احتجاجات ليلية في أربع ولايات سودانية والشرطة تعلن وفاة أحد عناصرها متأثرا بإصابته في احتجاجات الخميس جنوبي العاصمة الخرطوم

الخرطوم/ الأناضول: شهدت أحياء بأربع ولايات سودانية من أصل 18، الجمعة، مظاهرات ليلية “ضخمة”، تزامنت مع انقطاع التيار الكهربائي في عموم البلاد، لبعض الوقت.

ووفق بيان صادر عن تجمع المهنيين السودانيين (معارض) فإن “أحياء ولايات الخرطوم (وسط)، الشمالية (شمال)، ونهر النيل (شمال وسط)، وولاية الجزيرة (وسط جنوب) شهدت خروج محتجين”.

وخاطب التجمع في صفحته على “فيسبوك” المحتجين قائلاً: “مع انقطاع التيار الكهربائي لنجعل من شوارع وأحياء السودان المختلفة شموعاً مضيئة بالمظاهرات الليلية والهتافات الثورية”.

وتحدث الكثير من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي عن أن احتجاجات اليوم كانت “ضخمة” وشارك فيها أعداد كبيرة، وأرفقوا أحاديثهم بصور من المظاهرات.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت الشرطة السودانية، وفاة أحد عناصرها متأثرا بإصابته، في احتجاجات الخميس، جنوبي العاصمة الخرطوم.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الشرطة، هاشم علي عبد الرحيم، خلال مؤتمر صحفي في الخرطوم.

وقال عبد الرحيم إن “مجموعة من المحتجين أغلقوا بالمتاريس شارعا في حي الامتداد جنوبي العاصمة”.

وأوضح أن “المحتجين هاجموا بالحجارة دورية أمنية كانت متجهة إلى رئاسة الشرطة ما أدّى إلى إصابة 2 من أفراد القوة غير المسلحة”.

وأشار إلى “وفاة أحدهم وهو الشرطي نجم الدين محمد علي الزين متأثراً بجراحه”.

ولفت عبد الرحيم إلى أن “الشرطة ألقت القبض على عدد من المتهمين ولازالت تبحث عن الجناة الآخرين”، دون مزيد من التفاصيل.

وعقب صلاة الجمعة، تجددت الاحتجاجات في أحياء بالعاصمة السودانية، ومدينة خشم القربة (شرق) تطالب بإسقاط النظام.

وقالت الحكومة السودانية، إنها ستتخذ إجراءات قانونية للرد على مجموعة أحزاب معارضة، دعت إلى “تغيير النظام بالقوة، ونادت بالعنف والإرهاب الفكري والسياسي”.

ومنذ 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، يشهد السودان احتجاجات منددة بالغلاء ومطالبة بتنحي البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 32 قتيلا، وفق آخر إحصاء حكومي، فيما قالت منظمة العفو الدولية، الإثنين الماضي، إن عدد قتلى الاحتجاجات بلغ 51.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. متي يستجيب البشير لنداء العقل ويتنازل عن السلطه قبل خراب مالطه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here