السيسي يصدر قرارا بقانون يجيز تسليم المسجونين الأجانب إلى دولهم

sisi-pres-new.jpg77

القاهرة / أحمد السرساوي، حسين القباني/ الأناضول – 

أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مساء اليوم الأربعاء، “قراراً بقانون يجيز لرئيس الجمهورية الموافقة على تسليم المتهمين ونقل المحكوم عليهم من غير المصريين إلى دولهم، وذلك لمحاكمتهم أو تنفيذ العقوبة الصادرة بحقهم، متى اقتضت مصلحة الدولة العليا ذلك، وبناء على عرض يُقدمه النائب العام وبعد موافقة مجلس الوزراء”، حسب بيان للرئاسة.
وفي البيان الذي حصلت وكالة الأناضول على نسخة منه، قال السفير علاء يوسف، المتحدث باِسم الرئاسة، إن هذا القرار بقانون “يأتي في إطار إعلاء مصلحة الوطن، والحفاظ على الصورة الدولية لمصر، وبما يتناسب مع الإطار الحقوقي اللائق الذي تؤسس له الدولة المصرية، أخذاً في الاعتبار أن قضاء هؤلاء المحكوم عليهم لبعض أو كل العقوبة داخل دولهم سييسر من عملية إدماجهم الاجتماعي بعد قضاء عقوباتهم”.
ويحاكم في مصر عدد من الأجانب في قضايا عنف وإرهاب وتخابر.
كان قسم التشريع بمجلس الدولة برئاسة القاضي مجدي العجاتي أعد مشروع قانون في أوائل هذا الشهر وينص علي أن يصدر رئيس الجمهورية قرار التسليم بناء علي مذكرة يعرضها النائب العام بشأن المتهم أو المحكوم عليه الأجنبي، وبعد موافقة مجلس الوزراء، بدون الإخلال بالتوافقيات الدولية ذات الصلة.
ومن حق رئيس الجمهورية، إصدار قرار رئاسي باصدار القانون، كونه يملك السلطة التشريعية (لعدم وجود برلمان)، على أن يتم تنفيذه بمجرد نشره في الجريدة الرسمية.
يذكر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال في 20 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، خلال لقائه وفدا من اتحاد الصحفيين العرب، إنه يُقدر أن الأسلوب الأمثل للتعاطي مع التجاوزات التي يرتكبها بعض الصحفيين الأجانب هو “ترحيلهم” من البلاد.
وأوضح أن القانون المصري ينص على ضرورة أن يكون الحكم الصادر “نهائياً وباتاً” ليتمكن الرئيس من إصدار العفو.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. المقصود مراسلي قناة الجزيرة الاجانب … طيب المراسلين المصريين ؟ دولة مبارك او الدولة العميقة محلك سر!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here