السيسي يقول إن مصر ستكون ضمن أفضل 30 اقتصادا في العالم بحلول عام 2030‎

88990

القاهرة/ فيولا فهمي/ الأناضول- قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الإثنين، إن حكومة بلاده تبذل جهودا وفق “الاستراتيجية الوطنية لتحقيق التنمية المستدامة”، بحيث “تضع مصر ضمن أفضل ثلاثين اقتصادا في العالم بحلول عام 2030”.
جاء ذلك خلال كلمة ألقاها السيسي أمام القمة التي تنظمها الرئاسة الألمانية لمجموعة العشرين للشراكة مع إفريقيا، في العاصمة الألمانية برلين، تحت شعار “الاستثمار في مستقبل مشترك”.
وأضاف أن استراتيجية التنمية المستدامة لمصر “ترتكز على نهج متكامل لتحقيق الأولويات الوطنية التنموية، وتعظيم الإمكانيات، والتغلب على المعوقات على أساس علمي لمواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها مصر”.
وتابع أن بلاده “قامت بتطبيق برنامج جاد للإصلاح الاقتصادي يرتكز على محاور رئيسية في مجالات السياسات المالية العامة، والسياسات النقدية، والسياسات الاجتماعية”.
وشدد على أن مصر تحرص على طرح رؤى وطموحات الدول النامية، ودفع عملية التنمية في القارة الإفريقية.

وتأتي قمة “الاستثمار في مستقبل مشترك” كمبادرة من ألمانيا لمساعدة قارة إفريقيا على توفير التمويل اللازم لجذب الاستثمار، لاسيما في مجال البنية التحتية.
وقال الرئيس المصري إن “استمرار الصراعات في العالم وتنامي الإرهاب يستدعي تعزيز الجهد الدولي لرفع كفاءة هياكل الحوكمة الاقتصادية العالمية واستحداث آليات جديدة لتحقيق التنمية والرخاء”.
وتابع أن مصر تعول على مبادرة ألمانيا، القائمة على “خلق الشراكات مع المؤسسات الدولية بهدف خلق مناخ مواتٍ لجذب الاستثمارات إلى إفريقيا بشكل مستدام لتحفيز النمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل اللائق، ورفع معدلات التنمية الاقتصادية والاجتماعية”.

ووقعت مصر، اليوم، ثلاثة اتفاقات مع ألمانيا، بقيمة 203.5 مليون يورو (228.4 مليون دولار أمريكي)، في مجالات الطاقة المتجددة والتعليم والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والري.
وتحتل ألمانيا المرتبة العشرين بين الدول المستثمرة في مصر، بعدد شركات يبلغ 1039 شركة حاليا، حسب بيانات وزارة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية.
وفي 2016، بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 5.567 مليار يورو (6.2 مليار دولار)، وفق وزارة التجارة والصناعة المصرية.

ومن المقرر أن يعقد الرئيس المصري لاحقا مباحثات ثنائية مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركيل، ووزراء ألمان، على رأسهم وزير الخارجية، زيجمار جابريل، وزعيم الأغلبية البرلمانية، فولكر كاودر، لبحث سبل تطوير العلاقات بين البلدين على مختلف المستويات، وفق بيان للرئاسة المصرية بشأن زيارة السيسي التي بدأت أمس وتستمر عدة أيام.
وتحسين الوضع الاقتصادي المتردي في مصر من بين وعود السيسي، الذي تولى الرئاسة في يونيو/ حزيران 2014، إثر فوزه في أول انتخابات رئاسية بعد أن أطاح الجيش، حين كان السيسي وزيرا للدفاع، في 3 يوليو/ تموز 2013، بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا، وذلك بعد عام واحد من ولايته الرئاسية.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. 1 ديون مصر تعدت 4ترليون جنية وتتزايد
    2 بطالة 13% وتتزايد
    3 أكثر من 60سنة ومصر تشحت من الخليج والغرب
    4 أكثر من 6مليون مصري لاجئ بالخليج و2.5مليون بالسودان و2مليون بليبيا ومليون بالأردن
    5 مصر بلد فوضي فساد ورشاوي وجرائم ونصب وأحتيال
    ممكن سنة 2030 تتقسم مصر بعد أنهيارها أقتصاديا وسياسيا وأمنيا

  2. يا راجل اسكت شو بتفكر الناس بتفهمش كيف هل بفضل ١٦ مليار تمن صنافير و تيران . اعطيني هذه الجزر و بجبلك مية مليار قبل ٢٠٣٠ خليك بالتآمر على مصر و اترك الاقتصاد لو سمحت .
    إعطاء او بيع او مشروع بيع مرسي لسيناء للفلسطينيين اقل ضررا على مصر مما فعله برلمانك اليوم.

  3. وما نيل المطالَب بالتمني … ولكن تأخذ الدنيا غلابا!

  4. نصب و احتيال سمعنا منه الكثير في مصر منذ 1950 و في غيرها
    التنمية الحقيقية هي تنمية الموارد البشرية. و هذا يحتاج الى جيلين يعني 40 عاما لو ابتدأنا بكل الجدية اليوم. وطالما لم نعط التعليم الذي هو اهم مصانع المستقبل كل الاولوية فان الحال سيتدهور اكثر و اكثر.
    الاولوية للتعليم معناه ان تفوق ميزانية التعليم ميزانية الجيش و الاجهزة الامنية و هذا مالا يفهمه العسكر. و الاولوية تعني ان يقوم التعليم و المناهج على الفكر الحر و هذا مالا يدركه العسكر ولا القائمين على التعليم اليوم

  5. مثل اللي وعد السلطان بتعليم الحمار القراءة والكتابه بعد عشرين سنه واخذه اجره مقدما…قالت له زوجته سيقطع السلطان رأسك اذا عدت اليه بحماره لا يكتب ولا يقرأ..قال يا امرأه بعشرين سنه اما انا بموت او السلطان بموت او الحمار بموت…

  6. ايش حكاية سنة 2030 مع اصحاب انصاف العقول، السعودية تعد برؤية 2030 خيث النفط لا يلعب دور مؤثر في ميزانية الدولة، و السيسي يعد بأن إقتصاد مصر سيكون من اقوى 30 إقتصاد في العالم بينما ديون مصر الحالية تتجاوز 3 تريليون جنيه !
    اعتقد القصد في كلتا الحالتين هو انه مع حلول الموعد 2030 تكون غالبية الناس قد نسوا الوعود او ماتوا فتبدأ دورة جديد من الوعود و لكن في هذه المرة ستكون 2050 !!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here