الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة طلابية ضد المجلس العسكري الحاكم قرب قصر الرئاسة في الخرطوم

الخرطوم- (أ ف ب): أطلقت الشرطة السودانية الخميس الغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة طلابية ضد المجلس العسكري الحاكم قرب قصر الرئاسة في الخرطوم، على ما أفاد شهود.

وينظم المحتجون تظاهرات صغيرة ومتفرقة في الخرطوم قبل تظاهرات حاشدة دعا اليها تحالف “قوى الحرية والتغيير” المنظم للاحتجاجات ضد الجيش منذ إطاحة الرئيس عمر البشير في 11 نيسان/ ابريل الماضي.

وأفاد شهود أنّ نحو 300 طالب خرجوا من معهد مصرفي في وسط الخرطوم ونظّموا تظاهرة عفوية هتفت “حرية سلمية عدالة”.

وقال شاهد لوكالة فرانس برس إنّ “العديد (من المتظاهرين) رفعوا لافتات تدعو للحكم المدني اثناء تظاهرهم في مكان غير بعيد من قصر الرئاسة”.

وأوضح أنّ قوات مكافحة الشغب وصلت سريعا وأطلقت الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين.

وفي أم درمان على الضفة الأخرى للنيل، تجمع نحو 100 محام أمام مبنى محكمة حاملين لافتات تدعو لحكم مدني في البلاد، على ما أفاد شهود.

ودعا المحامون أيضا للمشاركة في تظاهرات 30 حزيران/ يونيو المرتقبة.

ودعا تحالف “الحرية والتغيير” لتظاهرات حاشدة في الخرطوم وفي ارجاء البلاد في 30 حزيران/ يونيو ضد المجلس العسكري الحاكم.

وهي أول دعوة للتظاهر في جميع ارجاء البلاد منذ حملة القمع الأمنية لاعتصام المحتجين أمام مقر الجيش في الخرطوم في الثالث من حزيران/ يونيو.

في ذلك اليوم، هاجم مسلحون ببزات عسكرية ساحة الاعتصام وأطلقوا النار على المتظاهرين وضربوهم.

وقتل يومها أكثر من مئة شخص، بحسب لجنة الأطباء المركزية المرتبطة بالحركة الاحتجاجية. لكن مسؤولين افادوا أن 61 شخصًا قتلوا في العملية.

ونفى العسكريون أن يكونوا أمروا بفض الاعتصام، مصرّين على أنهم أعطوا الضوء الأخضر لعملية محدودة فقط لتطهير منطقة قريبة ينتشر فيها تجار المخدرات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here