السيسي لا يرغب بالحرب مع إيران ويُجاهر بمعصية الانسحاب من “النّاتو العربي”!.. ألا تشعُر السعوديّة بالخيبة وربّما الخديعة؟.. وهل ينسحب الأردن بصمتٍ بعد تحذيره من “الهلال الشّيعي”؟

خالد الجيوسي

يبدو أنّ الرّياح، تسير كما تشتهي السّفن الإيرانيّة تماماً، فما بعد الأزمة الخليجيّة، وقوامها المُكوّن من السعوديّة، الإمارات، البحرين، ومُقابلها قطر، والأخيرة المُتحالفة مع إيران للمُفارقة، ها هي ذات الدّول التي من المفروض أن يقوم اتّحادها على ما يُعرف باسم “الناتو العربي” لمُحاربة إيران، ها هي مِصر توجّه لكمة قويّة لهذا الاتّحاد الذي تُريده إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتُعلن انسحابها من “النّاتو”، بالرغم من التحالف القوي بين المصريين، والأمريكيين في عهد الرئيس السيسي.

وبحسب ما ذكرته وكالة “رويترز″، فإنّ مِصر نأت بنفسها عن الناتو المُفترض، وأبلغت الولايات المتحدة الأمريكيّة انسحابها، كما لم تُرسل وفدها إلى اجتماع عُقد في الرياض الأحد الماضي، وهي بالتّالي لن تجتمع مع بقيّة العرب لاتحادهم ضمن حلف، هدفه التصدّي للخطر الإيراني، وتدخّلاته المُفترضة في المِنطقة.

ونقلت مصادر عربيّة قولها، إنّ مِصر، انسحبت من المُبادرة، فهي لم تر أيّ ملامح لهذا الناتو، كما أنّ مثل هذا ينطوي عليه خطر زيادة التوتر مع إيران، وهي بكُل الأحوال، ومهما كانت أسبابها، نرى أنها أحسنت صُنعاً بهذا القرار، الذي يتشابه مع قرارها عدم الدّخول في حرب اليمن، وعاصفة الحزم على وجه الخُصوص، بزعامة العربيّة السعوديّة.

سبب ثالث ينقله مصدر “رويترز” عن أسباب امتناع القاهرة عن المُشاركة في هذا “الناتو” العربي، أنه ما إذا كان سيفوز ترامب في ولاية ثانية العام القادم، وهذا موضع شك، وما إذا كان الفائز الجديد برئاسة أمريكا، سيستمر في فكرة هذا التحالف المُتفكّك، حتى قبل الجُلوس لتجميعه، فماذا بعد انسحاب مصر، القُوُة العربيّة العسكريّة الأكبر التي تُوازي إيران، في الشرق الأوسط، فالبقيّة الباقية هي دول خليجيّة تستظل أصلاً بالحماية الأمريكيّة، وهذا ما يقوله الرئيس ترامب، فبدونها أيّ تلك الحماية، لن يستطيع قادة الخليج حتّى ركوب طائراتهم، والمُستثنى من هذا الأردن، والمدعو هو الآخر لهذا التّحالف.

السعوديّة، هي الوحيدة الباقية على رأس دول الخليج، المُتحمّسة لإقامة هذا التحالف، نظراً لاستضافتها اجتماعاته في عاصمتها الرياض، وبالأصل تلك الدول الخليجيّة بينها تحالفات، وخلافات، وإذا لم يستطع البيت الخليجي جمعهم، وحل خلافاتهم، هل يستطيع الخطر الإيراني المزعوم توحيدهم، مع الإشارة إلى أنّ الكويت، وسلطنة عُمان، على الحِياد، منه إلى العداء مع الجمهوريّة الإسلاميّة، وماذا لو جاء رئيس أمريكي جديد، يرغب في العودة إلى الاتّفاق النووي، ربّما ينطبق هُنا قول عادل إمام السّاخر: “بتحط نفسك بمواقف بايخة”!

إدارة الرئيس ترامب فيما يبدو غاضبة، وتُلوّح بالعُقوبات ضد نظام الرئيس السيسي، فيما يخُص نيّة مِصر، شراء مُقاتلات روسيّة من طِراز سو- 35، وهي عُقوبات يتم تطبيقها على الدول التي تُريد شِراء السّلاح الروسي، وهي الصين،  تركيا، الهند، مِصر، وبموجب قانون التصدّي لأعداء أمريكا عبر العُقوبات، وانسحاب مِصر من الناتو، قد يُضاعف هذا الغضب الأمريكيّ، وهي قرارات تُثبت أو تُوحي على الأقل، أنّ القرار المِصريّ، ليس رهينةً للولايات المتحدة الأمريكيّة، وحسب ما تقتضيه المصلحة الداخليّة للبِلاد، وإن كان يُراهن على عامل الوقت، وبعد فوز ترامب لكُل حادث حديث.

يبقى السّؤال الأكثر إلحاحاً، حول موقف الأردن من ذلك التّحالف “الناتو”، فالعلاقات الأردنيّة- السعوديّة ليست على ما يُرام، والسّبب خلاف صامت بينهما حول الوصاية الهاشميّة، ودعم السعوديّة لصفقة القرن، التي تُعطي أو تتنازل للإسرائيليين عن القدس، والمُقدّسات الإسلاميّة، والمسيحيّة، وتمنحها السّيادة عليها، وما إذا كان الأردن هو أيضاً سيُعلن انسحابه هو الآخر من الناتو، وما إذا قدر حمل المُجازفة بخوض معركتين، الأولى في وقوفه خلف وصايته الهاشميّة، والثانية، مُمانعته مُحاربة إيران، وهو الذي كان من أوائل المُحذّرين من “الهلال الشيعي”، فهل يُراهن الأردن على عامل الوقت لكن بوضع الصّامت وهزيمة ترامب، وتمرير تلك الأشهر الحاليّة العصيبة، لكن ماذا عن فوز نتنياهو في الانتخابات، وهو “أبو صفقة القرن” وعرّابها جاريد كوشنر؟

أخيراً، يبدو الرّهان السعودي على الحليف المِصريّ، القويّ عسكريّاً، والذي يُصنفه البعض أنه ضمن تحالف سعودي- إماراتي- مصري، ضعيفاً، وباهتاً، فمِصر السيسي رغم كُل الإغراءات الماليّة الخليجيّة، لم تُطلق رصاصة واحدة في اليمن، ولم تُرسل جنديّاً واحداً خارج أراضيها، وها هي تفعلها مع إيران، وترفُض تحالفاً عسكريّاً ضدها، يُسايرهم السيسي في مُقاطعة قطر فيما يبدو، ويجني ثمار ذلك اقتصاديّاً بشكلٍ أو بآخر من الجمع الخليجي، ألا تشعُر السعوديّة زعيمة العالم السنّي بالخيبة، وربّما الخديعة، لو كنت مكانها لفَعَلت!

كاتب وصحافي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. ونفس الشيء في العراق الذي تتفشى فيه هذه الظاهرة الفاسدة التي تسببت في إنهاك العراق اقتصادياً إعدام الخدمات فيه نتيجة سرقة الأموال المخصصة للمشاريع من قبل ساسة المحاصصة الطائفية والحزبية الذين همهم الوحيد مصالحهم الشخصية على حساب مصلحة الوطن ، وقد اثبتت السنوات الخمسة عشرة الأخيرة ان الفساد المالي والرشوة تعشعش.في كل مفاصل الدولة والحكومات المتعاقبة تتفرج ولم تستطع تقديم اي فاسد كبير .

  2. بصراحه تامه أنا لست مصدقا لما يقال عن انسحاب مصر من هذا التجمع ابدأ…ماشاهدناه في زيارة السيسي لواشنطن وغزل ترامب بحكمة السيسي والصداقه القويه التي تربط البلدين لا يمكن لأحد تصديق رواية رويترز للأنباء!!!أولا لم نسمع تصريح رسمي لا من مصر ولا من أي دوله خليجيه ولا حتي من واشنطن نفسها…فلننتظر قليلا لنري الحقيقه…ولو أن هذا التجمع تريده واشنطن بصقورها ترامب وبولتون وغيرهم يريدون لهذا التحالف أن يكون وقودا لحرب طاحنه ستاكل الأخضر واليابس على حد سواء…أتمني أن ينفرط عقد هكذا تجمعات لانهاستكون دمارا للجميع

  3. لا اعتقد ان السيسي يساير الخليج فى مقاطعة قطر , السيسي يكره قطر فعلا ويراها هى و جزيرتها جزء اساسي من الاطاحة بنظام الرئيس مبارك , انا من متابعي الصحف المصرية منذ اعوام اى من قبل مقاطعة قطر و انها تفيض بمئات المقالات ضد قطر يوميا , و القنوات الفقضائية المصرية حدث ولا حرج هجومها على قطر اشبه ” بالردح ” و شاهد فيديوهات توفيق عكاشة و احمد موسي و اديب انهم يشتمون قطر و امرائها جهارا نهارا بلا توقف , الفترة الوحيدة التى حدث صلح او بمعنى ادق هدنة بين مصر و قطر كانت اخر اشهر فى حياة الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز , و بعدها عاد كل شئ للمربع صفر

  4. السيسي رغم انه يبدو للوهلة الاولي انها ابله وطريقة كلامه مضحكة لكن الاحداث اثبتت انه ثعلب يلعب على جبهات بطريقة ممتازة من جهة إستفاد من روسيا بإقتناء أحدث الأسلحة و يقول لواشنطن أنا ملتزم بأمن إسرائيل و ياخذ اموال المعونة و و يتصالح مع حماس فى نفس الوقت و يقول للخليج أنا معكم أعطوني أموال أنا بحاجة لتقوية الجبهة الداخلية و إلا سيعود الإخوان و يرفض إرسال قوات برية لليمن وو يقول انه لم يرسل سفير مصري لسوريا لكنه يدافع على حل سياسي في سوريا ضمن دولة بشار يقول انه يرفض التدخلات الايرانية فى الخليج وفى نفس الوقت لم و لن يدخل حرب ضد ايرانا لسيسي يلعب على كل الحبال ويعرف كيف تضخ المليارات من الدولارت من كل الاطراف

  5. فقل للشامتين بنا افيقوا سيلقى الشامتون كما لقينا ايها العرب اينما حللتم حل الخراب والدمار والجرب لانكم امة ضعيفة حمولها كلها على غيرها ومناصها الاول والاخير هو الخيانه فيما بينهم لماذا لانكم لم تلتزموا بوصية خير الانبياء والانام محمد صلى الله عليه واله وسلم تركتم الدين والقران همكم الوحيد هو الاكل والنوم لاابداع ولا صناعه ولا حتى اخلاق بينكم الكل يتناحر ويتامر فيما بينكم نقول لكم انتم لستم من تديرون احوالكم الغرب يلعب وانتم تشاهدون والحق كل الحق لمن جاب كول

  6. مصر لن تدخل حرب طائفيه ولكن أن هاجمت ايران عرب الخليج فسوف تدافع عنهم !
    وايران تفهم ذلك ، وهذا ما يمنع ايران وليس ترامب ولعل أشبال الجزيره العربيه المغرورين يتفهموا !

  7. انا دائما متشائم من حكامنا وكنت انتقد مصر لسيرها بالركب السعودي ولكن موقف مصر اليوم يجب ان اعترف واقول كان عكس انطباعي عن نظام السيسي الذي كنت اراه يسير كالاعمى خلف نزوات محمد بن سلمان .
    احيي مصر والسيسي لوقوفه بوجه تازيم المنطقة اكثر مما هي عليه واتمنى لشعب مصر ان يعود مستقل يتخذ قراراته لمصلحته ودون املاءات خارجية .
    نتمنى ان نلتفت نحن العرب والمسلمين لانفسنا ونحاول ان نبني علاقاتنا بدل البحث عن اتفه الاسباب للتناحر

  8. مصر رفضت هذا التحالف من البدايه ؛
    لانها أولا ترفض الطائفيه ، وثانيا لا تضع جيشها تحت قياده دول أخري خصوصا الدول المراهقه !

  9. دائمآ استاذ خالد والرياح تأتي بما تشتهي ايران على صفحات رأي اليوم من قانون جاستا الىالانسحاب المصري الغير مؤكد لكن على ارض الواقع نشاهد الرياح تضرب ايران في مقتل

  10. والحق اقول ان السيسي ذكي ويعرف ان هذ االتحالف هو تحالف ما هدفه الل اازهاق الدماء الاسلاميه والعربيه ان كانت سنيه او شيعيه, وانها حرب بالوكاله نيابه عن الصهيونيه. ان حلف الناتو هو حلف صهيوني بقياده صهيونيه اعضاءه لا يصنعون رصاصه ولا صاروخا, ولا طاءره ويزعمون انهم يقومون بحروب. انهم دجالون. انهم يقومون بحروب تامرهم بها من يسلحهم وهي امريكا الصهيونيه ولا يستطيعون ان يوجهو سلاحهم اللا اين ما ترضى الصهيونيه. ان السعوديه بمركزها الاسلامي تخدع المسلمين لتجرهم تحت لواءها للمحاربه من اجل مصالح الصهاينه وبالمقابل هم يتثبتون بالحكم. ان السعوديين يستعملون جنودا بالوكاله ليحاربو عنهم مثل ما يجندون الجيش السوداني , ومثل ما جندوا الفصاءل الجهاديه في سوريا, ومثل ما جندو القاعده لتقاتل الروس ولابدال امريكا مكانه. وان السعوديه كانت تريد ان تستعمل الجيش المصري ليحارب ايران بالوكاله عن الدوله الصهيونيه. فلتذهب السعوديه ولتقاتل بنفسها اذا ارادت ان تقاتل. ان الحكام السعوديين لا يتجرؤوون ان يقولو ان القدس اسلاميه. فستعرفون ماذ ايعني هذا الجبن. ويحاربون كل من يحارب الصهاينه, ولسانهم لسان نتنياهو واحد. اسمعو ام ايقول نتنياهو اليوم وباليوم الثاني الحكام السعودييه يرددون ما يقول نتنياهو. هنيا لمصر لانسحابها من التحالف الصهيوني العربي الاسلامي المنافق.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here