الشعب الفلسطيني إلى أين؟ بوصلته معطلة وقضيته متراجعة.. مقموع في الداخل ومُستهدف في الوطن العربي من أنظمة الأعراب.. فما السبب وما الحل؟

 

 

 

 فؤاد البطاينة

 عبارة يتلفظها المسؤول العربي مع كل وجبة دسمة “أنا بخير وما حدث لن يُوقِف مسيرة التغيير”، ويتقيأُ المواطن لدى سماعها، إنه التغيير السائر إلى حضن الصهيونية التي تلاحق كل الأغيار ولكنها لم تُلقِ القبض وتكبل بالأصفاد سوى العرب حصراً. فحربها علينا ليست نمطية، طَوَّرَت فيها الصهيونية أسلحة التدمير الشامل التي تُصفي الوجود المادي إلى سلاح أخر تُصفي به وَعْينا وتتحكم بحركتنا من بعد، وأسمت سلاحها هذا بشعاره وهو “أعطني إعلاماً بلا ضمير اعطيك شعبا بلا وعي”. فغياب الوعي بلاؤنا ومصدر غربتنا عن بعضنا، وهو ما ساعد الصهيوني على صنع حكاما اداريين له علينا وبقاءهم، منتقلاً بنا من حالة العبودية الطوعية لحكام مستبدين، إلى حالة العبودية لحكام عبيد، يشكلون حلقات الوصل في سلسلة وصْل المجرم بالجرم، وصولاً للتغيير الصهيوني بأيدينا، ولا بد من قطعها.

فنحن اليوم أمام حكام ومسؤولين أعراب نال شعار الصهيونية منهم بعمق يأنف التاريخ أن يُسجله سابقة بشرية. فكل حقراء وأنذال البشرية عبر التاريخ كان لديهم من الرجولة وخجل الرجال والمنطق والضمير والحس الوطني شعرة لا توجد في معظم حكام العرب اليوم. وكل حكام العرب هؤلاء قد يوجد لديهم مكان شاغر لتلك الشعرة لكنه معدوم لدى معظم حكام الجزيرة العربية، ولذلك ألقى الصهيوني عليهم بالمهمات الأقذر والأجن فسارعوا للتشكيك بعروبة فلسطين ونكران إسلامية القدس وقدسية الأقصى عند المسلمين. إلا أن هذا الدور الذي قاموا به مع تباشير صفقة التصفية لم يؤخذ على الصعيدين الدولي والعربي بأدنى اعتبار او أهمية. فأهمية الكلام وقيمته هو من أهمية وقيمة ومصداقية قائله، وقاموا بملاحقة الشعب الفلسطيني للنيل من حقوقه وإرادته وإسقاط شيء من خستهم عليه فضحك التاريخ عليهم.

ولكن أن تصبح هذه الأنظمة عملياً صهيونية أكثر من الصهيونية ً في استهداف الإنسان الفلسطيني، وتجعل من انتمائه لقضيته أو لوطنه تهمة للفتك به وبحريته وحقوقه، فهذا شيء يتجاوز القول التافه إلى الفعل الجلل الذي لا يُسمح به تحت أي ظرف، وللفلسطيني كل الحق الأصيل في كل أرض عربية. وله كل الحق القانوني والشرعي بأن يدافع عن نفسه وحقوقه ووطنه بأية طريقة ومن المكان المتاح. ففلسطين ليست كأي وطن والقدس ليست كأي مدينة ولأقصى ليس كأي مكان أو مسجد والتاريخ ما وثق شعبا أكثر من الشعب الفلسطيني،. ولا يجب ولا يمكن أن يتفرج المواطن العربي والإعلام العربي على ما يحدث من استهانة وظلم وتمييز واعتداء على حقوق الفلسطيني ورزقه وأمنه ومعيشته على أية أرض عربية. فهذا عار تاريخي نحاسب عليه، ومن أعمال الردة والكفر نؤثم عليها

كفانا قصر نظر. علينا أن نواجه أنظمتنا بالقضية الفلسطينية على أنها قضيتنا، والمشروع الصهيوني ليس مكانه ونهايته فلسطين وحدها، وأن نفسر ونتعظ مما يحدث في سوريا والعراق وليبيا واليمن والسودان وفي كل دولة عربية وما يعانيه مواطنيها من قتل وتشريد وذل جعل من دير ياسين وصبرا وشاتيلا مزحة. أليس هذا على خلفية المشروع الصهيوني ولأننا عرب وأرضنا عربية ؟، أليس هذا لأننا انسقنا وتماهينها مع أنظمتنا العميلة وتركنا فلسطين والشعب الفلسطيني معتبرين أن القضية الفلسطينية ليست بقضيتنا ؟. سأبقى أقولها، لن يكون بالمنطق العلمي قطر عربي واحد ولا شعب عربي بخير أو بأمان ما دام المشروع الصهيوني قائما في فلسطين. فالصهيونية لا يمكن أن تقتنع باستقرار احتلالها ونجاح مشروعها مع وجود دولة عربية واحدة متماسكة وحرة أو قادرة على الدفاع عن نفسها أو الهجوم. هذه متلازمة المشروع الصهيوني لأن وحدة الوطن العربي ووحدة شعبه راسخة في مفهومه والمفهوم الغربي.

ما تقوم به السعودية ودول الخليج من أعمال الاستباحة القانونية والسياسية والاخلاقية والتاريخية بحق الفلسطينيين هو من واقع أخذ هذه الأنظمة دور “الصهيونية أكثر من الصهيوني “. إنها مسألة تركيع للشعب الفلسطيني بأيد أعرابية وبصمت دولي. ولم تكن هذه الأنظمة ولا غيرها تجرأ على ذلك سابقاً حين كان الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية في وضع أفضل، بل كانت تدفع المال للمقاومة خوة وجزية لا كمسئولية أو واجب كما يُفترض. واليوم تدفعها للصهيوني والأمريكي ركوعا فلا نامت أعين خونة الدين والأوطان والتاريخ. إلَّا أن هذا الوضع ليس معزولا عن فارقة تاريحية تمكن فيها الصهيوني من صنع منظومة حكم إدارية له في داخل فلسطين انضم فيها الحاكم الفلسطيني لنادي حكام الصهيونية، وكانت المقاومة هي المستهدفة. لقد أصبح الشعب الفلسطيني اليوم بحاجة الى الحماية الذاتية في داخل فلسطين وفي الأقطار العربية كلها..ولا يمكن الصمت عن هذه الحالة.

كيف لفصيل فلسطيني عسكري أو سياسي يدعي المصداقية والوطنية أن يصمت ويستوعبَ ويمررَ محاكمة فلسطينين وأردنيين في السعودية بتهمة التعاون مع حماس على أنها منظمة إرهابية ؟ إنها فعلة تتجاوز المزايدة على الصهيونية في القذارة، فهذا اعتداء صارخ ووقح على خيارات الشعب الفلسطيني وشأنه، وعلى حقه في الدفاع عن وطنه ونفسه من محتليه، إنه اتهام أعرابي لكل فلسطيني وكل أردني بالارهاب ومحاكمة واطية لشعب. ولا يُفَسَّر صمت الفصائل النضالية إلا بالنفاق والتواطؤ المنطوي على تخليها عن المقاومة والوطن لحساب منظومة حكم الصهيوني الأوسلوية على مذبح التفيؤ بظل دولاراتها. وبهذا الصمت يتمادي الأعرابي باستهدافه لاعتبارية الإنسان الفلسطيني وحقوقه ويستمر ما لم يجبر على التوقف، ولا تكون نجاة لأحد أو فصيل حتى لو ركع واستسلم لأن المطلوب هو أن يحل نفسه ويرحل. وبالصمت أيضاً تعطي العذر الفاسد لصمت شعوب الجزيرة وقيادتها الوطنية والقومية والإسلامية وتمنعها عن نصرة حقوق أشقائهم ولو بكلمة..

على أن حال الفلسطيني في الدول العربية الأخرى ليس ورديا ولا طبيعياً. فحياته الآمنة فيها مرهونة بشرط النظام في أن يصطف معه بسياساته ولو ضد نفسه، وإلّا فسيُجَرَّد من كل حق ويصبح خارج القانون، وما كان لهذا ولا لتجريم دولة أعرابية للمقاومة الفلسطينية أن يكون لولا صمت النفاق القومي والعقدي لدي كل جسم سياسي أو برلماني أو نقابي عربي.نحن لا ننتظر من حكام أمريكا والصهيونية أن يُعطوا الفلسطيني حق الأولى بالرعاية كما يجب، ولا أن ينصروا قضيته، إنها مسئولية شعوبنا وأحرارنا فكل مواطن عربي مسئول، ولعل في هذا دفاعا عن نفسه أولاً لأن الصهيونية تستهدف المواطن العربي بنفس القدر الذي تستهدف به الفلسطيني.

علينا أن نكون واقعيين في تشخيص الحالة الفلسطينية القائمة في الضفة وفلسطين إجمالاً لنحدد اتجاه بوصلتها وبوصلتنا، إنها ببساطة جُعلت جزءاً من الحالة العربية في الأقطار العربية، ومتماهية معها بفارق ألعن وأقسى أصبح معه الشعب الفلسطيني تحت قبضتي النظام العميل وجيش الاحتلال معاُ كحليفين على الأرض في مساحة جغرافية صغيرة ومكشوفة ومقطعة أوصالها وتختفي فيها القيادات الحرة بالتطفيش ويزدهر مكانهم جيش المنتفعين والمرتبطين والمتاجرين وتحولت فيها أولوية الأغلية الصامتة للبحث عن رزقهم لدى الاحتلال كخيار وحيد. وقد بينت في مقال سابق كيف أصبحت المقاومة السلمية أو المسلحة على السواء أمر أصعب مما نتصور بوجود منظومة السلطة الأوسلوية وسياستها وتحالفها مع الاحتلال،.

 أقول بالمحصلة، ليس للعدو الصهيوني أن ينجح بفرض الحالة التي يريدها علينا أو يعجزنا عن المقاومة، ولا أن يُحدد لنا أين وكيف نقاوم احتلاله، ولا للجغرافيا الفلسطينية غير المواتية أن تحصرنا بخيارها. لقد تم استدراجنا لفخ داخل فلسطين أو هكذا كانت النتيجة وأصبحنا في أزمة رجال قادة. فإذا لم يكن بامكان المعنيين صنع البيئة القادرة على إسقاط منظومة أوسلو وإحلال نهج المقاومة في الضفة وتكامله مع غزة، فلن يكون أمامهم إلا أن يعيدوا ترتيب البيت الفلسطيني النضالي من الخارج، والمقاومة ضد الإحتلال من كل رقعة في هذا العالم، يعضدون مقاومة غزة ويضعون الفلسطيني في الداخل والخارج على مقعده المهاب انسانياً ونضالياً، وينزعون شرعية أوسلو، ويعيدون القضية لمسارها كقضية احتلال إحلالي. ويلجمون العربان الغربان من حكام الصهاينة إلى أن تتمكن منهم شعوبهم. وسيستجيب أحرار العالم لشعب موحد يريد تحرير وطنه والعودة إليه.

 كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

55 تعليقات

  1. الى الأخ الزيودي/الأردن
    بعد التحيه
    يا اخي الكريم والله اني اشتقت لك و الى تعليقاتك المفيده و الحمدلله انك في خير

  2. التعليقات على المقال تذكرني بقصة
    من يعلق الجرس
    وأقول لا رأي لمن أمره لا يطاع …..
    وكل لبنات البناء لا تصنع بيتا بدون
    بناء … قائد …

  3. التعليقات على المقال تذكرني بقصة
    من يعلق الجرس
    وأقول لا رأي لمن أمره لا يطاع …..
    وكل لبنات البناء لا تصنع بيتا بدون
    بناء … قائد …

  4. _______________ تاريخ قديم كان واستمر وما زال،،، قسم مع الفرس وجزء آخر مع الروم،،، كانوا أدوات لهم ،،، اذا تنازع الطرفين مع بعضهم الفرس والروم،،، قتل المناذرة و الغساسنة أنفسهم تحت راية غيرهم في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل ،،، الأوس و الخزرج تسفك دمائهم بإيعاز من اليهود ،،، فرق تسد،،، حيلة يتبعها الأذكياء ليمتطوا الأغبياء ،،، يأتي الفرج من مكة،،، يتوقف الذبح والسلخ بين الأوس والخزرج،،، يعم الوئام و السلام ،،، يجتمع القوم في السقيفة ويقروروا أن الزعامة لا تصلح للأوس والخزرج،،، وأنها محصورة في قريش بل هي حق لهم ،،، الخليفة الاول يموت ميتة طبيعية الخليفة الثاني والثالث والرابع يقتلون غدرا بأكثر من حجة ،،، خال المؤمنين يقتنص الفرصة ويبدأ الملك العضوض بلغة اليوم التوريث السياسى،،، الجهة المقابلة ترد بالإمامة الدينية،،،من يومها بدأ صراع الحمايل والافخاذ داخل قريش،،، من الحميمة/الأردن ينطلق العباسيون وينهون ملك خال المؤمنين،،، لا يأمنون جانب العرب يستعينون بالفرس/البرامكة وتبدأ المكائد السياسية،،، كما استجلبوا الرقيق الابيض من تركستان و القفقاس ،،، تم تعينهم حرس وجند وقادة جيوش ،،، الرقيف الأبيض”المماليك” انقلبوا على أسيادهم وسيطروا على الدولة،،، اقارب الرقيق الابيض “العثمانيين” ينتزعوا الحكم ،،، الاوس والخزرج لا يصلحون للحكم ،،، لكن المماليك والترك يحق لهم هم وقريش وخال المؤمنين الحكم والخلافة ،،، يأتي الإنجليز يعدون قريش بحكم العرب ثم يغدرون بهم ،،، يأتي أحدهم من فرنسا يؤسس حزب يسيطر على العراق وسوريا ،،، يرجعهما إلى أيام المغول ،،،آخرين نصبهم الانجليز نواطير على ابار النفط ،،،…
    ________________ يقرر اليهود بعد نصف قرن من الاحتلال أن يستعينوا بشركة أمن وحماية للحراسة المستوطنات في الضفة الغربية،،، يوقعوا مع هذة الشركة اتفاقية في اوسلو بدون اي كلف او التزامات ترتب عليهم جرا هذا الاتفاق ،،، اتفاقية اذاعن .
    _________________ كل دول العالم التي تجري فيها الإنتخابات النيابية تسعى إلى حكومة برلمانية،،، إلا الأردن الحمدللة الآن يملك برلمان حكومي .
    _________________ بدون مشاركة الشعب بالحكم ،،،ورفض اختزال الأوطان في شخص ،،، سنبقى نندب حظنا ،،، قرأت مقالة لطه حسين قبل يومين يتحدث عن نفس الأشياء التي نناقشها الآن غياب الديمقراطية وحرية الصحافة والقضاء ،،، تاريخ هذة المقالة ١٩٢٤م.

  5. شهادتي رافعا يدي
    كل ما قاله محمود الأردن صحيح فمقالات الاستاذ فؤاد منتجه وغيرت من مفاهيم ووعي الكثيرين من واقع منطقيتها وعلميتها وشفافيتها ،
    كل ما قاله أطلس ليس صحيحا ماية بالمايه ولكن فيه شيئا من التشجيع بطريقته التي يراها البعض احباطية
    محمود الأردن هاجم أطلس معتقداً ُ بأن فيه انتقاص من مقالات الكاتب بينما الواقع أن أطلس لم ينتقص منها ولكنه خاطب الكاتب بخطاب غير حسن بعبارة يا فؤاد ورتق ذلك في أخر التعليق ، .أبرئ الصحيفه وإعطي تنبيهاً لكلا المعلقين

  6. هذه المقالة تسقط أي قضية سوى قضية الاحتلال لأرض عربية يمثل احتلالها أولى مراحل احتلال بقية الأراضي العربية والتي ما ارتقت يوماً قط لتمثل دولًا عربية وإن بدت كذلك.

    كأننا بك أبا أيسر توجه بوصلة الفكر والعمل نحو الوجهة السليمة الطبيعية الحقة وهي أن الكل مستهدف وأن الوطن العربي كاملا هو غنيمة العدو الصهيوني لا فلسطين فقط.

    سلم اليراع الذي استللت حاداً وماضيًا في قتل أفكار التضليل والخنوع والتبعية والانهزام وإعلاء فكر الوعي والإدراك والمقاومة والعمل الوطني الحقيقي.

  7. الى محمود-الأردن
    انت لم تقرأ شروط التعليق ” إلتزام زوار “رأي اليوم” بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة.
    اكتفي بهذا القدر.

  8. كنت عند القيام بعمليه ميونخ ضد الفريق الاسرائيلي الاولمبي ولامجال لذكر تفاصيل العمليه هنا وهذا اعتراف ضمني ايضا مني بانني كهل ليس هنا مربط الفرس في ذاك الزمن الوردي 1972 كنت في ايطاليا انتظر مقعد دراسي كمنحه ولم يحصل ذلك ولكن في ذلك اليوم واللهي احتفلنا نحن والطليان وكل العرب الموجودين هناك بالحدث وكانت المقاومه الفلسطينيه في ذروه العطاء وكان الفلسطيني يعرف على نفسه بانه فلسطيني وكانت ترفع له القبعات اينما حل واينما ارتحل وهذه تجربه شخصيه لي لم يكن يطلق علينا ارهابيين وكان كل العالم يعترف بحق الشعب الفلسطيني في مقاومه هذا المحتل المتغطرس الغاصب وكانت كل الساحات تروى بدماء الشهداء وهذا القتال لم يكن حكرا على الشعب الفلسطيني بل كان محج لكل احرار العالم واعتقد لوكان شي جيفارا موجود لوجدته يقاتل مع الشعب الفلسطيني.اين نحن من الزمن الوردي بدل ان نرشق هذا الكيان بالنار اصبح بنو جلدتنا يرمونه بالورود وقولب الحق الى باطل والباطل الى حق طبعا بواسطه اشاوس اوسلو والذين هجروا بدله الفوتيك والسفاري ولبسوا بدلات الايف سان لورا والبير كارديان وداسوا ثورتهم وقضيتهم وشهدائها بالاقدام وبالدولار.هذا العالم من تجربتي ومن العمر البأس الذي عشناه لا يفهم الا لغه الاقوياء .يقال بان سوف ياتي يوم يرموا به هؤلاء الصهاينه في البحر ويصرخ الشجر والحجر بان خلفي صهيوني تعالوا لتخلصوا العالم من خبثه ومنه ولكن انا اجد ان هذه المقوله مقلبوه ومن اشاوس الاوسلويه سوف يصرخ الشجر والحجر خلفي فلسطيني اقتلوه او ارموه خارج هذه الارض او الى البحر

  9. عندما يكتب فؤاد البطاينه.. تجف أقلام البخاسه وتنعقد ألسن الدلاله وترتجف أيادي باعة الأوطان..فهكذا هو مفعول صرخة الأحرار دائما.
    أرفع عاليا حطتي وعقالي لك إمتنانا سيدي ابو أيسر وانحني احتراما وتقديرا أمام شجاعتك..
    لصحيفة رأي اليوم جزيل الشكر والأستاذ عبدالباري عطوان حبي وتقديري وخالص امتناني.

  10. أحد المشايخ كان يخطب على المنبر كل جمعه وهو ضرير… وكانت كل خطبه ناريه تحرك الجبل من مكانه…. فتم استدعاؤه من الاجهزة الأمنيه للتحقيق وطالبين منه التخفيف من حدة الخطب…. فسألهم هل رأيتم أي مظاهرات أو اعمال شغب بعد كل خطبه…. فالجواب لأ…. فقال الشيخ : هل تعرفون لماذا ؟؟؟؟ فأجاب بنفسه لأنني أخطب في مقبره جميع من فيها أموات … ولكنني أقول كلمة الحق حتى أرضي نفسي وضميري أمام الله تعالى ….

    كاتبنا العزيز …… أنما تكتب وتنشر مقالاتك بين القبور العربيه …. فاستمر على ذلك لأنك ترضي ضميرك أمام الله …. ولسوف ينصف التاريخ كل كلمة حق

  11. هنا علي هذا المنبر الحر خبر عن تخلي بيل غيتس أغنى أغنياء العالم عن مجلس إدارة مايكروسوفت لكي يعطي الأعمال الخيرية اهتماما خاصا وهو من أصحاب مبادرة التبرع بنصف ثرواتهم أصحاب المليارات للعمل الخيري
    في المقابل أين هي تعاليم الدين الإسلامي الحنيف الذي يأمرنا بدعم من هو بحاجه إلي أي دعم..وليس للتضييق علي من هو مشرد من أرضه من أجل التنازل عن كافة حقوقه التي تنص عليها القوانين الدوليه والشرائع السماويه!!! للأسف تحول البعض إلي وحوش كاسره تبطش بالضعفاء من بني جلدتهم
    تعلموا الإنسانية والأخلاق من بيل غيتس وأمثاله إن كنتم لم تتعلموا من القرآن الكريم

  12. منذ اعلنوها ممثلًا شرعيًا ووحيدًا لهذا الشعب، اشتروها بالبترودولار ووضعوها في جيوبهم حتى وصل الامر بها انها تآمرت على من ثار في مشيخاتهم وسلمتهم لمصيرهم. هم يدفعون الأموال للفلسطينيين لسد رمقهم وإبقائهم على لاءحه المساعدات وبإيعاز من واشنطن لإبعادهم عن محور المقاومه . لا تنس ان القياده في رام تدور في الفلك السعودي ولم تستنكر تواطوء الصهاينه العرب في صفقه القرن فلم نرها تقطع علاقات مع احد او تستدع سفيرا لتسلمه احتجاجا على تبادلهم الزيارات واستقبالهم لوفود الكيان في الوقت الذي يسجنون فيه المقاومين ومناصريهم. اللوم بالدرجة الاولى على القياده الفلسطينيه التابعة المطبعه التي اضاعت بوصلتها

  13. كلامك نشاز ومحبط ومن جيل صمته أفضل..كل مقالة لفؤاد البطاينة تزرع بذرة تغيير في وطننا العربي.الكثير الكثير من الناس بعد مقالات المفكر فؤاد لم يبقوا هم كما كانوا قبلها.الله يحمي قلمه ويرى التغيير بأم عينيه يوما.

  14. أعدت قراءة مقال ألأستاذ فؤاد البطاينة، العربى ألأصيل، لأجد فيه الوطنية العربية ألأصيلة ألتى إفتقدتها في معظم الكتاب العرب وحتى القادة العرب. المقال وضع النقاط على الحروف، وأضاء الطريق لغد عربى عظيم، إذا تغير كل قادتنا العرب، الذين ركعوا أمام المشروع الصهيوني الذى بدأ في القرن ألماضى بإقامة الدولة الصهيونية إسرائيل. ربما إعتقد بعض القادة العرب أن إسرائيل ستكتفى بفلسطين وطنا لها، وأن بلادهم ستكون في مأمن من أطماعهم وسطوتهم. لا وألف لا ياقادة العرب, أنتم اليوم تستعملكم الصهيونية كمخلب للسيطرة على شعوبكم وجعلهم لا يفكرون إلا بقوت يومهم وقوت عيالهم، ومن يخالف ذلك، فهناك مشروع لقلب حياة هذا الزعيم أو ذاك إلى جحيم. هذا ما يحصل اليوم لمصر. سد النهضة الذى تبنيه أثيوبيا على نهر النيل هو مشروع صهيونى بإمتياز، لتحييد حكام مصر وشعبها عن التفكير بمعاداة إسرائيل. طبعا العرب كل العرب ينظرون لمصر على أنها ألكبر وألأقوى والأكبر جيشا، وعندما يروها تركع أمام إسرائيل، فما عليهم إلا الركوع، وهذا يتطلب محاربة كل فلسطيني على أرضهم، حتى لا يفكر إلا بأسرته وينسى بلاده التي كان إسمها فلسطين. فيما تبقى من فلسطين، أقامت إسرائيل سلطة عميلة، تم تكوينها بعد نكبة الكويت وقيام صدام بإحتلالها الذى أدى إلى تشريد ما لا يقل عن نصف مليون فلسطينى، وقيام دول الخليج ألأخرى بإضطهاد الفلسطينيين وإتخاذ إجراءات قاسيه ضدهم ومنع تشغيلهم. قامت إسرائيل بتعيين عرفات رئيسا للمنظمة وأوصلته إلى أتفاق أوسلو الكارثى الذى تنازل فيه عرفات عن بلاد كان إسمها فلسطين. أنتهى دور عرفات وجىء بعباس لتكملة المشوار الذى أوصل القضية إلى التصفية التامة بما يتم الحديث عنه هذه ألأيام بصفقة القرن. ألصهيونية تريد كل الشرق ألأوسط عبيدا لها وخيرات هذا الشرق من نفط وغيره تحت إدارتها. وهذا ما يتم هذه ألأيام. هل ستكون صرخة ألأستاذ فؤاد البطاينة منبهه لما يحضر للمنطقة؟ أتمنى ذلك.

  15. انا من المتابعين لمقالاتك يا فؤاد، من يقرأ لك هم قلة من المثقفين ويأسفني القول أنهم وانا منهم مجرد الإنتهاء من قراءة المقال نطوي الصفحة وننتظر مقالك القادم.
    لا يبنى على هذة المقالات وانما صمت القبور والعجز عن عمل شئ.
    ماذا يفسر صمت أهلنا في الضفة طيلة سنوات المفاوضات العبثية التي أدت الى إبتلاع الأراضي الفلسطينية بإستثناء البيوت المسكونة والتي سيأتيها الدور بعد حين.
    الذي ينتظر ان تتغير موازين القوى هو واهم، إذا لم نغير موازين نحن، لن يغيرها احد.
    كل الإحترام الأستاذ الكاتب.

  16. أن المشاكل العظيمه ليس بالضروره ان يكون حلها معقدا، الحل أمام أعيننا وبأيدينا، وقد قرأته في عدة تعليقات للقراء الكرام ، لا يمكن لصفقة القرن أن تنتقل الى المرحلة الثانية التي تستهدف شرقي النهر ومن بعده بقية العالم الاسلامي إلا بعد أن تحكم تنفيذ المرحلة الأولى والتي هي تأمين الأمن الداخلي للكيان الصهيوني مع وضعه في إطار شرعي حسب الاعراف الدوليه وهذا ما يتم التركيز على تنفيذه من خلال قوات الأمن الفلسطينيه، لقد أنفق اعداؤنا المليارات للوصول الى هذه المرحلة ويستطيع أهل فلسطين أن يهدموا هذه المؤامره بأن يتخذوا موقف عز وشرف ورجولة فيسحبون ابناءهم من الأجهزة الامنيه وبالتالي ستغرق اسرائيل في دفع ثمن احتلالها لارضنا ولن تمتلك القدره الكافيه للتوجه نحو المرحلة الثانيه

  17. أنظمة الأعراب ؟ وماذا عن الطرف الاخر للمعادلة ( الشعوب) …على كل حال…. كما تكونو يولى عليكم .

  18. الى لبيب
    عرب هي اسم جمع بحد ذاتها فكلمة أعراب ليست جمع لكلمة عرب كلامك فيه اساءة للعرب وإساءة للدين وعندما تلفظ كلمة القرآن يحسن بك أن ان تقول الكريم ولو من قبيل الاحترام لمليارات الناس المسلمين

  19. عندما يكتب فؤاد البطاينة تسكت الاقلام ذاك العربي العروبي الذي لايخشي في الحق لومة لائم وماتناول موضوعا قط الا واشبعه فحصا وتمحيصا واحاط به فلا يترك شاردة ولا واردة الا واحصاها وافرد لها مايشبع الباحث في مختصر مفيد . ابا ايسر ذاك الهصور الوفي لارائه ومعتقداته بتنا نخاف عليك فقد اوجعت الكثيرين ممن تنكروا لعروبتهم وانكروا انتمائتهم وغرتهم الاماني واغرتهم مواقعهم وحسبوا انهم ٱله بتحالفهم مع قوى الغدر والطغيان وتنكروا لكل قيم الحق والعدالة والانسانية وحددوا اصطفاهم ولم يقرؤوا التاريخ ليعرفوا ان مصيرهم كمصير اقرانهم ممن خانوا اماناتهم وغدورا امتهم وذهبوا الى مزابل التاريخ وبقيت ذكراهم عارا تطوق اعناقهم واوصولهم واصلابهم ويبقى من الرجال صناديدهم ممن استمسكوا بالعروة الوثقى لانفصام لها وكفروا بالطواغيت وفازوا بمحبة الناس واجلالهم لهم ورضاهم ومحبة الله ورضاة وتلك لعمري هي عز الدنيا وفخر الاخرة لقد افضت في شرح معناة الاردني والفلسطيني والانسان العربي والانسان لانه انسان له من الحقوق مايحفظ انسانيته ويكفل كرامته

  20. كل التقدير لهذا الكاتب المحترم.
    لعل من اخطر الأسلحة التي استعملها العدو هو التضليل الإعلامي وقد أعد لهذه المهمة مؤخرا امبراطوريات إعلامية ضخمة ؛ ورغم أنها تبدو متعارضة إلا أن طرف خيطها كلها ينتهي عنده.
    والسلاح الآخر هم الحكام العبيد الذين سلطوا اجهزتهم وكلابهم المسعورة على كل شريف يأبى الخضوع لهم.

  21. الأعراب أشد كفرا ونفاقا
    هذا كلام الله تعالى وواضح ولكن السؤال من هم الأعراب وأشد كفرا من مَن ؟

  22. ـ الاورع، الابدع، الامتع،فؤآد البطاينة الكاتب الاجدع.قرأت مقالتك، فارسلت قامتي للغيم المثقل بالماء . شربت حتى ارتويت توضأت واسبغت الوضوء،شكرت الله ثم حمدته على ان فينا كاتب ينهل من بحر الصفاء و يكتب بحبر النقاء.
    ـ لا كتابة،ولا سياسة بلا نورالوعي، وسفينة الحياة لن تسير خطوة واحدة للامام بلا قيادة واعية كفؤة. الروائي الامريكي اللاتيني لم يجانب الصواب يوم قال :ـ يخيل لي ان” الجنة مكتبة ” .فالوعي بصر وبصيرة،حدس ونبؤة. نقيض الوعي :ـ التخلف،الخندقة في العنصرية،و الاثنية، التعمية،الأُمية،الديكتاتورية،كوارث الحكم والحاكمية .فظائع جرجرتنا للهاوية.
    ـ الثابت الوحيد في الحياة التغيير.لكن التغيير بعد فترة بحاجة الى تغيير.فالوعي القديم يفلس واهله من عواجيز الذين لا يحسنون استخدام الهاتف الذكي ويصرون على قيادة امة. ـ ذروة المسخرة ـ.
    ـ لقد تمت برمجتنا على الفقر،الخوف واستعمال قوتنا ضد انفسنا بدل استعمالها لرفع مداميك البناء والتصدي لعدونا التاريخي اسرائيل.
    ـ مقالاتك قلبت الطاولة على من اساؤوا لنا،غيرت الكثير المفاهيم عَدلت البوصلة المنحرفة. ايقظت الوعي الكامن في دواخلنا،حقنت المترددين بجرعة شجاعة لتجاوز خوفهم الموهوم…
    ـ الخارطة الذهنية للعقلية العربية يجب تغييرها بالكلمة المؤثرة،بثورة سلمية بيضاء على السلبيات المتراكمة منذ ايام الاحكام العرفية التي شلت الارادة وزرعت الخوف بالناس بواسطة شخصية سيكوباتية مريضة.
    ـ التغيير مفتاحه الوعي،وتحرر الفرد من قيوده التي يكبل بها نفسه من فزاعة الاجهزة،الشجاعة في مواجهة الذات.حينئذٍ تسقط السلبيات.
    ـ اخي ابو ايسر:ـ صدق او لا تصدق ان مقالتك التحفيزية هي جلسة علاجية شفائية تساعد الناس للخروج من حالة الكمون الى يقظة الوعي لاجل اطلاق القوى الدفينة.
    ـ الاشكالية عند الانظمة العربية ان فلسطين اصبحت مشكلتهم التي تؤرقهم وليس قضيتهم التي تُحَفِزهم .
    ـ للمفارقة المضحكة انه لم يبق ” على الشاشة ” الا شخصيات باهتة مُسطحة.لم تكُ شيئاً ولن تكون شيئاً،و لولا سلالة العائلة و ” توارث النطفة ” ، فانها لا تساوي قبضة من تراب ولا تزن مثقال خردلة.
    ـ ابشرك ابا ايسر.في هذه الايام يتشكل وعي جمعي ناضج يسير ببطء لكنه يحفر عميقاً في الوجدان الشعبي،ليحل بثقة مكان الوعي القديم الزائف الذي اعلن بذاته عن اخفاقه وعجزه عن تلبية ابسط الحاجيات.
    ـ ابو ايسر كلماتك اليوم تحمل طاقة ايجابية نقية ومتجددة تفيض محبة على ضفتي النهر الذي يوحدنا.وشخصيتك الملهمة التي نالت شهرة واسعة لطرقك الموصول على قدسية العلاقة بين الهوية العروبية والانا في براعة عز نظيرها.
    ـ القضية الفلسطينية باروميتر العروبة والاسلام وحتى الانسانية. فشكراً لك على انعاش الذاكرة العربية بكلماتك الحارة في وقت تعمل كل الانظمة على وضعها في الثلاجة للتخلص من اعبائها.
    ـ نُذكر اهلنا في فلسطين، بما قاله سيدنا المسيح عليه السلام :ـ ” من لم يكن عنده سيف.فليبع رداءه ويشتره “..
    ـ ونُذكرهم بالاهم ان الصهاينة ذهبوا الى مؤتمرات السلام مدججون بالايدولوجيا الصهيونية القائمة على ” القوة تصن الحق ” يسندها اقتصاد قوي وجيش متطور ومساعدات امريكية غير محدودة بينما ذهب العرب باقتصاد مهزوز وشعوب مقهورة وقيادات تغلب عليها روح الهزيمة.
    ـ لقد ذهب العربان الى مؤتمرات السلام المكذوبة منذ مؤتمر مدريد ” بمذكرات جلب ” رغم انوفهم لا بارادة منهم،وما تسرب من هاليزها يشي بفضائح تندى لها الجبين كما شاهدنا بالصوت والصورة ما قاله حسني مبارك لياسر عرفات ” إمضِ يا ابن الـ ….” وما لم نسمعه افظع وابشع.
    ـ نستحضر من الذاكرة التاريخية ما قاله القائد العظيم نابليون بونابرت عن القادة العظام الذي نفتقر لهم :ـ ” جيش من الارانب يقود اسد خير من جيش من الاسود يقوده ارنب ….بمعنى قائد رعديد بلا خبرة ولا حنكة ودون كاريزما ولا شعبية سيقود امته الى هزيمة محققة.
    ـ ابو ايسر، الشكر الموصول لك انك قتلت الشخصيات المعطوبة في اعماقنا،اطلقت النارعلى رأس بعبع الوهم في خيالنا، وايقظت العملاق في دواخلنا بصوتك الرخيم ،صوت الحق ،صوت المنطق،صوت الوعي….الله معك….واسلم لاخيك بسام الياسين

  23. كل من شاهد برنامج ماخفي أعظم الأحد الماضي يعرف حجم الظلم الذي يتعرض له الفلسطيني بالدول العربية الشقيقه وآلله أن إسرائيل لم تصل إلي هذه الدرجه من القهر والقمع والاستبداد وإهدار حقوق الانسان الفلسطيني فقط لأنه لا يجد من ينصره لهذا تجرأ علينا البعض وتحولنا إلي حيطه واطيه كما يقولون..كان الجميع في الماضي يحترمنا ولا يسلبنا حقنا يوم كنا حركة تحرر مناضلين لكن أوسلو جلبت لنا العار والظلم من أجل أن يتمتع حفنه من أشباه الرجال في حياة الرفاهيه مقابل خدماتهم الأمنية للعدو..كل مصائب شعبنا كانت نتيجة تصرفات من يعتقدون أنهم زعماء والحقيقة هي أنهم عملاء يعملون في خدمة العدو الصهيوني

  24. ليت أمتنا العربيه لديها من الرجال الشرفاء المؤمنين بقضايا أمتهم بعيدا عن القطريه الضيقه التي يعيشها معظم الإعلاميين والكتاب العرب ليتنا نجد أمثالك أنت والأخ الكبير ابو خالد حفظه الله وابقاه أنت بالفعل تشعر بما يعانيه المواطن العربي والفلسطيني بصفه خاصه…ماخطه قلمك الحر لم يلتفت اليه صاحب السلطه الفلسطينية ولا منظمة التحرير الفلسطينية من المعاناه التي يعيشها الفلسطيني في بعض الدول العربية حيث أن بعضهم يتعرض لأبشع صنوف القمع والظلم وتوجيه كل أشكال الاتهامات المزيفة للفلسطيني لكي ينسي كل شئ ماعدا الحفاظ على مصدر رزقه وأطفاله المهددين باذلاله وسلبه حقوقه وزجه في السجون بتهمة انتماؤه لفلسطين وهي تهمه تعتبر التعاطف مع المقاومه هو إرهاب..
    والمثير للدهشه الاشمئزاز بما يجدوه من سلطتهم التي تناي بنفسها عن التدخل في حالة ظلم أحد مواطنيها خوفا من اغضاب من يدفع لهم المال باذلال وكأن الفلسطيني تحول إلى متسول وليس كما كان محفوظ الكرامه ومؤيد من معظم شعوبنا العربية والإسلامية لكن الذي أوصلنا لهذا المستوي هو ماتقوم به السلطه الفلسطينية من أفعال مشينه بل ومخزيه لكل فلسطيني بعد أن كنا مثالا للمناضلين من أجل التحرير وتحولنا بفضل أوسلو إلي عملاء يعملون في خدمة العدو وليس خدمة القضيه الفلسطينية..الفلسطيني يعيش من تيه إلي تيه ومن ظلم إلي قمع
    الفلسطيني عليه واجب كبير خاصه فلسطينيو الخارج وهم الأكثرية عليهم عقد مؤتمر جامع لكل أطياف الشعب الفلسطيني في الخارج وإصدار بيان واضح ويعلن فيها أن سلطة التنسيق الأمني ورجالها لا يمثلون إلا أنفسهم وليس من حقهم الحديث بإسم الشعب الفلسطيني..أقول هذا لأن فلسطينيو الضفه لا يستطيعون القيام بذلك ليس لأنهم أقل وطنيه بل لأنهم تحت احتلالين إسرائيلي وزمرة السلطه الفلسطينية أكثر من أربعون ألف من قوات الأمن العباسية تعلموا وتدربوا علي أيدي كيت دايتون والشاباك وهم من يطلق عليهم الفلسطيني الجديد…فلسطيني منزوع الدسم والكرامه والانتماء يعتبر كل مناضل إرهابي حفاظا علي راتبه الذي تصرفه أجهزة الأمن الإسرائيليه..لهذا المطلوب من الجميع في الخارج علي سحب البساط من تحت أقدام رجال باعوا ضمائرهم بالرخص من أجل المال والمنصب رجال فقدوا عزة النفس والشرف فكيف نرفع هذا الظلم..وكيف نقول للظالم أن وظيفة الانسانيه هي العدل والرحمه

  25. ُاُحبك بالله يا دكتور فؤاد. والله انك إنسان شريف ووطني ونفتخر بك كفلسطينيين في الوقوف في خندقنا، خندق الصدق والضمير، قلبي وضميري يعتصره الالم على أحوالنا، ولكنها بإذن الله كبوه حصان او استراحه قصيره على قارعه طريق الخلاص من العهر العربي المتصهين، حياك المولى دكتور فؤاد ومدك الخالق بالقوة والعزه والإباء

  26. كم أنت رائع يا نهر الأردن الصافي يا أستاذ فؤاد البطانية يا قلب فلسطين والأردن يا بطن سوريا الكبرى كلها أردنا وفلسطينها ولبنانها ، ستعاد فلسطين استعاد فلسطين

  27. يكل بساطة وبكل وضوح، سرد الكاتب الكبير العروبى ألأصيل، وبأدق التفاصيل، معاناة الفلسطيني في الدول العربية وخاصة الخليجية، والتي ما كانت للإقدام على ظلم فلسطيني لولا أوسلو ألذى جعل من الفلسطيني ملطشة للأقزام كونه بدون حكومة يستند إليهاـ. شاهدت بالأمس القريب برنامج ما خفى كان أعظم الذى تحدث بالتفصيل والمستندات عن قصة الفلسطينى، ألكندى الجنسية عمر عياش، صاحب أكبر شركة إنشاءات، وما جرى له من ظلم وإبتزاز ، ما كان ليحددث أيام العزة والكرامة الفلسطينية،أيام كان يحسب للفلسطينى ألف حساب. سلطة عباس جعلت من الفلسطيني مطية للصغار. سكوت ألسلطة الفلسطينية لسبب ما يقبضونه من تلك الدول، على حساب كرامة ألإنسان الفلسطيني. قصة عمر عياش تذكرنى بقصى فلسطيني آخر في بلد خليجى ينعم بالسلام والإستقرار، لكن مسؤول فاسد، قام بعمل مخز غريب عن أهل بلاده نساغلا منصبه بأشرف جهاز أمنى مهمته الحفاظ على حقوق الناس، لكن ألإستبداد والقمع الذى إستغله هذا المسؤول والذى يعتبر عملا نشازا لسمعة هذا البلد الخليجى. محاكمة المتعاطفين مع المقاومة الفلسطينة وإعتباره إرهاب هو وصمة عار على جبين حكام هذا البلد الخليجى. ألأستاذ البطاينة هو من أنبل وأطهر ألأقلام الحرة بجانب أخونا ألأستاذ الكبير عبدالبارى عطوان، ألغيور على أمة العرب جمعاء.

  28. ____لم يبق كحل ألا التنسيق الشعبي . فيما بينه . بعيد عن دوائر الطايحين . لفرض رأي آخر و واقع آخر . يعيد أهمية القضية من جديد . على طريق الحق .

  29. الاستاذ فؤاد لقد اصبت عين الحقيقة بمقالات هذه ان هذه الأنظمة متسلطة على حقوق الشعب العربي من المحيط إلى الخليج وأكثرها سوء أنظمة الخليج بما تملكه من قدرات مالية مؤثره على المستويين العربي والعالمي ولكن يبقى السؤال كيف يمكن الخلاص وعلى اي قاعدة سياسيه وفكريه واجتماعية ،وتحديد منهم أعداءنا في الداخل والخارج بالإضافة إلى الصهيونية و الصليبية العالميه، وكيف يمكن الصمود أمام هذه القوى العاتيه صاحبه المصالح ، مع شكري الخالص لك على تشخيص مشاكلنا يبقى المطلوب خطة العمل التي ممكن ان تنقذ هذه الأمة من مزيد من الضياع والمهانة ومع احترامي لك وقدراتك الموضوع يحتاج إلى مؤتمرات ولجان صادقه لانها ليست مهمه شخص بل مهمة أمة او تيار كبير من الناس حتى نستطيع التغيير ؟!

  30. اعتقد ان الشعب الفلسطيني فى غالبية موحد حول خيار المقاومة لاستعادة حقوقة وتحرير وطنة المشكلة فى مصالح اقليات فصائلية وقيادات تقدمها مصالحها ورؤيتها واجندتها مدعومة من اطراف لا تهمها مصالح الفلسطينين كل هذه العوامل تحول دون وحدة الموقف الفلسطيني والعدو الصهيوني والاعراب المتصهينة يتذرعون بالانقسام الفلسطيني انا لا اقلل من اهمية وحدة الشعب وقواة لكن يجب ان تكون على مشروع يجمع علية غالبية الشعب وليس مشروع لاقلية استولت على القرار الفلسطيني مستغلة عوامل عديدة .

  31. الحمدلله على نعمه الاستقلالية وعدم الرضوخ الى ابتزاز “دول الوظيفه”.
    المشكله تكمن في اعتماد جُلّ الشباب العربي المثقف على هذه الدول. لا بل حتى حكام وشعوب “دول الموظفين” تقبع تحت رحمه هؤلاء

  32. ما يسمى منظمات فلسطينية مثل فتح وغيرها، قضت على نضال الشعب الفلسطيني.
    وفي الواقع تلك المنظمات خلقت إشكالات كثيرة بين الناس في الأردن ولبنان.
    وخلقت أوضاعًا صعبة في الأردن في نهاية الستينات، انتهت بمعارك قاسية بين الإخوة.
    ولم تستفيد هذه المنظمات من أخطاءها لتعيدها في لبنان مرة أخرى.
    وانهزمت هذه المنظمات في عام ١٩٨٢ أمام الهجوم الاسرائيلي،
    وكنتيجة حدثت مجازر صبرا وشاتيلا.
    ولتعود إلى سنوات ستينات القرن الماضي، حيث كانت إذاعة صوت العرب من القاهرة،
    تحرض اهلنا في الضفة الغربية ضد حكومة المملكة، وهذا الذي دفع الملك حسين لاحقا
    ان يدخل الحرب في عام ١٩٦٧، ولم يسمع لنصيحة رئيس ديوانه وصفي التل.
    وللأسف جاء اقتراح الملك حسين بمشروع المملكة المتحدة متاخرا وكان يجب ان يكون
    منذ الخمسينات أو ستينات القرن الماضي. لقد كان اشتراك الأردن في حرب ١٩٦٧
    خطاء عظيما انتهى بضياع الضفة الشرقية والقدس الشريف.
    اعتقد جازمًا ان الظروف الحالية ناضجة لتطوير مشروع المملكة المتحدة
    بقيم اتحاد كونفيدرالي بين الاْردن وفلسطين. إسرائيل ومن يدعمها لن يقبلوا
    بقيام دولة فلسطينية. وكذلك بقيام دولة عربية اسرائيلية ديمقراطية على كل فلسطين.

  33. لا فض فوك يا ابا ايسر، لقد تكلمت فأبلغت واسمعت، ولا اريد التعليق على هذا كي لا انقص من قيمة المقال.
    اذا لم نلتقي في اكناف بيت المقدس فلقائنا في الفردوس الأعلى إنشاء الله.
    تحياتنا لكم ولكل عائلة البطاينة الكرام ولكل الأردنيين والمرابطين

  34. جزاك الله خيرا على كل حرف كتبته في هذا المقال الرائع وعلى كل كلمة حق ذكرتها فلقد والله شخصت المرض ليس فقط الفلسطيني بل العربي كله ووصفت الدواء، أسأل الله العظيم ان يجزيك عن الأمة خير الجزاء وان يجري على لسانك قول الحق وفي قلمك نور الحرية والعدالة وان يمدك بعونه وتوفيقه انه ولي ذلك والقادر عليه.

  35. تحية اكبار ومحبة لكل الغيورين على امة العروبة والاسلام من امثالكم ياخي فؤاد السؤال الدي يجب طرحه هو الشعوب العربية الى اين ليس الفلسطيني فقط بل هو اكثر رجولة وعزة من اشباه رجال استحلوا عيش العبيد حدود همهم الانا الشيطانية المغرضة وبمفهوم مادي مقيت شعوب لاتريد الاستفاقة من نومهم الطويل يدعون الانتماء لامة الاسلام والاسلام منهم براء فاين عزته ومحبته وكرامته شعوب ادلهم الغرب بعد ان ضيعوا الطريق في دهاليز السياسة الماكرة التي كل طرقها تؤدي الى حضن بني صهيون لباس فضفاض يفقد الانسان انسانيته ليضعه في مرتبة الكلاب او اقل من دلك وطن عربي كاد ان يمحى من الوجود لغياب وعي الانتماء وسيطرة عملاء ماسونيين على الكراسي والمناصب تحت (شعار جوع كلبك يتبعك) الكل يتسابق لكسب ود اسياده الصهاينة العنصريين مند زمن بعيد شعوب تحولت الى رعاع في زمن العبيد الفلسطيني اكثر حرية وعزة وايمانا بربه ووطنه اما هؤلاء فيحتار المفكرون والفلاسفة في تفسير حالهم اهي تقافة الخوف فمن فيه درة ايمان بحياة وحساب بعد الموة مستحيل ان يصل الى هدا القنوط استفيقوا فحالكم يبكي الحجر والعدو امامكم وهو اسرائيل وامريكا والجوع والطاعون ورائكم اين المفر فاختروا بين العبودية لابناء عمومتكم بنوا اسرائيل او الموة بالجوع والاوبئة ويالها من موة اسود او قفوا وقفة عز في زمن الجهاد لينصركم الله فهدا وعده الحق لعباده الصادقين …والله المستعان

  36. كلمة لشخصك ايها الكاتب العروبي .. أنت استاذ فؤاد انسان حر كم نحتاج لمن هم مثلك لقول كلمة الحق في هذا الجوف الشديد الظلمة. دمت بعافية

  37. يا فؤاد الأردن البطاينه لقد بحت بما يجول في صدر وعقل الأغلبيه العربيه الصامته المغلوب على أمرها التى قمعت من العرب الصهاينه والثوار المرتدين لقد فقدنا وافقدونا الحس الوطني بالداخل وأعلنوا صهينة الأرض العربيه لمنع تجديد وانبعاث التحرر والكفاح المهدور اهيب بفكرك وقلمك فؤاد الأردن لإنعاش جذوة العروبه المسلمة لعلها تتألف وتشتعل من جديد

  38. نقول للشعب الفلسطيني كما قال لهم عبدالله التل يا اهل القدس بيعوا اولادكم واشتروا سلاح فالعرب باعوكوا ، علي الشعب الفلسطيني الاعتماد على نفسه اولاً وسيجد كل شرفاء العالم يقف الى جانبهم.

  39. وليس هذا فحسب ياسيدي فبعض الاعراب ممن يسمونهم اعلاميون باتوا يشككون في عروبة الشعب الفلسطيني وينشرون الوعي المزيف عن طريق الذباب الالكتروني وجنود بن سلمان وبن زايد اللذين تكشفت عوراتهم وظنوا انهم بمالهم الاسود يستطيعون ان يكون لهم اتباع ممن هم اراذل البشر ، ال سعود وعيال زايد المنشغلون بمحاربة الامه في دينها وعروبتها واستقلالها وابوا الا التنافس في خدمة الغرب الامريكي المجرم ،اذ كيف لقمة الرياض ان تطلق يد الموتور ترامب في تهويد القدس والمقدسات وعزل دوله جاره لهم ومحاصرتها وتصنيف حماس كحركة ارهابيه !! وتطلق صفقة القرن خدمه مجانيه للمشروع الصهيوني لتكمله مؤامرة بلفور !! اه اننا لنقتل كل يوم لما نسمع ونرى فعندما تستمع الى بعض الدوبلوماسيين ممن يمثلون الادارة الامريكيه ويفتخرون بما يقدمونه لاسرائيل والتقرب الى الله بعطفهم على (شعبه المختار) وعلى رأسهم وزير الخارجيه بومبيو !! وانهم قد ساعدوهم بعودتهم الى ( ارض الميعاد ) بقدر ما تصاب بالصدمه من مواقفنا وانظمتنا ونحن نقول عن انفسنا باننا امة واحدة ؟! يبدو المشوار طويل وحتى نتمكن من النهوض والتقدم لابد من ربيع عربي يزهر في دول الخليج ، ودمتم مناره لهذا الوطن ولهذه الامه .

  40. ____نفهم من قراءة مقال أستاذنا الفاضل فؤاد البطاينة أن الأزمة هي غياب أو فقدان ’’ رجال دولة ’’ حقيقيين . لا أطماع لهم في المنصب أو الوظيفة أو البيع و الشراء أو إستغلال الظرف . بل رجال حاملين فكر و مبادئ سلامة وطن فوق الجميع ، العودة إلى السكة الصح ممكن . لكن عودة الوعي قاعدة . حمدا لله أن الأوطان لا تسقط بالأقدمية و قد ضاع الوقت حول الفارغ و المفروغ .

  41. دعوة واضحة لأنطلاقة جديدة لثورة فلسطينية في المنفى….الأردن ام لبنان سيكون المنطلق ؟ لاشيء ربما……

  42. استاذي الكريم كل الاحترام والتقدير انني اقرأ واتابع كل مقالاتك ولا اعلق وهذه اول مره اعلق علي مقال وأنك والله فلسطيني اكثر منا وفلسطين لها الشرف ان تكون واحد من ابنائها وقلمك ولسانك هم ضمير الامه

    كل الاحترام والتقديرلاستاذنا الكريم

    ضمير الأمة

    فدائي

  43. نعم تحليل الواقع و الحاصل .
    و اني لا اعرف كيف الاباء في الوطن العربي يعليمون في تربية ابنائهم في احترام الذات ان يكونوا قيادين او مقيدين او هذه غير موجود من الأساس في الوطن العربي و ما هو الاصل و اين الاصل و هنا هو الانسان .
    مع كل التحيه و المحبه الى ابو ايسر

  44. نعم كل ما ذكرت صحيح عندما كان الفلسطيني مناضل وثاءر على الظلم لم يكن ليد الأنظمة العربية إلا الدعم المادي مجبورين بقوة الفلسطيني
    الثورية والقاعدة الشعبية له في كل الأقطار العربية من مواطنيها وأذكر هنا قصة مقر أوبيك وما حصله الفلسطينيون بعد احتجازهم وزراء النفط وعلى رأسهم اليماني
    كانو يفرضون مساعدتهم ولا يستجدون أحد
    اما اليوم ومع أوسلو أصبحوا يستجدون الرضا فقط من خون العرب وعملاء المغتصبين
    وأملنا بمقاومة غزة وما ذكرت من تأسيس مقاومة خارجية لا تعترف باوسلو وموقعيه
    لا بد من صحوة في كل ارض العرب عندما يشعرون بانهم مستعمرين وان غدا لناظره لقريب
    سلم قلمك وفكرك النير

  45. اصبت المحز وطبقت المجز لا فض فوك ولا ربح شانئوك ولا كسر يراعك ولا توقفت نفثاتك وابداعاتك
    دعم التحرر والمقاومة ولو بالكلمة جريمة في عرف المستكبرين
    والانسحابية والصمت حممة المستريحين ويبقى في الامة علامات. وعي ورشد وانت منهم

  46. كلمات في مكانها كالسيف بالغمد ويستحقونها وتستحق كاتبها وراي اليوم التحية والشكر

  47. استهداف الفلسطينيين في دول الخليج بالجملة ولم يقتصر على حجج التعاطف مع المقاومه ولا يوجد من شعوب الخليج من يقف لجانبهم ولا بد من آلية المقاومة لتلقين المحتلين درساً وعندها ينتبه العربان الى ما تفعل يداهم ويرتدعوا .

  48. إن تماهي الحالة الأردنية مع الحالة العربية هو واقع أمامنا . وهذا من المحرمات وأخطر ما يهدد القضية الفلسطينية ويهدد أمن الأردن ومستقبله . فهذا التماهي لا يعني الا التماهي مع رغبات الصهيونية المحتله . نرفع للكاتب القبعة وراء القبعه ودامت راي اليوم منبرا عربيا حراً.

  49. هذا هو الكلام الذي يسير عليه قطار الحرية والأردنيون جاهزون للكفاح جنلا لجنب مع الفلسطينيين شكرا لراي اليوم و شكراً للكاتب

  50. صدقت والله بلسان عربي حر أمين وجرئ . الفلسطينيون كرة يتقاذفونها بالركلات . وعندما كانت المقاومة وكان الاحرار المقاومون كان الاعراب وكل انظمة العالم لا تجرؤ على الانتقاص من حق وحقوق و انسانية فلسطينية

  51. ألف نعم إن الأزمة الفلسطينية هي أزمة رجال لقد استشهدوا وتركوا الساحة فارغة فالقلم لا يغني عن السيف .

  52. هذا التحليل للواقع الفلسطيني والتوصيه التي ينتهي بها يجب أن يكون على طاولة كل فلسطيني حر . وعلى المتعاونينين مع نظام اوسلو الصهيوني أن يقرؤوه ليروا ما فعلت أيديهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here