الشعب الجزائري يحب بوتفليقة.. لكنه يحب الجزائر اكثر

بسام ابو شريف

حساباتنا التي بنيناها على أسس من المعرفة الوثيقة بالجزائريين ، وأصالتهم وعشقهم للحرية وارادتهم الأكيدة في الجهاد لتحرير بلادهم وبلاد العرب ، خاصة فلسطين هذه الحسابات أثبتت صحتها ، فما توقعناه من المناضل عبدالعزيز بوتفليقة حصل فقد أرخى السمع وحدق مليا بما يفعله شعب الجزائر المناضل ، ورغم مرضه وكبر سنه أدرك مايريده الشعب ، فالشعب يحب بوتفليقة والا لما انتخبه أربع دورات رئيسا ، لكن الشعب يحب الجزائر أكثر مما يحب بوتفليقة  وأثبت أصالته وأصالة هذا العشق للوطن الحر والتواق للنمو والتطور ، فمهما كانت محبة بوتفليقة وتقديره عاليين عند الشعب الجزائري تبقى الجزائر هي الأهم ، فالكل زائل ويبقى الوطن .

أدرك بوتفليقة أن الشعب يريد كسر الجمود والترهل ، ويريد اجتثاث العفن والفساد ويريد أن تتحول الجزائر الى دولة صناعية متقدمة ، خاصة أن الجزائر تمتلك من الثروات الطبيعية والأرض الزراعية والشعب الكادح أكثر مما تملكه دول اوروبية تقدمت صناعيا وتعتمد على الجزائر نفطيا وغازيا .

الجزائر تختزن ثروات غير مكتشفة حتى الآن ، خاصة في صحرائها اليورانيوم والحديد والنحاس والفوسفات اضافة للنفط والغاز فلماذا لاتتطور الى دولة صناعية كبرى تستخدم ثرواتها وتستثمرها في أرضها ولا ترهنها في مصارف اميركا وفرنسا .

الدولة الجزائرية الحرة ،هي بحرية اقتصادها واستقلاله وبتصنيع البلاد وتطوير زراعتها أرض كأرض الجزائر كافية وغنية لتعطي الشعب الجزائري أمنا غذائيا كاملا فلماذا لم يتم هذا لقد تطورت الصين خلال عشرين عاما بمقدار ما تطورت بقرن من الزمان قبل هذا ، والسبب أن الصين أعادت النظر بهيكلية النمو من الحضانة للجامعة للبحث العلمي ، واستعانت بخبراء ألمان لوضع استراتيجية لذلك .

شعب الجزائر يعلم أن عليه أن يطور البلاد حتى يحافظ على استقلالها ، وهذا عالم الوحوش الضارية  تريد أن تكون الدول فرائس لها لتنهبها وتلتهمها بالقوة الفاشية .

 وشعب الجزائر يعلم أن قوته التحررية هي التي ستحمي الجزائر من المفترسين ، والأخضر الابراهيمي يواجه ” ان ترأس المجمع الديمقراطي الوطني ” ، مهمة حساسة ويتحمل مسؤولية تاريخية كبرى وشعب الجزائر البطل يعرف الغث من السمين ، ويعلم أن العالم العربي مستهدف ، وأن الحفاظ على الجزائر لايتم الا بالهجوم نحو مستقبل مزهر .

كاتب وسياسي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. لا شك أن موقفك هذا أستاذ بسام نابع من خوفك على الجزائر ومن حبك لها ولشعبها ولقيادتها مهما اختلف الشعب مع القيادة الحالية. فلك الشكر، وتبقى فلسطين قضيتنا الأولى ودينا في عنقنا ان لم نتحرك سويا لأخذ حق أبنائها في الوجود وحقهم في بلد امن وحياة حرة كريمة فوق أرض أجدادهم.

  2. يبقى الوطن ويزول ما دونه
    عين العقل في حب الوطن مقدس
    تحية لشعب الجزائر الحبيب

  3. يا اخي ي الجزائر غنية لكن شبابها فنيان يكره العمل وجد الان في الجزائر حوالي 2 مليون منصب عمل شاغرة في قطاع الفلاحة والبناء. الشباب الحزائري لا يريد العمل في هذين القطاعين. فاضطرت الدولة الجزائرية باستيراد اليد العاملة من الصين وتركيا … لبناء 3 ملاين سكن بقيمة فاقت 135 مليار دولار اي حولي 45 الف دولار للبيت
    الشعب الجزائري يعيش من ثروات البلاد بدون مقابل ما يقدمه للوطن
    انا ضد العهدة الخامسة لكن الحقيقة تقال منذ وصول عبد العزيز بوتفليقة تم انجاز
    000 3 كلم من الطرق السيار
    400 7 كلم من الطرق السريعة
    000 28 كلم من الطرق الوطنية والولائية
    8 مطارات جديدية
    7 مدن تم تجهيزهم بوسائل النقل عصرية ترامواي
    تجهزي العاصمة الجزائر بميترو الانفاق
    500 4 كلم من السكك الحديدية جديدة وبرمحة انجاز 000 8 كلم جديدة لتصبح 500 12 كلم
    23 جامعة جديدة اصبحت اليوم 47 جامعة بدون ما نحسب عدد المعاهد والثنوايات والمدرس… عدد الطلبة في السلك الجامعي يفوق 1 مليون و 600 الف طالب جامعي هذا العدد + 10 ملاين في التعليم الابتدائي والمتوسط كلهم يدرسون مجانا
    تم انجاز العديد من المستشفيات ومركز الصحية لا تجد منطقة نائية بدون مركز صحي
    العلاجي الصحي مجانا لي كل الجزائريين في المستشفيات العمومية
    تم انجاز العديد من المواني الصيد البحري وتوسيع في المواني التجارية الكبرى
    تم في عهدة التخلص من الديون الخارجية
    تم ادخار حولي 200 مليار دولار كإحتياط للايام الصعبة
    تم شراء 17 طن من الذهب ووضها في البنك المركزي الجزائري
    الخبز يشتريه المواطن الجزئري بقيمة 10 دينار لكن ثمنه الحقيقي 30 دينار تتحمل الدول الفرق اي 20 دينار
    ثمن الكهرباء مدعم من طرف الدولة
    الغاز مدعم من طرف الدولة
    البنزين والمازوت مدعم من طرف الدولة
    الزيت والسكر مدعم من طرف الدولة
    والقائمة طويلة لا يمكن سردها

  4. للاسف استاذ بسام
    بوتفليقة احاط نفسه بزمرة من الفاسدين يطلق عليهم الشراع الجزائري بالعصابة وهم من استغلوا مناصبهم في اختلاس اموال الشعب وحاولوا الاساءة الى الثوابت الجزائرية المعروفة مثل التشكيك في اسلام الجزائر وعروبتها واستغلوا مناصبهم كوزراء او رجال اعمال نافذين او رؤساء احزاب وبرلمان وغيرها ليهمشوا الوطنيين الحقيقيين. وبوتفليقة يتحمل مسؤولية كبيرة في الوضع الذي آلت اليه البلاد . الشعب يطالب برحيل النظام برموزه الفاسدة و اعادة الجزائر الى المسار الصحيح مسار التمية والرقي والاعتماد على الكفاءات الوطنية وثروات البلاد كما ذكرت نعم من الله وتسمح لنا كجزائريين ان نخرج الجزائر من سباتها الطويل.
    الجزائر لديها كفاءات وطية معتبرة خاصة في المهجر وهي لديها الرغبة الكاملة في العودة لخدة الوطن باخلاص وتفاني وتنتظر الفرصة للقيام بذلك. والشعب يريدهم ان يعودوا ويقومون بدورهم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here