الشيخ المصريّ د. عمر سالم يزور مدرسةً دينيّةً يهوديّةً بالضفّة الغربيّة المُحتلّة: “يجب أنْ تكون لليهود دولةً وأعمل مع آخرين ليكون بإمكان اليهود الصلاة في جبل الهيكل بسلامٍ”

 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

التقى الدكتور المصريّ، الشيخ عمر سالم، طلاب حلقاتٍ دينيّةٍ يهوديّةٍ في مدرسةٍ دينيّةٍ (يشيفاه بالعبريّة) تقع في المستوطنات الإسرائيليّة في الضفّة الغربيّة المُحتلّة، وقال في مُحاضرةٍ ألقاها أمام الطلاب والحاخامات إنّه يتعيّن على رجال الدين أنْ يصنعوا السلام”، حسبما قال د. سالم في المُحاضرة التي ألقاها.

وبحسب الصفحة الرسميّة للمدرسة الدينيّة اليهوديّة فإنّه في الأسبوع الماضي، جرى لقاء مميز في منطقة غوش عتصيون، في الضفّة الغربيّة المُحتلّة، بالقرب من مدينة بيت لحم الفلسطينيّة، حيثُ التقى فيه الشيخ المصريّ، دكتور عمر سالم، مع طلاب المعهد الديني “أور توراه محنايم”.

وأشارت الصفحة الرسميّة للمدرسة الدينيّة اليهوديّة إلى أنّ اللقاء الدينيّ تطرّق، من بين مواضيع أخرى، إلى عملية السلام، إذْ تحدث الشيخ د. سالم مع طلاب الحلقات الدينيّة عن مستقبلٍ مُشتركٍ محتملٍ بين اليهود، المسلمين، والمسيحيين في الشرق الأوسط عمومًا، وفي إسرائيل على وجه الخصوص، وقال في هذا السياق: هناك في القرآن طريقة يُمكِن أنْ نتعلم عبرها كيف نصنع السلام، ونتبع الطرق الأخلاقية في الحياة اليوميّة بين المسلمين والإسرائيليين، قال دكتور سالم للطلاب في المعهد الدينيّ اليهوديّ.

علاوة على ذلك، أفادت الصفحة الرسميّة للمدرسة الدينيّة على موقع التواصل الاجتماعيّ (فيسبوك) أنّ الشيخ د. سالم أوضح أنّه يعتقد أنّ ليس هناك سببًا يمنع اليهود والعرب من العيش بسلامٍ إلى الأبد بجانب بعضهما.

وساق قائلاً في مُحاضرته إنّه آن الأوان لإيقاف محاولات العمل على حلّ النزاع بطرقٍ سياسيّةٍ فحسب، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّه علينا تبنّي نموذجًا جديدًا يكون فيه رجال الدين، الحاخامات اليهود، الأئمة، مسؤولين يعملون وفق التوراة والقرآن، على حدّ تعبيره. وساق قائلاً: يجدر بنا إجراء لقاءٍ مُباشرٍ، والتحدث عن النقاط الهامّة فعلاً. بالإضافة إلى ذلك، شدّدّ الشيخ المصريّ على أنّه بصفتنا رجال دين، علينا الاهتمام بنقطتين والحفاظ عليهما: العيش هنا بأمان، وممارسة طقوسنا الدينية، على حدّ تعبيره.

وبعد أنْ أنهى الشيخ حديثه، ألقى الحاخام شلومو فيلك، رئيس المعهد الدينيّ اليهوديّ خطابًا أيضًا، وقال فيه: أولاً علينا تعلّم الكثير من أقوال الشيخ، ومعرفة أنّ العالم العصريّ والحوار من أجل السلام الخاصّين بالشيخ شبيهان بقيمنا وثقافتنا، ولا يستند حوار السلام الذي اقترحه إلى الراحة والمال، على حدّ تعبير الحاخام.

وتابع قائلاً: من الواضح لنا جميعا أنّه إذا أراد كلّ منّا تحقيق رؤيته، فلن نتوصل إلى اتفاقٍ. ولكن من شأن الرؤيا المشتركة المبينة على الأخلاق والاحترام المتبادل، أنْ تُشكّل نقطة ضوء مستقبلية، بالمقابل، لن يحدث التقدم إذا اهتممنا بمن سيكون المسيطر، على حدّ قوله.

واختتم الحاخام اليهوديّ كلمته بالقول إنّه بدلاً من أنْ نُقرّر مَنْ المُسيطِر، علينا أنْ نقرر كيف سيبدو يوم غدٍ، كيف سنبني مستقبلاً مشتركًا يستند إلى التفاهم والتحالف، مُشدّدًا في الوقت ذاته على أنّه عندما يأتي المسيح المخلص الحقيقي، وأتمنى أنْ يحدث هذا قريبًا، سوف نُفكّر مَنْ سوف يُسيطِر، على حدّ قوله.

وكان سالم قد ألقى في العام 2016 محاضرةً بإحدى المدارس الدينية اليهودية بمستوطنة “عنتائيل” بالضفة الغربية المحتلّة، زار بعدها صديقه حاخام صفد شموئيل إلياهو صاحب فتوى تحريم بيع وتأجير المنازل للعرب.

وخلال زيارته آنذاك لإسرائيل، ألقى سالم محاضرة في معبد “يديديا” بالقدس المحتلة، أمام حشد كبير من الحضور انهال بعضهم عليه بالقبلات والأحضان في نهاية حديثه.

القناة السابعة الإسرائيليّة أجرت حوارًا مع سالم شدّدّ خلاله على ضرورة تطبيق الشريعة اليهوديّة في فلسطين المحتلّة، ودعا اليهود للتمسّك بالتوراة ونشر تعاليمها، واعتبر أنّ المسلمين لا يعتبرون اليهود كفارًا، وأنّ كراهية اليهود ورثها المسلمون من المسيحيين الذين احتلوا البلدان المسلمة في القرون الماضية، وكانوا يتعاملون بشكلٍ عنصريٍّ مع اليهود، على حد قوله.

ولدى حديثه عن المسجد الأقصى قال: يريد اليهود العيش بسلام والسماح أيضًا لجيرانهم بالعيش في سلام. يجب أنْ يكون لليهود دولةً، ولا يُمكنهم الاعتماد على الآخرين. وعن إمكانية هدمه لبناء الهيكل اليهوديّ المزعوم على أنقاضه، قال عمر سالم: أعمل مع آخرين في مصر لتغيير وعي الناس ليكون بإمكان اليهود الصلاة في جبل الهيكل بسلامٍ، وفق تعبيره.

Print Friendly, PDF & Email

24 تعليقات

  1. طلال اسماعيل
    تعليقك القصير بسيط و رائع يغني عن كل تعليق ! لانني فكرت في نفس شي لما رايت صورة الحاخامات و احترت من هو الدي هو ؟؟
    على كل حال انا اعتبره مؤشرعلى قرب النهاية لانه لما يتهافت العربان حكامهم و شيوخهم المزيفين على التطبيع اعلم ان الله سيحدث امرا و يوليها قوما مخلصين

  2. الى عمان
    استعمل المنطق ولا يجوز التشويه وقلب القاؤق
    هذا الشيخ يقيم عند السيسى وليس الإخوان .
    أليس الشهداء الشيخ احمد ياسين والرنتيسي المسلمين السنة أفضل منك ايضا.

  3. اليس فيديل كاسترو و تشافيز و مادورو و خامنئي و احمدي نجاد و حزب الله اقرب لنا و اخلص لنا من هذا الشيخ أخونا في الإسلام السني الاخونجي الوهابي الداعشي

  4. الى نسمة الحريه، طيب يا باشا بتقول ان الجيش المصري ضيعلك ارضك!!!! طيب والجيش الأردني؟!! بلاش الاردني! ايه اخبار الجيش السوري؟!!! ولا بس المصري هو اللي ضيعلك ارضك! والباقيين كانوا بيتسلوا!!! اعوذ بالله من هذه النفسيات.

  5. بدون تعليق. لانه لن أستطيع الا الشتم و الخوض فيما لا يجوز. استغفر الله. يعني الحين المستوطنين و الصهاينة عموما محبي سلام و احنا الفلسطينيين المشكلة! استغفرك يا الله

  6. لم أتمكن وبعد التدقيق في الصورة المرفقة مع هذا المقال أن أتعرف على من هو الحاخام ومن هو الشيخ !!!!.

  7. من أين أتيت بهذه المعلومات عن استعباد اليهود في بناء الأهرامات المصرية ..؟..
    هل ممكن أن تخبرني بمصادرك ؟
    أسامة فتحي . مدرس مصري . المانيا

  8. اليهود هربوا من دول أوروبا المسيحية إلى دول الفتح الإسلامي (أسبانيا ودول شمال أفريقيا)
    وعاشوا مع المسلمين في سلام لم ينعموا به في أوروبا ..

  9. يبدو أن الاسلام البريطاني الذي خرج من مطبخ المخابرات الإنجليزية. ..بغرض تشويه الإسلام نفسه والإساءة الى اعداء الاستراتيجيات الاستعمارية الذين حاولوا التحرر من التبعية وخلق نموذج تنموي واستراتيجي منافس للأمم الأخرى. ….؛ قد شبع فضحا. ..وعرى نفسه بنفسه…ولكم عبرة في هذا الشيخ الامعة. …وشيخ الناتو.. وغيره من الحاخامات المتخفين برداء الإفتاء والدعوة….وماهم في الحقيقة سوى متكسبين مرتزقة…دينهم الدولار…وعقيدتهم اليورو. …وما أعجب إلا للسذج والمسطحين والانتفاعيين الذين لازالوا يدافعون عن مثل هذه النماذج المجردة من الصدق والكرامة وهما سلاح المؤمن. ..

  10. مشكلة دعاتنا لايتعدى السرد لآيات الله دون التدبر فيها والأنكى ولوجهم مرحلة الفتوى (وهل يستوي الذين يعلمون واللذين لايعلمون) والأخطر جهلهم بلغة من “يخاطبون” حتى وصل الحد بالبعض ان يكون بوقا من حيث لايعلم (ناهيك عن يهود الأمة) لإعداء الأمة الإسلاميه ؟؟؟ والأنكى من يتستر تحت ظلال الدين ولوجا لتحقيق مصالحه واو خوفه ووهنه ؟؟؟ وهل سهى على المدعو عمر سالم (الذي ليس له حتى من اسمه نصيب) انه وقع في فتواه بإتهام المسيحيه من خلال الممارس كما روجوا لمحاربة الإسلام تحت ستار مكافحة الإرهاب من خلال مخرجات سياستهم ومسمياتها ؟؟؟ انظر البرتكول رقم 4 المنشور من برتوكلات آل صهيون “اقتبس النص بتر العلاقه مابين المخلوق وخالقه (الدين) وإستبدالها بالحسابات الماديه والمصلحيه الرغائبيه بالخصوص بين حملة الديانتين “المسيحيه والإسلاميه” وهذا ما نجحوا من خلاله في الغرب المتصهين(وليس حملة المسيحيه) الذي بات المدافع عن الوليد الغير شرعي (الكيان الصهيوني ) كقاعدة متقدمه لتحقيق اهدافهم بالسيطرة على مقدرات وثروات المنطقه وتحكمهم بالقرار ؟؟؟؟ (آمن الرسول بما انزل اليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لانفرق بين أحد من رسله قالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا واليك المصير) والحكمة من ذلك كيف لك ان تقنع الغير متجاهلاين المصدر ومخرجاته التي سبقت الإسلام حبث جاء خاتم الأديان؟؟؟ امّا موضوع الإختلاف مابينهم بعد ان” ظهر الإسلام ” منهم من صدّق حيث تم ذكر قدوم سيدنا محمد برسالته في التوراة ومنهم من كذّب (فما اختلفوا حتى حاءهم العلم ) ؟؟؟ هذا اذا ما صدق الخبر والله اعلم

  11. الى اخواني متأسلم سابق، يا زلمة انت حاط احطاط الاخوان المسلمين لهدرجة. بتنام وبتقعد وانت بتحلم فيهم… انا شخصيا لا اريد اقحام الدين بالدولة وهذا رأيي الشخصي وبدون ما اتبع سياسة اقصاء غالبية الشعب الفلسطيني. يا بن الحلال التخوين ليس بفضيلة الرجاء الكف عن الاحكام المسبقة والكلام المبوتق… قارع بالحجة وابتعد عن التخوين لان التخوينيين والتكفيريين يتصرفون من نفس المبدأ.

  12. ابدا بل بدأت تظهر ديانة وعقيدة بشكل علني للحكام والشيوخ والكتاب والاعلاميون والرقاصون والممثلون وغيرهم من الوسط الفني ِ

  13. بالله عليك يا ‘ شيخ’ كيف لو طردت من ارضك وهدم بيتك او حتى قتل احد ابناءك، هل يكون موقفك مشابها؟ اذا كان هكذا فلا يوجد عنك لا نخوة ولا رجولة ولا حتي دين، لان القرآن يقول بما معناه؛ قاتلوا الذين يقاتلونكم واللذين اخرجوكم من دياركم.

  14. ان اليهود لاشد كفرا وانفاق وانت يا من تسمى نفسك بالشيخ انما انت خائن بامتياز تتظاهر بالدين والاسلام برئ منك ومن اشكالك النجسة

  15. لو اشتروا أو أوجدوا الف مثل المسمى الشيخ عمر سالم فذلك لـن يغير في الحق شيئا ولن يجمّل في الباطل شيئا.

  16. لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، وإنا لله وإنا إليه راجعون . هده مصيبة أصابت العالم الإسلامي لأن بدأنا نرى علماء يدافعون على مخطط الحركة الصهيونية متناسين وغير مبالين بالقتل والتشريد والإضطهاد الدي يعاني منه إخواننا الفلسطينيين . الشيخ سالم وما هو بسالم أصبح سفير الكيان الصهيوني يدافع عنهم وكأن الفلسطينيين هم المعتدون وهم المحتلون لأولى القبلتين وثالث الحرمين . كدالك في السعودية العلماء يشعلون فتيل الحرب بين المسلمين السنة والشيعة بينما يدعون بالنصر لترامب ونتنياهو وحكامهم المجرمين .هده التصريحات لها معنى واحد وهو أن هولاء العملاء عفوا العلماء هم يهود دنامى إعتنقوا الإسلام لخدمة الحركة الصهيونية ، لأن إدا كان اليهود أنفسهم يرفضون الإحتلال ونراهم مرارا ينظمون مظاهرات في نيويورك ومدن أخرى رفضا لإقامة دولة إسرائيل . فإما أنهم يهود أكثر من اليهود أنفسهم أم أنهم جنود مجندين
    لخدمة الحركة الصهيونية .

  17. الله يعيننا على هذه البلاوي التي تهطل علينا بدون سابق معرفة
    يكفي أن هذا المدعي لا يعرف بأن المسيحييين لم يحتلوا بلادنا بل المسيحي الشرقي وهو الحقيقي وليس التيواني هو ابن هذا الوطن ويعيش وينسج تاريخ هذا الوطن جنبا الى جنب مع الفلسطيني المسلم ولم يأت من وراء البحار في بواخر الهجرة من أوروبا ومن بلاد الجيران العرب ,,,وأكثرهم من مصر مهبط موسى نبي اليهود في سيناء والتي نزلت عليه الوصايا العشرة وكلمه الله بها وهناك جبل التور الأهم مكان لهم التي تاهوا بها 40 عاما
    ولقد قامت الحضارة الفرعونية على أكتاف وعروق اليهود وكم منهم من ذبح من الوريد للوريد أثناء جرهم الحبال لحمل الصخور لتشييد الاهرامات المصرية والتي تغذت عليها مصر كثيرا من الزوار و مشاهدة أهرامات عرق اليهود الذين استعبدهم جدود هذا الشيخ المدعي و,,,
    فلسطين في حالة حرب مستمرة تشتد أحيانا وتبقى تحت الرماد أحيانا أخرى وما يقوم به هذا المدعو لهو خيانة عظمى ويجب القبض عليه ومحاكمته كما يحاكم الخونة والعابرين حدودنا لتخريب وتدمير نضالنا ,,,, وبما أن السلطة مشبوهة في تصرفاتها وتغض الطرف اما جهلا أو تواطئ مع هذه الأشكال فأحيل الأمر الى الثوار للقصاص الفوري له ,,
    ابان تحرير فرنسا من النازي الألماني كان الثوار الفرنسيون يغتالون في الشوارع والأزقة وفي الفراش كل من يتعامل أو تعامل مع المحتل النازي ,,,وهذا يتم في كل بقعة بالعالم يريد أن يصون أرضه ويحمي وطنه حتى ولو كان شبرا من الأرض تحرر من الغازي ….
    للتذكير لقد أضاع الجيش المصري الذي لا يقهر فلسطين بالكامل بحرب عبثية عام 1967 ولم يطالب أي فلسطيني بارجاع هذا الجيش ما أضاعه ولا حتى التعويض عن ما أصاب الشعب الفلسطيني من مآسي ونواكب وما زال الفلسطيني يقلع شوكه بيديه العارتين رغم كل المؤامرات والخناجر الذي تصيبه في ظهره ,,,كأنهم أحفاد المسيح الذي أصبح رمزا عالميا على مدى 2019 من العذاب والقهر والظلم ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    استفهام لماذا لم يقم السيسي بتشييد معبد يهودي على غرار الكنيسة التي افتتحها في عاصمته الجديدة حتى تكون هي التعويض عما حصل لليهود بتاريخ مصر الفرعونية ويكون تشييدها في وطنهم سيناء ؟؟؟؟؟؟!!!!

  18. اخوان متأسلمون من عبدة التلمود، هم الوجه الاخر للحركة الصهيونية وكلاهما صناعة بريطانية.

  19. هل بدأ تكسر الجدار الفكري العربي امام التغول الصهيوني وهل وراء هذا المتصهين دعما رسميا من حكومته

  20. باسمه تعالی
    لقد قال الشیخ المصری عمر سالم یجب تبنّي نموذجًا وفق القرآن بشکل يُمكِن أنْ نتعلم عبرها كيف نصنع السلام.
    یا شیخ عمر سالم: الاسرائیلیین سرقوا الارض الفلسطینیه و القدس الشریف و قتلوا الالاف من الفلسطینین و سجنوا الالاف من الاطفال و النساء من الشعب الفلسطینین ، و انت بدلآ من تنادی بالحق الفلسطینی تقول ان يجب أنْ يكون لليهود دولةً!!!!!!
    و ماذا عن الدوله الفلسطینیه!!!!!!
    بالله علیک قلی کم دفعوا لک من الدولارات الامریکیه للقیام بهکذا زیاره.
    این علماء الازهر الشریف من هکذا شیوخ و هکذا زیارات.
    امثال هذا الشیخ هم الشیاطین و المنافقین الذین ذکرهم و لعنهم الله الکریم فی کتابه الحکیم (اقصد القرآن الکریم).

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here