الشرطة فتشت مقر “رينو” على خلفية قضية تتعلق بغصن

باريس – (د ب أ)- أعلنت شركة “رينو” الفرنسية أن الشرطة فتشت مقر الشركة اليوم الأربعاء، فيما ذكرت وسائل إعلام محلية أن التفتيش جاء على خلفية تحقيق مرتبط برئيس الشركة السابق كارلوس غصن.

وقالت متحدثة إن رينو تتعاون مع السلطات بصورة كاملة، إلا أنها رفضت الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وكانت مجلة “ليكسبريس” ذكرت أن الشرطة فتشت المقر الموجود في بلدة بولوني-بيلانكور القريبة من باريس، على صلة بعقد غصن حفل زفافه في قصر فرساي عام 2016 .

وفي شباط/فبراير، كشفت رينو أن رئيسها السابق حصل على “منفعة شخصية” بصورة ربما تكون غير نزيهة حيث حصل على 50 ألف يورو (56700 دولار) مقابل صفقة رعاية أبرمتها الشركة مع القصر.

وفي ذلك الوقت، أعلنت رينو أن هناك حاجة للمزيد من التدقيق وأنها ستبلغ السلطات القضائية بالنتائج الأولية.

تجدر الإشارة إلى أن غصن 65/ عاما/ محتجز في طوكيو منذ تشرين ثان/نوفمبر في اتهامات تتعلق بسوء سلوك مالي في شركة نيسان اليابانية، التي كان يترأسها حتى إقالته بعد إلقاء القبض عليه. ويواجه اتهامات باستغلال منصبه لتحقيق مكاسب مالية شخصية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here