الشرطة اليونانية تفض بالقوة مظاهرة للاجئين في جزيرة ميديللي (صور)

أثينا/ الأناضول: فضت الشرطة اليونانية بالقوة، الثلاثاء، مظاهرة نظمها لاجئون في جزيرة ميديللي (لسبوس)، احتجاجا على ظروفهم المعيشية السيئة، وبطء إجراءات اللجوء.

وتظاهر نحو 200 لاجئ من سكان مخيم موريا، أمام دار المسرح في الجزيرة، التي شهدت الإثنين مظاهرة مشابهة، حسبما أوردته وسائل إعلام محلية.

واستخدمت شرطة مكافحة الشغب، الهروات لتفريق المحتجين الذين حاولوا تنظيم مسيرة، وبينهم أطفال ونساء.

وأصيبت إحدى اللاجئات بجروح جراء الصدامات، ونقلت إلى المستشفى، فيما أوقفت الشرطة مراسلا ومصورا صحفيا.

والإثنين، خرج نحو ألفا لاجئ في مظاهرة أمام مخيم موريا، وحاولوا السير نحو وسط الجزيرة، فيما تدخلت الشرطة لمنعهم ووقعت مناوشات بين الطرفين.

واستخدمت الشرطة قنابل صوتية ومسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

وتأثر العديد من الأطفال بقنابل الغاز التي أطلقتها فرق الأمن، خلال المواجهات.

وقال المتحدث باسم الحكومة ستيليوس بيتساس، إن السلطات اليونانية تحقق في احتمال أن يكون هناك استفزاز وراء الأحداث التي شهدتها الجزيرة.

وفي وقت سابق، أعلنت الحكومة اليونانية، أنه سيتم إغلاق مخيم موريا للمهاجرين في جزيرة ميديللي والمخيمات في جزر ساموس وساكيز، وسيتم بناء “مخيمات مغلقة” تضم ما لا يقل عن 5 آلاف شخص بدلا من ذلك.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here