السيجارة الإلكترونية تُطيح بـ 90 مليون دينار من واردات الخزينة بعد تفكيك شبكات تهريب التبغ.. وحملة ضد وزير المالية بتُهمة “عدم اهتمامه بصحّة الأردنيين “.. وقلق في الأوساط المالية لتقلّص عائدات الضريبة من بند الدخان

عمان- خاص “رأي اليوم”:

صعَد وزير المالية الأردني عز الدين كناكريه إلى المستوى الاعلى من الاضواء وهو يحاول تبرير اسباب إنخفاض عوائد الضريبة من بند السجائر للنصف الأول من العام الحالي وقبل إكتمال الاشهر الخمسة الماضية.

 وخسرت الضريبة ما مقداره 90 مليون دينار حصريا من بند ضرائب السجائر.

وبرزت هذه الارقام بالرغم من تفكيك شبكة تهريب السجائر الكبيرة التي خضعت للمحاكمة بإسم رجل الاعمال الشهير والسجين عوني مطيع.

وتطرق الوزير كناكريه مرتين للموضوع نفسه مظهرا قدرا من الانزعاج  الطبيعي بحكم وظيفته من هذا الانخفاض.

واتهم الوزير كناكريه شعبيا بأنه لا يهتم بصحة الاردنيين ومنزعج من إنخفاض عائدات السجائر في الخزينة.

 ويتّهم كناكريه عمليا السيجارة الالكترونية حصريا بانها السبب وفي آخر إجتماع قال بان  إقبال الاردنيين والوافدين  بكثافة على السيجارة الالكترونية هو السبب في إنخفاض عائدات ضرائب بند السجائر.

ويقصد الوزير التحدث بلغة التحليل الرقمي العلمي التي تشرح اسباب خسارته 90 مليون من ميزانية الضرائب لوزارته.

وسبق لنفس الوزير ان طالب في إجتماعات مجلس الوزراء بحظر السيجارة الالكترونية  او رفع الضرائب عليها.

 وفسر شعبيا كلام الوزير على انه دعوة تحرض الاردنيين على  تدخين السجائر وتحاول منعهم من تدخين السيجارة الإلكترونية وبالتالي اتهم الوزير بعدم الحرص على صحة المواطنين بإعتبار الاردني من أكثر الناس في العالم بمعدلات التدخين.

لكن مصدر مقرب من الوزير كناكريه شرح لرأي اليوم بانه كان يعرض حيثيات رقمية ويتحدث بلغة مجردة ولا يعبر عن الاستحسان ولا الاستياء لإنه ببساطة لا يجيد فنون التعبير الاعلامي او السياسي.

وعلى العكس نقل عن كناكريه قوله بان إمتناع اردنيين اكثر عن التدخين أمر جيد ويوفر على الخزينة في مجال مختلف هو مجال الصحة.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. طيب، انا عندي فكرة لوزير المالية. عجز قيمته ٩٠ مليون يمكن توفيرها على الحكومة من خلال خفض نفقات فاتورة الطاقة على النحو التالي: تسهيل تنقل الناس باستخدام الدراجة الهوائية والكهربائية بتاهيل الشوارع لها والسماح للعائلة الواحدة تحريك واستخدام سيارة واحدة فقط.

  2. ابمصلحة العليا للوطن والمواطن ان يتوقف المدخنين عن التدخين مهما كانت قيمة الضرائب التي ستفقدها الدولة… ماذا عن الاثار الصحية المدمرة للمواطن ؟ اليست صحة المواطن اولى واهم من ضريبة التبغ؟؟ اليست انتاجية المواطن الصحيح أهم اولويات الحكومة… يكفي تباكي يا وزير المالية… الم يوفر القاء القبض على شبكة تهريب الدخان مبالغ طائلة كانت تذهب هدرا؟؟؟

  3. لا تخافوا عليهم بعوض الخسارة و زيادة من المزيد من الضرائب على البضائع المستوردة من تركيا ،، يكفي الحكومة الضرائب المفروضة على المشتقات النفطية و الاتصالات و الجمارك و الترخيص و المخالفات ووووووووووووووو نحن نسميها جباية و هم يسمونها عوائد و واردات وهم يحرصون على زيادتها و نحن نتألم من الجوع لكن المنا لا يعنيهم ،،

  4. تلك البهم او الدواب البشرية التي تاجرت بأوطانها ومقدارتها تجدها في كل البلدان والكثير منها في الدول العربية، تلك الثلة التي تتاجر بصحة مواطنيها وهمها الاوحد مادي ، لو سئل وزير الصحة عن مصروفت مرضى السرطان والكبد الوبائي وغيرها من الامراض المستعصية الذي تكلف الدولة اموالا تفوق بكثير عن العوائد لخزينة الدولة والتي تسرق في النهاية لتغطية مصاريف رفاهية الكبير وبطانته.وكلامهم دوما لمصالحهم لا لمصلحة الوطن والمواطن فبدل من منعها في الدوائر الحكومية ابتدا لتعم بقية الدوائر المدنية يشجعون الناس على تلك العادات السيئة والغريب في الوضوع ان نسبة المدخنون في الاردن من النسب العليا في دول العالم وهذه ربما يكون من الضغط النسي على المواطن من قبل الحكومة والمؤلين الكثر فيها.اقولها بصراحة وانني لست من المدخبين لو انني اضررت لمراجعة بعض الدوائر الحكومية الاردنية ففي البعض متأكد انك سوف تدخل من كثر التلخف الادراي والغباء الروتيني الذي سوف تمر فيه ومن كثرة اعداد الموظفين الذين عدمهم احسن بكثير من وجودهم.

  5. السيجاره ألأكترونيه قادمة بقوه ( برغم الفتاوي ) وتستغرب من شباب مدمن على السجائر أنه مقبل على هذه السيجاره وبدأ يهتم بصحته ,

  6. باختصار ، الفساد مصلحة وطنية تدر على الخزينة أموالا تصرف فيما بعد على الحاصلين على وظائف بالواسطة. كله فساد في فساد.

    اذن، لم تكن صحة المواطن ولا في اي يوم من الايام اولوية للحكومة، وكان الفساد يعتاش من تعاسة الغلبانين طوال عقود مضت. انها جريمة يتوجب محاكمة كل من تسلم موقع رئيس وزراء وما يزال حيا.

  7. من المؤسف ان تكون هناك حسرة بسبب ضياع ضرائب وغرامات بسبب تهريب هذ السم – وكانهم بصدد اشهار حملة لتشجيع التهريب وكذلك تشجيع استيراد هذا الهواء السام .
    يجب ان نقارن اقتصاديا كم يكلف التبغ والتدخين من الحاجة لاستيراد الادوية لعلاج الامراض الخطيرة التي تنتج من التدخين للتبغ . ان التكلفة الاقتصادية لعلاج هذه الامراض والموارد الاخرى كتوفير العيادات ووقت الاطباء اهو اكبر بكثير من بعض المداخيل الضريبية والجمركية – اضافة للبؤس والاحزان والاوجاع الناتجة من هذه الامراض . للمريض وعائلته وربما اولاده الايتام .
    نحن بحاجة الى الية لمنع التدخين وتوعية عامة ضد هذه الافة . يجب ان نضيق الخناق على هذه العادة المؤذية والخاطئة . وايضا الخانقة . ليتنا نخنقها قبل ان تخنقنا .

  8. هذا يعني ذهب مطيع وجاء مطيع جديد وشركائهم من وراء الستار. اي انه قد يكون بين عصابات المافيا والفساد التي لن يتم محاربتها الا عبر الشفافية الحقيقية التي تنهي عملية اختطاف وطن . وهذا لن يتاتى الا عبر عملية اصلاح سياسي حقيقي تزيل الفساد وزلمة. من يعارض الاصلاح السياسي هو شريك حقيقي في هذه المهازل التي يدفع ثمنها العباد والبلاد. حسبنا الله ونعم الوكيل فنت حسبنا فيهم.

  9. لقد عهدنا من هذا الوزير تبريرات غير منطقية لفرض الضرائب والازدواجية بالضرائب ونهج الضريبة على الضريبة.وهو غير موفق بأدارة وزارة الماليه لان الحلول عنده
    كلها تتطلع الى جيب المواطن.

  10. يعتبر هذا الوزير من اشر س وزراء المالية واكثرهم وحشية ..فهو مخطط ومنفذ لكل فلس ياخذ قصرا من جيوب الفقراء والمساكين….فقد كان ومازال ابن وزارة المالية….التي لا تعرف الا الجباية فقط …وتركيع الناس واذلالهم…على الشعب ان يسقط حكومة الجباية والقروض الربوية….التي لم تزد الاردنييين الا ذل…واهانه…………….

  11. لو الناس توقف عن التدخين خاف الله غير تعلن الحكومة افلاسها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here