.

وقال :”ندعو إخواننا الأتراك للتعاون بمحبة وإخلاص مع كل الدول العربية وعدم السماح لأي تباين بين تركيا وأية دولة عربية في هذا المحيط”.

وختم عريمط بقوله :” لبنان يكن كل الحب والتقدير لتركيا، خصوصاً وليس لديها أي مشروع مذهبي أو طائفي او أطماع في لبنان بعكس المشروع الإيراني”.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. التحريض السعودي الطائقي هو مصدر تفتيت المجتمع اللبناني ككلوليس ايران اوحزب اله
    ========================================= ============
    ياشيخ عريمط
    لوقلت صدقا لاعترفت مخافة لله وحده هو ان السعودية واموال السعودية وتحريضات السعودية لإثارة
    النعرات الطائفية والنزاعات المذهبية الاصولية الوهابية البغيضة وتأليب الاخوة المسيحيين ضد بعضهم البعض
    تارة وضد اللدزوز بني معرف تارة اخر وضد المسلمين الشيغيين وضد السنيين بعضه بعضاثم التنسيق مع الاسرائليين
    لضرب حزب الله كما حدث في حرب حزيران عام2006 لبرهنت على مصداقية اقوالك “انظروا الى لبنان لما يعانيه والى
    شعب لبنان العربي القومي الوطني لمايعنيه من تمزق وتفرقة وصائب ونكبات من اموال السعودية وشراء الضمائر ؟
    فظهروا انفسكم من دنس الفساد السعودي يأتيكم القياد نحو الفلاح والصلاح
    انت تعلم علم اليقين ان ايران لاتتدخل لاثارة خلاف اوشقاق بين اللبننيين جميعا وانما للخيروالاصلح والوفاق فحسب!
    حتى انه تعمل على اثارة العداء وانفصال التوأمين السوري واللبناني عن طريق عميلها الاول الحامل لجنسيتها الى جانب
    هويتها اللبنانيةالاصيلة!
    ياشيخ عريمط
    اصدقك القول ان عالما سنّيّاً لبنانياً على ثقة متبادة من الاخوة بيني وبينه قديمة جدا قال لي لوجرى استفتاء لما حظيت السعودية بتأييد 25% من اللناتيين وايران وحزب الله وسوريا 57% منمحبة شعب لبنان العربي القومي الوفي !
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  2. انظروا الى فلسطين والقضيه الفلسطينيه اذا اردتم معرفة ما يحصل بالامه.
    هذه الجمله هى الصح وليس ما قاله الشيخ الذى يدعى الاسلام ويريد الوحده الاسلاميه وهو يقرع على طبول الطائفيه والتفرقه.اين سلاح الدوله اللبنانيه ،الجيش اللبنانى لا يستطيع الحصول حتى على مضادات الطائرات لانهم لا يسمحون له ان يملك هكذا دفاعات .حين ما تتكلم عن الوحده لماذا تستثنى طائفه من هذه الوحده ،لانك لا تعترف بل شيعه ؟لماذا لا تنسى انهم شيعه وتتذكر تضحياتهم ودماؤهم وشهدائهم واسراهم فى سبيل لبنان ودحر المحتل .انت ومن على شاكلتك تقفون حجر عثره فى سبيل الوحده واتحاد المسلمين وسوف يأتى يوم تدفعون فيه ثمن هذه المواقف المخالفه للاسلام

  3. عجبناً من تصريحاتك ياشيخ خلدون عريمط ، ياقاضي في لبنان ، أذن مشاكل الأمة الإسلامية كلها من إيران !!
    ومن درب ومون وأرسل مقاتلين من اكثر من ستين دولة ، دخلوا معظمهم من تركيا، لإسقاط النظام في سوريا ؟ ومن ساند سقوط صدام حسين وبعدها أرسل القتلة لتفتيت وحدة شعب العراق ؟ ومن ساند سقوط معمر القذافي وبعدها ولا يزال يسند قوات مرتزقة تقاتل في ليبيا ؟ ومن دمر ولا يزال يدمر اليمن السعيد ؟
    والأهم من كل ذلك من ينصر إسرائيل على الإسلام والعرب عامةً وعلى فلسطين خاصةً ؟ وعندك ( صفقة -صفعة!!- القرن ) شاهد على ذلك!!
    ياشيخنا وياقاضينا عريمط ( أجلس أعوج وتكلم عدل ) !!
    رحم الله امرؤً عرف قدر نفسه .

  4. مع الأسف الشديد قسم ليس بالقليل من سنة لبنان يشوهون الإسلام والمسلمين بوقوفهم مع من يعلفهم من دول الخليج وبواسطة أوصياء عليهم من زعامات لبنان الفاشلين. سوف يحاسبكم شعبكم وأمتكم على مواقف طائفية كهذه. عليكم بالإقتداء بفخامة سليم الحص والمرحوم رشيد كرامي وال السعد وغيرهم كثيرين.

  5. مع احترامي للشيخ المذكور الشيخ خلدون عريمط إلا أنني أختلف معه بهذا الرأي إذ أن دولة ايران سكانها مسلمون وينطقون الشهادة ويصوموا ويحجوا . والله سبحانه وتعالى قال في كتابه الجليل : بسم الله الرحمن الرحيم : يا أيها الذين امنوا إن خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم .إلى اخر الاية صدق الله العظيم .
    كان يتوجب على الشيخ خلدون دعم الاتصال والتعاطي بين جميع الدول الاسلامية ولا يستثني أحدا .

  6. سوسة الخلّ منه وفيه
    ============
    ياشيخ عريمط !صدقت فيما نطقت !
    لونظرنا الى لبنان وما يحدث نجد ان الطائفة الاسلامية نفسهاهي
    بؤرة الخلافتت وزعيمها سعد الحريري هو سبب هذا الخلاف وهدا الشقاق
    والنفاق اممستشري داخل الطائفة الاسلامية السنية من جهة وداخل المجتمع
    الاسلامي ككل من جهة اخرى !
    فلو نظرنا كما تقول الى مايجري في لبنان لوجدنا ان راعي الكنيسة المارونية المسيحية
    يعمل على اصلاح الخلافات والنزاعات المستحكمة بين طوايفه المسيحية المارونية والكاثوليكية
    والارثودكسية والسريانية والارمنية وحتى القبطية وحت مع الطائفة الدرزية ؟
    اما مشيخة دار الفتوى الاسلامية ترى الخلاف بين المذاهب وتصب الماز على النار بانحيازه الى ا
    الحريري حتى في تفريق واستثناء نصف الطائفة السنية ولاتحرك ساكنا وتنظر الى الشيعيين اوالعلويين
    بانهم طائفيين وهي النظرة السعودية !وهذه هي الحقيقةالظاهرة كضوء الشمس
    يا شيخ عريمط !
    الحريري غير موهل لزعامة الطائفة السنية المسلمة ،والتغاضي عن هذه الحقيقة فيها اجحاف ومكابرة
    لا يصلح القوم فوضى لا سراة لهم / ولا يصلح قوم إذا “جهالهم ” سادوا
    اخمد الياسيني المقدسي الاصيل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here