الشعب يريد إنهاء الاحتلال

د. فايز أبو شمالة

انهاء الاحتلال الإسرائيلي هدف تلتقي عل ضفافه كل التنظيمات الفلسطينية، ولا يجرؤ فلسطيني واحد أن يقول: لا لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، لذلك فإن الواجب الوطني يقضي بأن تتوافق جميع التنظيمات الفلسطينية على برنامج عمل وفعاليات تهدف إلى القضاء على الاحتلال في فترة زمنية محددة، وأزعم أن هذا ما لم تتوافق عليه التنظيمات الفلسطينية حتى يومنا هذا!.

إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة شعار يجب أن تلتقي عليه كل التنظيمات، بما في ذلك حركتي فتح وحماس، وليكن هذا الشعار قاسماً مشتركاً، ينهي الانقسام في المواقف السياسية، ويفتح بوابة المصالحة، والشراكة في القرار الميداني الهادف لإنهاء الاحتلال، إن التعاون الميداني في ترتيب الفعاليات وبرامج المواجهة، سيفرض وحدة وطنية من خلال المواجهات مع المحتلين، ستنعكس لاحقاً شراكة في القرار السياسي.

أما إذا عجزت التنظيمات الفلسطينية عن التوافق على أبسط نقطة التقاء، وهي الوحدة خلف شعار إنهاء الاحتلال، والعمل المشترك لذلك، فعلى التنظيمات الفلسطينية كافة أن تنزوي بعيداً، وتعطي الفرصة للأجيال الشابة، والكفاءات الطازجة التي تفتش عن مستقبلها، وتقول:

أعطونا عاماً كاملاً؛ نحن الشباب، نعدكم بأن نحرر فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي، أعطونا فسحة من العمل ضد الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة، دون تدخل من التنظيمات، ودون إعاقة من الأجهزة الأمنية، فقط اتركونا نمارس دورنا وحقنا في مقاومة الاحتلال، ولا تقفوا لنا بالمرصاد، ولا تعترضوا طريقنا، اتركونا نخربش على صفحة الاحتلال الآمنة، ونكتب اسم فلسطين على كل مفارق الطرق، وعلى السياج الحدودي، وابتعدوا أنتم قليلاً، لا تظهروا في المشهد، ولا تلوثوا أسماءكم الناصعة هدوءاً بالمشاغبات والاختراقات والمفاجآت.

أعطونا مدة عام كامل، تبدأ من يوم الأرض بتاريخ 30/3/2019، وخذوا منا الضفة الغربية وغزة خالية من الاحتلال الإسرائيلي في30/3/2020، ونعاهدكم على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وقطاع غزة، كخطوة أولى على طريق العودة، ولا نطلب منكم أيها القادة والمسؤولون غير الابتعاد عن طريقنا، وتركنا نمارس حقنا كشباب وطني في مقارعة المحتل، وما عليكم إلا القعود في مقراتكم ومكاتبكم ومقاطعتكم ووزراتكم ومؤسساتكم، وانتظروا، وابتسموا للاحتلال بخبث سياسي، واتركونا نربك الاحتلال، ونشوش حياته الامنة.

نحن شباب فلسطين، لقد اختبرنا أنفسنا في انتفاضة الحجارة سنة 1987، وأثبتنا للقاصي والداني أننا أهل للمواجهة، وعلى مستوى الحدث، وفرضنا بطفولتنا وبطولتنا وشبابنا وصبانا، فرضنا أنفسنا معادلاً موضوعياً للدبابة والرشاش والطائرة الحربية، وقلبنا معادلة الصراع، وكان لنا أن ننتصر بقيادة الانتفاضة الميدانية لولا تدخل التنظيمات؛ التي أفسدت وحدتنا، ومزقت قرارانا، وحرفت مسارنا، وقايضت على دمنا، وباعد بيننا وبين تحرير مقدساتنا.

وبعد أكثر من ثلاثين عاماً على تجربة انتفاضة الحجارة، وبعد التأكد من فشل التنظيمات في انهاء الاحتلال بعد خمسن عاماً من الانطلاقات، فإننا نطالبكم نحن الشباب بالابتعاد قليلاً، وتركنا نمارس حقنا بطرد المحتلين بأسلوبنا الإبداعي الذي لن تستوعبوه، ولن تدركوا مراميه.

وتأكدوا أن لا عيب في الشعب الفلسطيني، وإنما العيب كله في قيادات الشعب الفلسطيني.

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ان هذا النداء ” فإننا نطالبكم نحن الشباب بالابتعاد قليلاً ” هو اعظم نداء عقلاني سمعته في حياتي.
    الا ليت قومي يفقهون.

  2. هنا ثلاث نقاط : 1ــ : تحديد العدو . 2ــ: تعريف الاحتلال . 3ــ : وسائل مقاومة الاحتلال . بالنسبة للاولى :السلطة الفلسطينية وحركة فتح هم جزء من العدو : أليسوا هم من اعترفوا بدولة اسرائيل على ارض فلسطين وتعهدوا بحفظ امنها ؟ ويجرون وراء المقاومين بالتنسيق الامني .ويثبتون الاحتلال بمفاوضات عبثية ؟ ويفتشون حقائب الاطفال بحثاً عن السكاكين ؟ اما الثانية : فالاحتلال : ثقافي واقتصادي وجغرافي وعسكري وسياسي ، حتى أن ترديد اسماء عبرانية يطلقها الصهاينة على قرى ومدن ومواضع جغرافية فلسطينية كقولكم : القدس هي اورشليم ، نابلس هي شكيم ، الخليل هي حبرون هو دعم للاحتلال . الثالثة : تحريم التطبيع مع الصهاينة ، مقاطعتهم اقتصاديا وثقافيا واجتماعيا اضافة الى الوسائل المشروعة عسكرياً ، وبما أن السلطة وحركة فتح هم جزء من العدوفلتبدأ المقاومة ضدهم لفتح الطريق للوصول الى العدو . هذا باختصار .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here