السيسي لسيلفا كير: ندعم استقرار جنوب السودان دون تدخل في شأنها الداخلي

sisi-salvakeer77

القاهرة / أحمد السرساوي / الأناضول –

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال لقائه، اليوم السبت، نظيره الجنوب سوداني، سلفا كير ميارديت، إن “مصر تدعم الاستقرار في جنوب السودان دون أي تدخل في الشأن الداخلي لها”.
جاء ذلك خلال استقبال السيسي بمقر الرئاسة المصرية بمصر الجديدة، شرقي القاهرة، سيلفا كير ميارديت، رئيس جمهورية جنوب السودان، في لقاء ضم عددا كبيرا من المسؤولين في حكومتي البلدين.
وفي بيان رسمي صادر مساء اليوم، قال علاء يوسف، المتحدث باسم الرئاسة المصرية، إنه “تم عقد جلسة مباحثات ثنائية مغلقة بين الرئيسين (السيسي وسلفا كير)، تلتها جلسة مباحثات موسعة بحضور وفدي البلدين”، منوهاً إلى أن جلسة المباحثات المغلقة “شهدت حرصاً متبادلاً وتأكيداً على أهمية دعم وتعزيز تلك العلاقات بين البلدين”.
وأضاف يوسف، أن السيسي أكد أن “مصر تدعم الاستقرار في جنوب السودان دون أي تدخل في الشأن الداخلي، كما تساند حكومة جنوب السودان في تحقيق آمال وطموحات شعبها”، مؤكداً استمرار مصر في “تقديم مساعداتها إلى أشقائها في جنوب السودان”.
من جانبه، أكد كير أن “هذه الزيارة تعد بمثابة رسالة قوية تعكس عمق العلاقات بين البلدين”، منوهاً إلى “مساعدات مصر المُقَدَرة لجنوب السودان حتى قبل انفصاله عن الشمال (عام 2011)”، بحسب المصدر ذاته.
وأضاف أنه حرص على اصطحاب وفد موسع من مختلف الوزارات لـ”التباحث مع نظرائهم المصريين لتفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين، ودفع التعاون بينهما قدماً من خلال توقيع اتفاقيات جديدة”.
وأشار المتحدث الرسمي إلى أن زيارة الرئيس كير إلى مصر شهدت توقيع عددٍ من مذكرات التفاهم والبرامج التنفيذية، تتضمن الإعفاء المتبادل لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والمهمة والخاصة من تأشيرات الدخول، ومذكرات تفاهم للتعاون في مجالات الصحة والكهرباء والزراعة والموارد المائية، وغير ذلك.
وتسعى جنوب السودان إلى الحصول على عضوية الجامعة العربية، وهو الأمر الذي اعتبره وزير الخارجية الجنوب سوداني برنابا بنجامين خلال زيارته الأخيرة للقاهرة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي “تحتاج إلى وقت”.
وانفصل جنوب السودان عن شماله بموجب اتفاقية سلام، أبرمت عام 2005، أنهت واحدة من أطول الحروب الأهلية في أفريقيا، ومهدت لإجراء استفتاء شعبي في يناير/ كانون الثاني 2011، صوّت فيه الجنوبيون بنسبة تفوق الـ 98% لصالح الانفصال.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. كيف يا سيادة رئيس اكبر تجمع في الشرق الاوسط تمنع التدخل في جنوب السودان وتبيحه لنفسك في ليبيا…..اتظن ان الليبيين ليسوا رجالا او انهم جبناء يهزمون ويولون الادبار…….طبعا ستثبت الايام ان عض الانامل لن ينفع احد …..اما مسألة انضمام جنوب السودان المسيحي اللغير عربي الى جامعة الدول العربية يشبه انضمام سيادتكم الى الجامعة العبرية في حصار اخواننا في فلسطين وسيأتي يوم وتنهار الغمة ان شاء الله.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here