الشرق الاوسط: قمة الدوحة تشهد إطلاق القيادة العسكرية الخليجية الموحدة وسيكون مقرها العام في السعودية

gulf-meeting.jpg33

القاهرة ـ كشف مصدر عسكري خليجي مطلع أن القمة الخليجية المرتقب عقدها في الدوحة الشهر المقبل ستشهد الإعلان عن إنشاء القيادة العسكرية الخليجية الموحدة ، وسيكون مقرها العام في السعودية.

وأوضح المصدر في تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية نشرته الثلاثاء أن اللجان الخليجية العاملة على استكمال قرار القمة الخليجية الماضية في الكويت بإنشاء القيادة العسكرية الموحدة أنهت أعمالها ، ومن المتوقع الإعلان عن تلك القيادة خلال قمة الدوحة المقبلة. وأكد أن التعاون العسكري بين دول مجلس التعاون يسير على ما يرام ، ولا توجد عقبات في طريق إطلاق القيادة الموحدة.

وأشار المصدر إلى أن القيادة العسكرية الجديدة يمكن أن تتولى مهام التنسيق بين الدول الخليجية والتحالف الدولي لمكافحة الإرهاب ، الذي يضم أكثر من 40 دولة ويشن هجمات جوية ضد التنظيمات المتطرفة في العراق وسورية ومنها “داعش” و”جبهة النصرة”.

ويعقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في الدوحة اليوم الدورة الـ133 للمجلس الوزاري لمجلس التعاون برئاسة خالد بن محمد العطية وزير الخارجية القطري.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. الهدف الرئيسي لهذه القيادة احساس القادة بالخطر الداخلي الذي يهددهم ويهدد كراسيهم ثم خوفهم من قوة ايران المتصاعدة والتي اعلنتها بانها تطور نفسها من كل النواحي ع عكس الخليجيين الذين يعتمدون ع المال والغرب.
    دول الخليج اوجدت لنفسها جيران اعداء بسبب تدخلها ف شؤون هذه الدول والان تجني ما زرعته من افكار هدامه

  2. تحالف عسكري مصيره الفشل. هذه الدول فشلت فيما هو أقل من ذلك – العملة الموحدة – فكيف ستنجح في التحالف عسكريا؟ هذا الحلف العسكري يستبطن الخوف من التفاهم اﻻمريكي – اﻻيراني، الذي إن حدث سينقل مهمة أمن الخليج من الوﻻيات المتحدة ﻹيران، الشيئ الذي قد يؤدي إلى إنهاء حكم كل اﻷسر التي تحكم دول الخليج اﻵن.
    هذا الحلف يستبطن أيضا الخوف من داعش وتمددها للخليج، ويأخذ تهديدات زعيمها أبوبكر البغدادي بالزحف لجزيرة العرب مأخذ الجد.
    أكثر ما سيفشل هذا التحالف هو الخﻻفات العميقة بين دولة والتنافس الشديد بين اﻷنظمة الحاكمة.

  3. منذ عقود والكلام يدور حول ” قيادة عسكرية خليجية موحدة “.
    وأكثر خطورة ، هو أن البلاغ العسكري أعلاه ، لا يتحدث عن عنصر مهم في الصراع العربي الإسرائيلي ، ولا عن إيران . إيران شيعة ، ونوويا .
    إيران لا تخفي بأنها تتسلح (….) ، وتصنع ” أسلحة “. و لا تخفي ، أنها ” تواجه ” دول الخليج .وأمريكا وإسرائيل …
    خلاصة ، أن تكون قيادة ” كل شيء “، يهمّ دول الخليج ، متمركزة في السعودية ، يحدث عدم توازن في العلاقات بين دول خليجية ، كل منها يريد الإحتفاظ ” بسيادته ” .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here