السياسة الكويتية: الجار الله يفجر مفاجأة… سوريا تحضر القمة العربية المقبلة في تونس

كشف الإعلامي الكويتي ورئيس تحرير صحيفة “السياسة” الكويتية أحمد الجار الله، أن رئيس عربي جديد سيتوجه لزيارة سوريا في العاشر من يناير/كانون الأول المقبل، مؤكدا أن سوريا ستحضر مؤتمر القمة العربية المقرر عقدها في تونس مارس/ أذار القادم.

وكتب “الجار الله”، في تغريدة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الجتماعي “تويتر”: “الرئيس الموريتاني سيزور دمشق بعد إثنا عشر يوم أي في العاشر من يناير/كانون الثاني، زعامات عربيه أخري ستزور دمشق، وسوريا ستحضر مؤتمر القمة العربي”.

وأضاف قائلا: “مؤتمر القمة العربي سيعقد في تونس مارس/آذار القادم، وليس في الجزائر، وسوريا ستحضر المؤتمر وستعود للجامعة العربية”.

وتداولت وسائل إعلام، مؤخرا، أنباء مفادها أن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي يستعد لتوجيه دعوة إلى الرئيس السوري بشار الأسد من أجل زيارة تونس وحضور القمة العربية المقلبة في مارس/أذار 2019″.

بينما نفى وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، في تصريح لـ”موزاييك إف أم”، هذه الأنباء، قائلا: “تونس لم ترسل دعوات حاليا إلا للسعودية والإمارات”. وأشار وزير الخارجية التونسي إلى أن اتخاذ قرار حول سوريا قد يتم بعد اجتماع الرؤساء العرب في القمة، قائلا: ”هم من يقررون وليست تونس من تقرر”.

يأتي ذلك، في وقت أعلنت الإمارات الأسبوع الماضي، فتح سفارتها في دمشق، فيما أعلنت مملكة البحرين، استمرار عمل سفارتها لدى الجمهورية العربية السورية، لافتة إلى أن السفارة السورية في العاصمة المنامة تقوم بعملها المعتاد، وذلك بعد سنوات من إغلاق عدد من سفارات الدول العربية بدمشق عند بدء الأزمة السورية، كما قالت صحيفة “القبس” الكويتية، نقلا عن مصادر سورية لم تسمها، إن “فتح سفارة الكويت في دمشق قد يكون قريبا، وأضافت المصادر للصحيفة إن “فتح سفارة الكويت بات وشيكا”.

وكانت جامعة الدول العربية أصدرت قرارا في نوفمبر/ تشرين الثاني 2011، بتعليق عضوية سوريا في الجامعة، وتضمن القرار وقتها مطالبة الدول العربية بسحب سفرائها من دمشق.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير، قام بزيارة قصيرة ومفاجئة إلى دمشق منتصف الشهر الجاري، لم يعلن عنها إلا بعد انتهائها، حيث عقد خلالها مباحثات مع الرئيس السوري بشار الأسد، وتعتبر أول زيارة لرئيس عربي إلى سوريا منذ اندلاع الأزمة السورية، قبل نحو 8 سنوات.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. يجب على الرئيس اللاسد ارسال مندوب عنه الى هذه القمه فلاعراب يؤمن جانبهم وامرهم ليس بيدهم في هذه الفتره

  2. هذه التصريحات هي لتحريك المياه الراكدة لدى دينصورات زعامات العرب المتحجرين في حفر ومواقف سياسية صنعتها لنفسها والانفتاح مع الغرب والشرق حتى مع الغاصب الصهيوني المسمى اسرائيل باستثناء سوريا وايران

    التصريحات الاعلامية هي مجسات لخلق ردات الفعل للساسة العرب المتحجرين بالعداء والاحتراب ضد سوريا قبل محاولة اقتناص ردة فعل الحكومة السورية للخبر والادلاء بتصريح ايجابي؛

    ربما الاخ الجار الله يتوقع رد فعل سوري ايجابي لتصريحه يشجع دينصورات العرب للخروج من حفرهم ويردوا ايجابا على رد سوريا الايجابي ان حدث؛؛

    نقول للاخ الجار الله الافضل ان يشجع الفاضل امير الكويت لان يبادر لزيارة الشقيقة الجريحة سوريامما اصابها من قطر والسعودية الخليجيتين على وجه الخصوص ويحرك مياههم الراكدة ؛؛

    ومن دمشق يعلن حكيم الخليج امير الكويت مبادرة تليق بشعب الكويت العربي الاصيل وان يكون الرائد ويدعوا لمؤتمرقمة عربي جدول اعماله بندا ن

    الاول
    الاعتذار لسوريا واعادة الدول لصفها العربي ووقف حرب اليمن وانسحاب قوات التحالف السعودي والتصالح العربي

    والثاني
    تعهد دول الخليج باعادة اعمار سوريا واليمن بافضل مما كانتا عليه .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here