الشرق الأوسط: رئيس الوزراء اليمني: سنطالب برفع العقوبات عن أحمد صالح

القاهرة ـ (د ب أ)- تعهد رئيس مجلس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر بمنع تقسيم حزب المؤتمر الشعبي العام أو تدميره، لافتا إلى أن قيادة مشتركة ستُشكل وتضم الرئيس عبد ربه منصور هادي وأحمد علي عبد الله صالح بهدف التحضير لاجتماع اللجنة الدائمة على أرض يمنية واختيار رئيس للحزب ونواب للرئيس وأمين عام.

وأكد بن دغر في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” نشرته اليوم الثلاثاء رفض العقوبات على أي عضو من أعضاء “المؤتمر” وأنه ستتم دعوة المجتمع الدولي بإلحاح لرفع العقوبات عن أحمد نجل الرئيس اليمني الراحل علي صالح. وقال :”سوف نطوي صفحة الخلافات فيما بيننا، وسنعمد إلى إضفاء روح التسامح بين الأعضاء”.

من ناحية ثانية، أكد بن دغر عدم وجود تفاهمات مباشرة أو غير مباشرة مع المجلس الانتقالي في عدن، لافتاً إلى أن المجلس الذي يدعو للانفصال يصر حتى الآن على استخدام السلاح لفرض وجهة نظره على القوى السياسية كافة، وهذه الحالة لا تسمح بالحوار مع طرف يقلد الحوثيين في سلوكهم.

ولفت إلى أن الحرب في اليمن استمرت ثلاث سنوات “لأن لليمن خصوصيته، ولأن للحوثيين أنصاراً إقليميين وفروا للحوثيين أسباب المقاومة حتى اليوم”.

وعما إذا كانت الحكومة مستعدة لحوار سياسي مباشر مع كل أطراف النزاع، قال :”إذا اعترف الحوثيون بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وبمخرجات الحوار الوطني والتزموا بقرار مجلس الأمن رقم 2216 وقبلوا بصريح العبارة هذه المرجعيات الثلاث باعتبارها أساساً للحوار، فليس هناك ما يمنع هذا الحوار. نحن دعاة سلام، ونرى في هذه المرجعيات التي توافقنا عليها ووقع عليها الحوثيون مخرجاً مما نحن فيه”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here