الشرق الأوسط: مشاورات روسية ـ أمريكية ـ إسرائيلية حول سورية تمهيداً لقمة هلسنكي

القاهرة  ـ (د ب أ)- أفادت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم الأحد بأن اتصالات بين واشنطن وموسكو وتل أبيب تجري لترتيب تفاهمات إزاء الملف السوري يتضمنها البيان المشترك لقمة الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي في 16 تموز/يوليو الجاري.

ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية غربية القول إن أحد المقترحات هو “مقايضة الوجود الأمريكي بما فيها قاعدة التنف شرق سورية بالوجود الإيراني، بما في ذلك القواعد العسكرية والميليشيات في كل سورية”، مشيرة إلى رغبة واشنطن في الاحتفاظ بالقاعدة الموجودة في زاوية الحدود السورية – العراقية – الأردنية لـ”مراقبة” تنفيذ إخراج إيران.

وأشارت إلى أن “الصفقة السورية” في قمة هلسنكي ستكون موضع تشاور بين ترمب وحلفائه الأوروبيين في قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في 11 و12 من الشهر الحالي ولندن في 13 منه، وبين بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في موسكو في 11 الشهر الجاري.

وأشارت المصادر إلى وجود “عقدتين: الأولى، مصير قاعدة التنف الأمريكية، إذ أن موسكو ودمشق أرادتا البدء بتفكيكها مع بدء تنفيذ أي اتفاق … فيما ربطت واشنطن وجود التنف بمصير الوجود الإيراني جنوباً ومراقبة خروج إيران وميليشياتها”.

أما العقدة الثانية فتتعلق بـ”تعريف (الوجود) الإيراني: وهل يعني ذلك القواعد العسكرية، الميليشيات، الحرس الثوري، المدربين، الجامعات، المدارس، المراكز الدينية؟”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here