الـ”سي آي ايه” ستطلع آخرين في الكونغرس على معلوماتها حول قتل خاشقجي وأعضاء في مجلس الشيوخ يأملون باتخاذ تدابير للرد على الرياض.. وسيناتور أمريكي يدعو إلى طرد السفير السعودي لدى واشنطن

واشنطن- (أ ف ب)- الأناضول: سيطلع مسؤولون في وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) الأسبوع المقبل مجموعة جديدة من النواب في الكونغرس على استنتاجاتها حول جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي في حين يأمل أعضاء في مجلس الشيوخ باتخاذ تدابير للرد على الرياض.

وقالت نانسي بيلوسي زعيمة الديموقراطيين في مجلس النواب الخميس إن 435 نائبا سيطلعون كما أعضاء مجلس الشيوخ قبلهم، على الوضع في اليمن الذي يشهد نزاعا داميا بين الحكومة المدعومة من السعودية والمتمردين المدعومين من إيران.

ثم ستطلع مجموعة محدودة على استنتاجات السي آي ايه حول خاشقجي الذي قتل في الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر في القنصلية السعودية في اسطنبول.

وقالت بيلوسي “آمل في أن نرى مديرة السي آي ايه ومسؤولين آخرين في الاستخبارات”.

وكانت مديرة الوكالة جينا هاسبل أطلعت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ على استنتاجات الاستخبارات.

وخرج عضوان جمهوريان من الاجتماع على قناعة بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وراء الجريمة.

وفي السياق، دعا السيناتور الأمريكي، ديك دوربين، الخميس، إلى طرد خالد بن سلمان، السفير السعودي لدى الولايات المتحدة، على خلفية مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

جاء ذلك تعليقًا على تقارير إعلامية أمريكية تفيد بعودة خالد بن سلمان، شقيق ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، إلى الولايات المتحدة، لأول مرة منذ مغادرته إياها عقب حادثة مقتل خاشقجي.

وقال دوربين، السيناتو عن الحزب الديمقراطي، في تغريدة عبر تويتر: “قلتها قبل أشهر، وأقولها مجددًا: يبنغي علينا رسميًا طرد السفير السعودي من الولايات المتحدة، نظرًا لتورط ولي العهد المباشر في خطف وقتل خاشقجي”.

وتابع: “يتعين علينا أيضًا دعوة حلفائنا لفعل نفس الأمر”.

وأرفق دوربين، تغريدته بخبر أوردته شبكة “إن بي سي” نيوز الأمركية، أشار إلى عودة شقيق ولي العهد السعودي إلى الولايات المتحدة.

وأثارت جريمة قتل خاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، غضبًا عالميًا ومطالبات مستمرة بالكشف عن مكان الجثة، ومن أمر بقتله.

وبعدما قدمت تفسيرات متضاربة، أعلنت الرياض أنه تم تقطيع جثة خاشقجي، إثر فشل “مفاوضات لإقناعه” بالعودة إلى المملكة.

وأعلنت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه)، مؤخرًا، أنها توصلت إلى أن “قتل خاشقجي كان بأمر مباشر من بن سلمان”. لكن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، المرتبط بعلاقات وثيقة مع الرياض، شكك في تقرير الوكالة، وتعهد بأن يظل “شريكًا راسخًا” للسعودية.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. على افتراض ان الرياض قتلت احد مواطينيها وبعدها قامت الدنيا ولم تقعد خاصة امريكا وأعضاء الكونغرس بينما قتلت امريكا الملايين في كوريا وفيتنام وكمبوديا والعراق وليبيا وأفغانستان وسورية وغيرها من الاغتيالات حول العالم بعلم هؤلاء أعضاء الكونغرس الامريكي دون ان تدان امريكا وأعضائها.
    انها زوبعة بفنجان فامريكا لا تستطيع التخلي عن السعودية فهي واميرها مصدر الدولارات الى امريكا.
    ستعود المياه الى مجاريها وسيرقص ترامب مع جلالة الملك سلمان ويعود الى امريكا بالمليارات من الدولارات.
    مصلحة امريكا فوق الكل والزمن سيثبت ذلك.

  2. موضوع خاشقجي انتهى وبالنسبه للكلام الجمهوريين والديمقراطيين. وووو كله إعلام في إعلام السيد ترامب ووزير خارجيته ووزير دفاعه في موقف واحد مع السعوديه اردوغان يريد مكاسب من قضية خاشقجي ولن يحصل عليها هذه جريمه حصلت للمواطن سعودي في قنصليته اَي على ارض سعودية والمتهمون سعوديون والآن لدى القضاء السعودي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here