الشرطة الألمانية توقف حفلا موسيقيا أطلقت فيه شعارات نازية

فرانكفورت – (أ ف ب) – أوقفت الشرطة الألمانية مساء السبت حفلا موسيقيا لليمين المتطرف في إحدى ضواحي شرق البلاد، بعدما بدأ الجمهور يردد شعارات نازية.

وجاء في بيان لشرطة مدينة غورليتس أن فرقتين موسيقيتين “من أنصار اليمين المتطرف” وجمهورا من “بضع مئات” من الاشخاص، كانوا يشاركون في الحفل الموسيقي في اوستريتز المجاورة (ساكسونيا) على الحدود مع بولندا.

وتدخل عناصر من الشرطة كانوا متمركزين في الضواحي، بعدما سمعوا هتافات نازية في القاعة في الساعة 23،20 (22،20 ت غ). وتوقف الحفل وأخلي المبنى قبيل الساعة 1،00 الاحد.

وروى عدد كبير من الشهود أيضا أنهم سمعوا شعارات نازية.

وفتحت السلطات الاتحادية تحقيقا، كما ذكرت شرطة غرليتس.

ويحظر القانون الألماني استخدام شعارات من الحقبة النازية أو عرض رموز أو شعارات نازية.

وفي نيسان/ابريل، شارك مئات من النازيين الجدد في مهرجان موسيقي وسط حراسة مشددة للشرطة. وتزامن موعده مع ذكرى مولد هتلر.

وعودة ظهور الحركات اليمينية المتطرفة في ألمانيا، والتي غذتها المخاوف المتصلة بالتدفق الهائل للاجئين من سوريا وأفغانستان في 2015، أتاحت لحزب البديل لألمانيا المعارض للهجرة والمعادي للإسلام، أن يدخل مجلس النواب في أيلول/سبتمبر 2017. وحقق هذا الحزب أفضل النتائج في مقاطعة ساكسونيا.

وفي أواخر آب/اغسطس، نظمت تظاهرات معادية للمهاجرين في ساكسونيا بعد جريمة قتل الماني اشتبه فيها طالبا لجوء سوري وعراقي.

وفي أيلول/سبتمبر، حكم على المانيين يناهزان الثلاثين من العمر، الأول بالسجن خمسة أشهر والثاني بالسجن ثمانية أشهر مع وقف التنفيذ لادائهما التحية النازية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here