السيسي يكلف ضابطا رفيعا في الجيش بتولي وزارة النقل بعد حادث قطار القاهرة ويحذر من مخاطر التظاهر على مصر والدول المجاورة

القاهرة ـ (أ ف ب) – أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أنه سيكلف رئيس الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة كامل الوزير مهام وزارة قطاع النقل والمواصلات، وذلك بعد استقالة وزير النقل والمواصلات هشام عرفات عقب حادث قطار محطة رمسيس في القاهرة الذي أسفر عن مقتل 22 شخصا.

وقال السيسي خلال ندوة تثقيفية عقدتها القوات المسلحة بمناسبة يوم الشهيد وبثّها التلفزيون المصري “نحن قلنا إن من سيتولى هذا الأمر (مرفق النقل).. كامل الوزير”.

وأضاف “أنا أعطي هذا المرفق (النقل) أحد أفضل ضباط الجيش”.

وأشار الى أن “البرلمان في عطلة حاليا ولا بد من موافقته”، وبالتالي، سيؤدي الوزير الجديد القسم بعد موافقة البرلمان لدى عودته الى الانعقاد.

وهي المرة الاولى في مصر التي يتم تكليف رجل عسكري بوزارة النقل.

ومنذ تولي السيسي الحكم في 2014، تتولى الهيئة الهندسية بقيادة الوزير الإشراف على تنفيذ مشاريع البنية التحتية الحكومية ومن بينها تطوير الشبكة العامة للطرق.

وتعهد الوزير خلال الندوة بأن تكون “وزارة النقل قاطرة التنمية لمصر كلها”.

وقال السيسي “الدولة ستدعم الوزير في تحقيق النهضة الكاملة لقطاع النقل (..). وفي 30 يونيو (حزيران) سنرى قطاعا جديدا”.

وفي 27 شباط/فبراير، صدم جرار قطار مسرع سدا خرسانيا عند نهاية رصيف محطة قطارات رمسيس في القاهرة ما تسبّب في انفجار واندلاع حريق ضخم قتل 22 شخصا، وأصيب العشرات بجروح.

وأمر النائب العام بتوقيف 11 شخصا احتياطيا على ذمة تحقيقات النيابة في الحادث من بينهم سائق جرار القطار ومساعده وعامل المناورة المرافق للجرار الذي ثبت تعاطيه للمخدرات، حسب بيان للنائب العام.

وعلّق السيسي على ذلك في ندوة الأحد بأنه بموجب قانون الخدمة المدنية “من يثبت تعاطيه المخدرات، سيتم إنهاء خدمته فورا”.

ومن جهة اخرى حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأحد من مخاطر التظاهر على مصر مشيرا الى خسائر كبيرة منيت بها البلاد بعد الثورة التي أسقطت حسني مبارك، فيما تشهد الجزائر تظاهرات عارمة تعيد الى الاذهان صور ميدان التحرير في القاهرة عام 2011.

وتحدث السيسي في ندوة عقدت في اطار احتفال الجيش المصري ب “يوم الشهيد”، عن ما يجري في “دول أخرى مجاورة”، معتبرا ان “الناس” في هذه الدول، التي لم يسمها، “تضيّع في بلدها لأن كل هذا الكلام (الاحتجاجات والتظاهرات) له ثمن ومن سيدفع الثمن هو الشعب والاولاد الصغار”. وشدد على أن “الاجيال المقبلة هي التي ستدفع ثمن عدم الاستقرار”.

وكان السيسي يقصد على الأرجح الجزائر والسودان اللذين يشهدان احتجاجات وتظاهرات شعبية تطالب بتغييرات سياسية منذ أسابيع عدة.

ودلّل السيسي على الاثمان التي تدفعها الشعوب التي تقوم بتظاهرات احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية وغيرها بأن مصر خسرت في عام ونصف عام بعد ثورة 2011 “نصف” احتياطياتها من العملة الاجنبية التي كانت تبلغ 36 مليار دولار قبل اسقاط مبارك في شباط/فبراير 2011.

وقدم السيسي مرة أخرى روايته لما حدث في مصر منذ اندلاع التظاهرات ضد مبارك في 25 كانون الثاني/يناير 2011 حتى انتخابه رئيسا في 2014، معتبرا أنه “تمت عملية شديدة الاحكام” من أجل “اسقاط الدولة” وتحميل الجيش مسؤولية كل الضحايا الذين سقطوا خلال التظاهرات والصدامات التي تلت إسقاط مبارك.

وأكد أن الجيش المصري كان طوال الوقت حريصا على “أن لا يؤذى أو يُقتل مصري واحد”.

وتابع السيسي “طلبت منذ 3 سنوات عمل لجنة لدراسة ما تم خلال الاعوام 2011 و2012 و2013 لكي نضعه أمامكم (المصريون) حتى تعرفوا كيف تُدمر الدول وكيف تضيع البلاد”.

وطالب السيسي المصريين بأن يشرحوا لأبنائهم مدى الخسارة التي عادت على البلاد من جراء الثورة على مبارك.

وقال “هناك أجيال صغيرة” لا تعرف ما حدث، مضيفا “من كان عمره 8 سنوات صار عمره 16 عاما ولا يعرف هذه الآثار” الاقتصادية الضارة التي ترتبت، وفقا له، على ثورة العام 2011.

ومجددا حذر السيسي، الذي تتهمه منظمات حقوق الانسان بقمع كافة أطياف المعارضة، من ما يسميه “حروب الجيلين الرابع والخامس” والتي تقوم، على حد قوله، على “استخدام وسائل الاتصال الحديثة ونشر الشائعات وتحطيم ثقة الناس بنفسها وببعضها وبقياداتها”.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. الله يحفظك ياريس عبدالفتاح السيسي نعم الثورات ليست الا مؤامرات على الدول العربية وتفتيتها ولكن الحمدلله ان مصر عادت بقيادتكم وعلى شعب مصر ان يحافظ على بلادة من شرور المتربصين وهم كثر انتبهو من خفافيش الظلام ووالله لوحدث لا قدر الله اَي خلل في أمن مصر لنرى القتل في الشوارع والانتهاكات اكثر مماحدث في العراق وسوريا مجتمعين اخوكم من السعودية

  2. نعم يا مصريين، علموا اولادك وثقفوهم بتاريخ الثورات..
    فاليعلموا أن الدول العظمى قامت بعد ثورات بيد الشعوب.. ذكروهم بالثورة الأمريكية ضد الإمبراطورية البريطانية، بالثورة البلشفية في روسيا، الثورة المجيدة في بريطانيا والثورة الصينية وثورة تركيا “الفتاه”
    فاليعلموا أنه لم تقم قائمة دولة مدنية بالتاريخ بحكم عسكري. فاليعلموا أن حرية التعبير والديمقراطية وحفظ الحقوق وأهمية التعليم . . الخ ليست من معتقدات أو من أولويات الجيوش والعسكر..
    فالتعلموهم ما سيحدث عندما يتغلغل العسكري في كل مفاصل الدولة ويقفل ازرار بزته العسكرية على مصر ولا يستطيع رئيس مجلس وزراء أن يقيل شخصا لانه عسكري .
    علموهم التاريخ وكيف تحولت مصر من دولة تقدم المعونات والقروض وتحصد جوائز أرقى العواصم وتحوي في كنفها قبلة الجامعات ،أكفأ العلماء وأبرز المستشفيات العالمية إلى دولة متسولة تحت الحكم العسكري..
    أخبروهم كيف أن أصغر عسكري في الحكم العسكري يستطيع أن يزج بعميد كلية أو رئيس أطبة أو كاتب مرموق في الحبس بدون تهمة إلى أن يأذن الله له بالعفو.
    كيف يقنعك العسكري برؤيتة لتحقيق الإكتفاء الثاني بمحصول القمح الإستراتيجي ويضع الميزانيات ويصادر الأراضي، ثم تستيقظ على خبر من وزير الزراعة بأن مصر أصبحت أكبر مستورد للقمح في العالم..
    علموا أولادكم أن لا يقبلوا المهانة ويكافحوا ليحصلوا على حقوقهم، علموهم معنى “أن عشت فعش حرا وان مت فكالأشجار وقوفا”
    علموهم معنى الكرامة، العزة، الرزانة، النخوة، الشهامة، المنة، الوقار والأصالة… لا أن تسجد ولا تهان

  3. نتمنى له التوفيق رجل صادق ووطني ومخلص رغم كل المؤامرات الخارجية ودعوات المأجورين خفافيش الظلام من الخارج الذين كما دمروا سوريا وليبيا يطمحون لتدمير مصر درة التاج العربي

  4. يريد ان يقول ان مصر قبل الثوره كانت هولندا وبعد الثوره اصبحت الصومال
    وهو الذي يعلم ان في مصر فقط من بين الدول العربيه من اقتتل الناس وسفكوا دمائهم امام المخابز قبل الثوره من اجل رغبف خبز
    وهو يعلم ان قبل الثوره في مصر وفقط في مصر سحل الناس في الشوارع وقتلوا في المقاهي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here