الشرق الأوسط: إسماعيل هنية قرر البقاء خارج قطاع غزة لفترة طويلة

 

 

القاهرة  ـ (د ب أ)- قال مسؤولون في حركة “حماس” إن رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، قرر البقاء خارج قطاع غزة لفترة طويلة قد تمتد إلى نهاية العام الجاري أو العام المقبل.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم الأحد عن مصادر، لم تسمها، أن “هذا القرار متعلق بترتيبات داخلية في حماس وأخرى لها علاقة بتعقيدات مرتبطة بالحركة من قطاع غزة وإليه”.

ونفت المصادر مزاعم عن أن مصر قد تكون منعت هنية من العودة إلى غزة، قائلة إنه لم يقرر العودة في حقيقة الأمر.

وبحسب المصادر، فإن هنية قرر الاستقرار في قطر في هذه المرحلة، لكن ليس بصورة نهائية. ولا يُعرف ما إذا كانت عائلة هنية ستلحق به أم لا.

يأتي تأكيد حماس أن هنية باقٍ في الخارج في ظل تسريبات حول استياء مصري منه بسبب زيارته إيران.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية نشرت أن السلطات المصرية اتخذت قراراً يقضي بعدم السماح له بالعودة إلى قطاع غزة عقب زيارته الأخيرة لطهران، حيث شارك في تشييع قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني الذي قُتل بغارة أمريكية في بغداد في كانون ثان/يناير الماضي.

وأكدت مصادر فلسطينية أن مصر لم تكن راضية عن هذه الزيارة، لكن تمت تسوية الأمور في نهاية المطاف.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. حرية الحركة تلزمه البقاء خارج القطاع، ذلك أفضل له وللحركة، أما البقاء تحت حكم النظام المصري فهذا يحد كثيرا من فعالية الحركة دوليا

  2. هذا ديدن السياسة الصهيونية وأدواتها والأنكى الإعلام التابع الناقل لأخبار العدو وترجمتها وفق مايخطّطون الذي يزيدها بهارا على مذبح سياسة الكذب والتضلليل وإشغال الراي العام لاوبل حرف بوصلة وجهة وأنظار العالم عمّا يخطّطون ؟؟؟؟؟؟؟ تنقلات السيد هنية وحريته الشخصيه هو من يقدرّها وهوالأدرى بذلك وفق ماتمليه الحالة والحوجه لمواصلة المقاومه وكشف مخططات العدو للراي العام العالمي ناهيك عن دفينهم في إغتيالات رموز المقاومه من باب إضعاف محور المقاومه ؟؟؟؟ “ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين “

  3. باسمه تعالي
    دوله السيسي دوله منبطحه لال صهيون بامتياز لا شك قيه.

  4. النظام القمعي المصري لم يسمح آه بالعودة الي غزه وهذا واضح
    يجب على حماس ان تتوقف عن الكذب وتقول الصراحة. ولو كانت مره

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here