“الشيبة”.. رفيقة الشاي في شتاء المغرب

ap836367327808-614x330

الرباط / خولة احبيبي / الأناضول –

مع بداية الخريف وبحلول فصل الشتاء، تبحث الأجساد الباردة عن الدفء في المشرب كما في المأكل والملبس.

وفي المغرب، يعد الشاي من أهم المشروبات التقليدية، وأكثرها استهلاكا طوال السنة، ويصبح في موسم الطقس البارد الشاي بـ “الشيبة”، الشراب الذي يمد الجسم بالدفء والطاقة والهدوء.

ولا يكاد يخلو سوق شعبي بالعاصمة المغربية الرباط (شمال) من تلك اللوحة الفنية التي يرسمها بائعو الشيبة والنعناع وباقي أعشاب الشاي، وهم يفترشون الأرض أو دكاكين صغيرة، حيث يتدرج اللون الأخضر من الفاتح إلى الغامق، بحسب كل نبتة.

ويطلق المغاربة اسم “الشيبة” على الأجزاء العليا، والأوراق المزهرة، لما يعرف بـ”الأفسنتين” أو “شجر مريم”.

وتعوض هذه النبتة العشبية النعناع المنعش مع بداية انخفاض درجات الحرارة وتراجع جودة النعناع خلال فصل الشتاء.

وقال عبد الرحيم بن علي، أحد أشهر بائعي أعشاب ولوازم الشاي بالرباط “تعرف هذه النبتة إقبالا متزايدا في فصل الشتاء يضاهي الإقبال على النعناع والأعشاب المنسمة”

وأرجع بن علي، الإقبال على الشيبة خاصة في فصل الشتاء، في حديثه لوكالة الأناضول، إلى أن الشيبة من الأعشاب التي ترفع من حرارة الجسم أثناء شربها مع الشاي الأخضر المجفف بالإضافة إلى مفعولها المهدئ للأعصاب.

وأضاف بن علي “يبدأ ظهور الشيبة من شهر أكتوبر/ تشرين الأول إلى غاية شهر أبريل /نيسان، وتزداد جودتها كلما ارتوت بالماء أكثر، لذلك توجد بوفرة بمناطق وسط المغرب، وتوجد أنواع كثيرة منها، أجودها ما يعرف باسم (المسكية) ذات الرائحة الفواحة والمذاق الحلو وتظهر في نهاية موسم الشيبة”.

وتتردد السيدة، رحمة الشياظمي، بانتظام على متجر بن علي لشراء لوازم الشاي ومنها الشيبة والتي لا يتجاوز ثمن الباقة منها درهما واحدا (الدولار الأمريكي يساوي 8 دراهم).

وقال الشياظمي لـ”الأناضول” “الشيبة دافئة وهي أحسن معطر للشاي في الشتاء عكس النعناع المعروف بتأثيره المبرد والمنعش للجسم وهي أذواق تعودنا عليها منذ زمن”.

ويزداد الإقبال على الشيبة في المقاهي أيضا، التي تضيف إلى قائمتها “الشاي بالشيبة” لإرضاء زبائنها الباحثين عن الدفء والهدوء.

وفي هذا الصدد يقول، محمد العلودي، صاحب مقهى بأحد أحياء الرباط لـ”الأناضول” “يكثر الطلب على الشاي بالشيبة في هذا الوقت لأنها عشبة فصل الشتاء بامتياز”

ويتابع العلودي أن “الشيبة معروفة بتأثيرها الدافئ على الجسم لذلك نحن نوفرها لزبنائنا في هذا الفصل، بالإضافة إلى النعناع الذي يتواجد طوال السنة وهي تقدم جانبا في كأس الشاي دون طبخها مع الشاي المجفف، ويضيفها الزبون بنفسه. وتقول عدد من الدراسات أن “الشيبة”، مطهرة للأمعاء وطاردة للديدان والطفيليات والفطريات، إضافة إلى أنها مدفئة للجسم فهي  تضبط درجة الحرارة وتخفض الحمى ومضادة للزكام وللالتهابات.

ومع أنها دائمة الأوراق طوال السنة، إلا أن مذاقها المر يعتدل في فصل الشتاء والربيع. ويحتوي نبات الشيبة على مركب بمذاق مر جدا وهو “الأبسنتين” الذي يتحول إلى مادة مرتفعة الخطورة في مستخلص زيت الشيبة التي تستعمل لأغراض طبية وبجرعات مضبوطة.

ويعتبر المغرب الدولة الوحيدة التي تستخدم الشيبة لتنكيه الشايأو حتى الحليب، عكس الشائع في بعض دول العالم حيث تستخدم النبتة لأغراض علاجية أو لتنسيم المشروبات الكحولية كما الحال في أمريكا الشمالية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. أنا أحترم “رأي اليوم” في نشر أو عدم أي تعليق بصدر رحب وكل تفهم! وما أردت إﻻ إﻻصلاح ما أستطعت!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here