الشيخ صلاح ينتقل إلى الحبس المنزلي في “أم الفحم”

القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول-

سمحت محكمة إسرائيلية بنقل الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الاسلامية في إسرائيل، إلى منزله في مدينة أم الفحم (شمال)، ولكن ضمن قيود مشددة.

وقال المحامي خالد زبارقة، محامي الشيخ صلاح، لوكالة الأناضول:” تم مساء أمس الأحد، نقل الشيخ صلاح إلى الحبس المنزلي في منزله، في مدينة أم الفحم”.

وأشار زبارقة إلى أن محكمة الصلح في حيفا (شمال) وافقت أمس الأحد على نقل الشيخ من الحبس المنزلي في كفر كنّا (شمال)، الى منزله، ولكنها أصرت على بقاء جميع القيود التي كانت مفروضة عليه.

وكانت السلطات الاسرائيلية قد أفرجت عن الشيخ صلاح، إلى السجن المنزلي بقيود، في كفر كنّا مطلع شهر يوليو/تموز الماضي، حيث بقي في المنزل حتى مساء أمس الأحد.

وتشمل القيود، المنع الكامل للحديث لوسائل الإعلام، والخطابة ولقاء أشخاص غير الأقارب من الدرجة الأولى، إضافة الى وضع سوار إلكتروني، للتأكد من عدم مغادرته المنزل.

وقال المحامي زبارقة إن “المحكمة رفضت رفع القيود المفروضة على الشيخ صلاح”.

وأضاف:” ما زلنا نقول إن الشيخ صلاح لم يقم بأي مخالفة للقانون، بل العكس، فإن خطابه كان دينيا إسلاميا، وإذا ما كانت اسرائيل تريد محاكمة الدين الاسلامي، فهذا يعني الحرب الدينية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وستكون له تبعات على السلم المحلي والعالمي”.

واشار المحامي زبارقة إلى أن المحكمة لم تحدد الفترة التي سيبقى فيها الشيخ صلاح، في الحبس المنزلي.

يذكر أن الشرطة الإسرائيلية، أوقفت الشيخ رائد صلاح من منزله في مدينة أم الفحم (شمال) منتصف أغسطس/آب الماضي 2017، ووجهت له لائحة اتهام من 12 بندا تتضمن “التحريض على العنف والإرهاب في خطب وتصريحات له”.

كما شملت اللائحة اتهامه بـ”دعم وتأييد منظمة محظورة، وهي الحركة الإسلامية، التي تولى رئاستها حتى حظرها إسرائيليا”.

وكانت إسرائيل قد حظرت الحركة الإسلامية، في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، بدعوى ممارستها لأنشطة تحريضية ضد إسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. باسمه تعالي
    سينتصر الفلسطينيون علي اسرائيل اللقيطه باذن الله رب العالمين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here