الشرطة الإسرائيلية تزيل سلاسل حديدية من بوابة الرحمة بالمسجد الأقصى

القدس/الأناضول

قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس الشرقية، إن الشرطة الإسرائيلية أزالت، اليوم الثلاثاء، السلاسل الحديدية التي وضعتها على بوابة حديدية، تؤدي الى

في المسجد الأقصى.

وقال فراس الدبس، مسؤول قسم الاعلام في دائرة الأوقاف الاسلامية، في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه لوكالة الأناضول:” قامت شرطة الاحتلال بإزالة السلاسل الحديدية والأقفال التي وضعتها على الباب الخارجي لباب الرحمة”.

ويقع باب الرحمة في الجهة الشرقية للمسجد الأقصى، وقد أغلقته الشرطة الاسرائيلية في العام 2003 وجددت محكمة اسرائيلية في العام 2017 أمر الإغلاق.

وطالبت دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس مرارا، بإعادة فتح باب الرحمة، ولكن الشرطة لم تستجب لهذا الطلب حتى الآن.

من جهته، قال الشيخ واصف البكري، قاضي القضاة في مدينة القدس، للصحفيين، صباح اليوم الثلاثاء، إن أزمة إغلاق باب الرحمة “في طريقها للحل”.

وأضاف:” تمت إزالة السلاسل بالكامل، والآن عاد الأمر إلى ما كان عليه، وتم الافراج عن جميع المعتقلين بالأمس “، في إشارة للفلسطينيين الذين اعتقلتهم الشرطة الإسرائيلية عقب احتجاجهم على وضع السلاسل.

وقال البكري إن العاهل الأردني، عبد الله الثاني بن الحسين، والحكومة الأردنية، ودائرة أوقاف القدس، يبذلون جهودا لإنهائها.

وأضاف:” الأردن وجلالة الملك والحكومة الاردنية ووزارة الأوقاف والسفارة الاردنية ودائرة الاوقاف والشيخ عزام الخطيب ( مدير عام أوقاف القدس) ومجلس الأوقاف (بالقدس) في حال انعقاد دائم لمعالجة هذه الازمة”.

وتابع:” كانت الاتصالات حثيثة وضاغطة، وقد أثمرت عن حل الازمة وعادت الأمور إلى ما كانت عليه، بل ونأمل أن تكون أفضل مما كانت عليه “.

وكانت الشرطة الاإسرائيلية قد وضعت السلاسل مساء يوم الأحد، ما تسبب باحتجاجات فلسطينية واسعة أمس الإثنين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here