السيسي: سرطان الإرهاب لازال يحاول خطف الوطن ولكننا صامدون وجيش مصر كان ولازال العقبة التي يتحطم عليها مطامع وأفكار أصحاب النفوس الخبيثة

القاهرة ـ (د ب ا) قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مساء اليوم الجمعة إن سرطان الإرهاب لازال يحاول خطف هذا الوطن، ولكننا صامدون”.

وأضاف السيسي فى صفحته على موقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك” إننا”نحاربه (الإرهاب) بكل ما أوتينا من قوة وإيمان، وإنا لمنتصرون بإذن الله، ثم بفضل جيش مصر القوي، جيش مصر الذي كان ولازال العقبة التي يتحطم عليها مطامع وأفكار أصحاب النفوس الخبيثة”.

ووجه السيسي نداء للشعب المصري قائلا:”شعب مصر العظيم، أود أن أؤكد أن معركتنا مع الإرهاب لم ولن تنتهي بدون إرادة شعبية عازمة على القضاء عليه بشتى أنواعه، سواء كان إرهاب العقول أو الأنفس، ولذلك أود أن تكون غاية أمتنا هي القضاء على هذا الإرهاب وإعلاء مصلحة الوطن”.

كان مصدر أمني مصري قد أعلن مقتل ثلاثة جنود مصريين ومدني اليوم الجمعة في هجوم لمسلحين متطرفين على نقطة تفتيش أمنية في محافظة شمال سيناء.

وقال المصدر إن أربعة جنود آخرين أصيبوا إثر الهجوم الذي استهدف كمين تفاحة في مدينة بئر العبد.

وأضاف المصدر أن 15 مسلحا من منفذي الهجوم قتلوا بطائرات حربية مصرية.

وأعلن تنظيم داعش المتطرف مسؤوليته عن الهجوم عبر وكالة أنباء أعماق التابعة له.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. السبيل لقطع اذرعة الارهاب ياسيادة الرئيس. هو في توفير لقمة العيش للمصريين باسعار في متناولهم وكذالك
    الطبابة والتعليم وتوفير فرص العمل.
    فسارع يارعاك الله الان وقبل الغد في
    توفير هذه المتطلبات للشعب المصري
    قبل ان يخرج الشعب عليك فيجرفك
    ويجرف جيشك وكل اركان حكمك.
    فيقفز الاخوان الى سدة السلطة فيدمرون
    ماتبقى .

  2. الزوار الاعزاء لراي اليوم الغراء
    انقل اليكم حدثا تاريخيا لم لا ولن انساه ابدا طيلة حياتي!
    ففي 14 تموز عام 1958 كان الراحل نوري باشا السعيد رئيس وزراء العراق الموصوف بالداهية والسياسي المخضرم والمعرف بذي القبضة الحديدية على السلطة ورجل بريطاني القوي وغدو الرئيس جمال عبد النصر اللدود في ذلك الحين يلقي خطابا حماسياّوناريا بمناسبة توقيع معاهدة الوحدة الهاشمية بين المملكتين الاردن والعراق بدعم قوي من بريطانا فدخ احياوره العسكري وسلمه ورقة تحمل عنوان عاجل للغاية !
    فنظر اليها نوري السعيد بطرف عينه متوقفا عن متابعة خطابه التاريخي قائلا ” حاءني نباءعاجل من القيادة العسكرية الرسمية في العاصمة بغداد بغداد يفيد ان هناك حركة غير طبيعية تقوم بها الفرقة الاولى المرابطة في غرب بغداد وقد يخشى على حياتي ان اكون الضحية ،ولك اقول لكم وللعالم اجمغ ان الرصاصة الت ستطلق على رأسي لم تُصنع بعد “؟
    فكان الرجل مكابرا ومباغا ويتملق الغرور ، لكنه ركب سيارته وعاد به موكبه الى العراق ليصل هناك ويقع اول ضحية لانقلاب العقيد عبد الكريم قاسم وزميله عبد السلام محمد عارف اللذين قادا هذا الانقلاب الي انهى الحكم الملكي في العراق حيث أدي الى مقتل الاسرة الملكية والملك الشهيد فيصل احر ملوك العراق انذاك ؟
    فهل يتعظ أولي الالباب ؟؟
    يامشير جيش مصر العظيم من الشعب والى الشعب اولا واخيرا فلا تبالغ ولاتغتر ولايغرنّك وامثالك لالله الغرورز ،فان ساعة الظلم ساعة وساعة الحق الى قيام الساعة ؟
    والحكيم من اتعظ بغيره فكن مع الشعب والى الشعب وليس للمنتفعين الانهزاميين من حولك ؟
    انشر الديموقراطية بين الشعب ولاتكناستبداديا تحول دون وصول غيرك الى كرسي الحكم بقوتك العسكرية ً!
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  3. هذه الاسطوانة تشققت ، صوتها مخنوق ، وسوقها كسد وبار ، اقتنع ياسيادة الرئيس بالحقيقة ..كم من رئيس ردد مثل هذه الاسطوانة.. فلم تغن عن رحيله شيئا .

  4. جيش مصر هو الدرع و السيف ضد العدو الاسرائيلي وليس لقمع الشعب المصري . عبد الفتّاح السيسي، الذي يُقيم علاقات أمنيّة غيرُ مسبوقةٍ مع الدولة العبريّة ” هذا كلام خطير جدا لان الشعب المصري وثق بالسيسي في البداية وانتخبه كان بناء على المبادئ العروبية القومية و الوطنية له . احدا لانه على الهامش و لاقيمة له اطلاقا ولن يقدم او يؤخر .
    ثانيا على نظام مصر توجيه انذار عربي صارم ضد العدو الاسرائيلي بعدم الاعتداء على الشعب الفلسطيني مطلقا و الانسحاب من الضفة فورا يجب ان لا يكون نظام مصر محايد و لتذهب كامب ديفيد الى الجحيم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here