السويدان: صراعنا الحقيقي مع الصهاينة والاستبداد شغلنا عنه

إسطنبول/ صهيب قلالوة/ الأناضول – قال المفكر الإسلامي طارق السويدان، إن الصراع الحقيقي هو مع الكيان الصهيوني (إسرائيل)، والصهاينة شغلونا عن الصراع، نتيجة الظلم والاسستبداد والفساد السياسي والمالي ، في الأمة.

وأوضح أنه لولا وجود هذا الظلم والاستبداد والفساد بالأمة لكنا قضينا عليهم.

جاء ذلك في كلمته بالمؤتمر الافتتاحي الرسمي لـ عمران ، في قاعة بلدية إسطنبول، بمشاركة مجموعة من المفكرين والإطارات، وحضور واسع لوسائل الإعلام.

و عمران (غير حكومية)، منصة إعلامية رائدة في تأسيس وإدارة المشاريع النهضوية الشبابية، تساهم في إنشاء مجتمع نهضوي راشد.

كما تعمل على قيادة الأمة نحو الريادة والتنافس العالمي، باستثمار الإرث الحضاري الديني القيمي، والاستخدام الأمثل، بحسب الموقع الرسمي للمنصة.

وأضاف السويدان لا بد من إعادة أمتنا الإسلامية إلى حضارتها الأساسية، وهناك فكر وهناك أدوات، والذي لا يمتلك كلاهما هو كيان ضعيف .

وأوضح المفكر الإسلامي  نحن عزمنا على النهضة بأمتنا، فالحياة طريقين، طريق اليأس، وطريق الكفاح والمقاومة والجهاد، ونحن قررنا السير في هذا الطريق .

وتابع أي أحد لديه مشروع في الأمة الإسلامية نناشد ألا يتوقف، وأن نستمر بالبناء، وعندنا الكثير من المشاريع القادرين على تنفيذها لإعادة الريادة للأمة الإسلامية، معركتنا الأصيلة والحقيقية مع الكيان الصهيوني.

ودعا السويدان إلى دعم مشروع عمران، أو المشاركة فيه، أو الدعاء له.

وشدد على ضرورة أن يكون الحديث عن نهضة الأمة حديث علمي وليس عاطفيًا، ولا تكفي الشعارات.

وأوضح يجب أن يكون عملنا ضمن أدوات التخطيط الاستراتيجي، المعادلة هي معادلة التغيير الحضاري، وهو علم أعمق من التخطيط.

ونوه بأنه لا بد من فهم الخلفية الفكرية وراء هذا العمل الجبار، والتغيير هو عملية الانتقال من الواقع إلى الرؤية المنشودة.

بدوره، أضاف ياسين أقطاي، مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية التركي، أن العمل والنشاط للشباب، هي خدمة كبيرة تقدم للأمة الإسلامية، على جميع الأصعدة.

وتابع دين الله فيه من الواجبات الكثيرة التي لا تترك ولا تهمل، ولكن علينا أن نلتفت إلى التغيرات الجارية في العالم، وأن نعمل على التغيير في المتغيرات، والمحافظة على الثوابت في دين الله.

وشدد لا بد أن نؤمن بأنفسنا كخادمين للأمة الإسلامية، وعلينا فهم الواقع عبر الحفاظ على الأجيال الإسلامية، لأن الأجيال تسرق من خلال العولمة، والحضارة السائدة اليوم هي تقاوم إعادة حضارتنا، وعلينا تجديد الفقه الإسلامي.

ومؤتمر عمران، تهدف فكرته إلى إنشاء خطط استراتيجية، تقود الأمة للتنافس العالمي، وتوجه جهود الشباب ذوو الكفاءة نحو الاستخدام الأمثل لأدوات التخطيط والمشاريع الإستراتيجية، بحسب عمران.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. عدونا يا مفكر إسلامي ، هو الاشراك بالله ، والمعاصي والموبقات ، عدونا هو أنفسناالتي يجب أن نربيها علي طاعة الله وحده ، ولو تخلينا من هذا العدو ، وعدنا الله بالنصر والخيرات والجنان وووو و. ..
    اسمع قوله تعالي يا دكتور … في سورة الأعراف؛
    وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَٰكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (96) أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَىٰ أَن يَأْتِيَهُم بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ (97) أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَىٰ أَن يَأْتِيَهُم بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ (98) أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ ۚ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ (99) أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الْأَرْضَ مِن بَعْدِ أَهْلِهَا أَن لَّوْ نَشَاءُ أَصَبْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ ۚ وَنَطْبَعُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (100) .
    انا لست مفكر مثلك يا دكتور ، ولكن استغرب قولك أن السبب هو الاستبداد ، اي الحاكم المستبد ، ولكن اقرأ في القرآن غير ذلك ،،فاشترط الرحمن الإيمان والتقوي وليس محاربة الاستبداد كما ذكرت ، للنجاح والتمكين في الأرض.

  2. اجمالا واضح انه الكويت حكومة وشعبا وحتى مشايخها اكثر ثقافة واكثر إنسانية واكثر عروبة من كل دول الخليج التي تقود التطبيع مع العدو الصهيوني والتي تطلب من الفلسطينيين منح ارضهم للمحتل الصهيوني بل وطمانته على مستقبل هذا الكيان الصهيوني العنصري الذي يحتقر كل العرب وكل المسلمين ،،،، تحية للكويت ولشعبها العربي العروبي الله يحميكم ويبعد عنكم شر صهاينة العرب الذين مرغوا أنف شعوبهم بالتراب لخيانتهم لعروبتهم ولمقدساتهم ولدينهم

  3. عدوك يا مفكر اسلامي ليس الاستبداد ولا الصهاينة
    عدوك الحقيقي الذي لم تدركة امة عرب الصحراء والامة الاسلامية غير موجودة هو الجهل والفقر وعدم الانتاجية
    عندما تنتصر على الجهل والفقر وتصبح منتجا لا مستهلاكا يزول الاستبداد وترجع الحقوق التي ياعوها عرب الصحراء للصهاينة
    مع تحياتي لجميع مفكري العرب والمسلمين امثالك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here