الشاهد يعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة التونسية

 

تونس ـ (أ ف ب) – اعلن رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد الخميس ترشحه لانتخابات الرئاسة التي ستجرى في 15 ايلول/سبتمبر وذلك قبل يوم من غلق باب الترشح.

وقال اصغر رئيس وزراء تونسي في مؤتمر لحزبه تحيا تونس “فكرت جيدا وقررت الترشح لمنصب رئيس الجمهورية”.

ويجب ان تثبت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ترشيح الشاهد وهو مهندس زراعي يبلغ الثالثة والاربعين.

ومن خلال ترشّحه لهذا المنصب يقول الشاهد انه يريد الانفصال عن النظام القديم “وإعطاء الأمل لجميع التونسيين وبخاصة للشباب” بان بامكانهم ان يكونوا “في مناصب مهمة في الدولة”.

وحزب تحيا تونس الذي تأسس في بداية السنة اصبح يملك ثاني كتلة في البرلمان بعد حزب النهضة الاسلامي.

وتراجعت شعبية الشاهد في الاشهر الاخيرة بسبب صراعات أجنحة وصعوبات واجهت حكومته في حل مشكلتي البطالة والتضخم.

ودخل الشاهد الحلبة السياسية إثر ثورة 2011 بتأسيس حزب صغير.

وتم اختياره في 2016 من الرئيس الراحل قايد السبسي لمنصب رئيس الحكومة حين كان عضوا في حزب نداء تونس، حزب الرئيس الحاكم.

لكن إثر خلافات داخلية ، خصوصا مع حافظ قايد السبسي نجل الرئيس، غادر الشاهد الحزب لتأسيس حزب تحيا تونس الذي يضم خصوصا أعضاء سابقين في حزب نداء تونس.

والشاهد هو رئيس الحكومة الاطول بقاء في المنصب منذ ثورة 2011.

ويغلق الجمعة باب الترشّح للانتخابات الرئاسية المبكرة المقرّرة في 15 أيلول/سبتمبر.

وبدأ الجمعة الفائت تقديم الترشيحات للانتخابات الرئاسية المبكرة في مقر “الهيئة العليا المستقلة للانتخابات” في العاصمة التونسية.

وتعلن الهيئة العليا للانتخابات في 31 آب/اغسطس على أبعد تقدير، أسماء المرشحين النهائيين لهذه الانتخابات.

تبدأ الحملة الانتخابية من 2 الى 13 ايلول/سبتمبر، وبعد يوم الصمت الانتخابي، يدلي الناخبون بأصواتهم في 15 أيلول/سبتمبر.

وتعلن النتائج الاولية للانتخابات في17 ايلول/سبتمبر بحسب برنامج الانتخابات الذي أعلنه للصحافيين رئيس الهيئة العليا للانتخابات نبيل بفون.

ولم يتم تحديد موعد الجولة الثانية التي يفترض أن تجري، اذا تطلب الأمر، قبل 3 تشرين الثاني/نوفمبر بحسب رئيس الهيئة العليا للانتخابات.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. وصل عـدد المتـرشحين للـرئاسة إلى 56 مترشحا ، حتى هذه الساعة ، وهــو رقم مضحك و غير منطقي لأن المنافسة على مقعد الرئاسة تجمع عادة بين 4 أو 5 شخصيات وطنية ، يطرحون برامجهم على الطاولة وأفضلهم يـتـوَج بمنصب رئيس للجمهورية . أمَـا أن يأتيك زيد و عمرو ، و كل من ليس لديه أي حظ و غير مأهـَـل حتى في تسيير شركة صغرى ، فهذا يعتبر تلاعب بالحرية و نرجسية يـشـفق لـها .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here