السودان يصدر أوامر قبض ضد 28 صحافياً وناشطاً خارج البلاد تمهيدا لمحاكمتهم بتهمٍ تشمل التحريض وتشويه السمعة

الخرطوم ـ (د ب أ) – أصدرت نيابة أمن الدولة في السودان نشرة حمراء لاسترداد 28 صحفياً وناشطاً إلكترونياً مقيما بالخارج، توطئة لمحاكمتهم بتهمٍ تشمل التحريض وتشويه السمعة.

وقالت النيابة، حسبما ذكرت صحيفة (الراكوبة) السودانية اليوم السبت، إن الخرطوم تعتزم ملاحقة واسترداد 28 صحفياً وناشطاً مقيمون خارج البلاد، تحت طائلة مواد في القانونين الجنائي وقانون جرائم المعلوماتية، بتهم التحريض، الإزعاج العام، نشر الأخبار الكاذبة، بجانب تشويه سمعة شخصيات طبيعية واعتبارية.

وأشارت الصحيفة إلى أن لائحة الإتهام شملت صحفيين وناشطين بالفضاء الإلكتروني منهم 28 مقيمون خارج السودان أُصدرت في مواجهتهم نشرات حمراء (أوامر قبض) .

وحذر مصدر قانوني مسؤول المواطنين والمقيمين من الضلوع في أي نشر أو نقل مخالف للقانون من شأنه التشجيع والتحريض على العنف والتخريب.

وكانت الأجهزة الأمنية السودانية فرقت أمس الجمعة احتجاجات شهدتها مدن متفرقة في الخرطوم، بينها بري والجريف غرب والدروشاب، والصحافة.

وقال شهود عيان ، لـموقع (باج نيوز) السوداني ، إنه تم إطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين عادوا من مقابر بري لتشييع شهيد من المنطقة، في وقت ذكر فيه آخرون أن الجريف غرب شهدت كذلك احتجاجات، إلا أن السلطات منعت تقدمها نحو شارع الستين الشهير في الخرطوم.

وخرجت منطقة الجريف بعد أن قُتل منها طفل يبلغ من العمر/ 15 عاماً/ في مظاهرات أول أمس الخميس .

ونفى المتحدث الرسمي باسم قوات الشرطة، اللواء هاشم محمد عبدالرحيم وفاة ثلاثة مواطنين خلال المظاهرات التي شهدتها مناطق بولاية الخرطوم أول أمس الخميس، مؤكداً وفاة مواطنيْن أحدهما متأثراً بإصابته فجر الجمعة، قاطعاً بعدم استخدام الشرطة للرصاص في تفريق المظاهرات.

وقال عبد الرحيم ، في تصريحات صحفية مساء أمس ، إنه خلال أحداث يوم الخميس وقع عدد من الإصابات من بينها إصابات لمنسوبي الشرطة، مؤكداً أن ولايات البلاد تنعم بالهدوء التام، ماعدا ولاية الخرطوم التي وقعت فيها تجمهرات غير مشروعة في مناطق مختلفة في الولاية.

وتابع″ بموجب القانون فرّقتها الشرطة مُستخدمة الغاز المسيل للدموع دون وقوع إصابات أو أي خسائر في الأرواح والممتلكات، ونؤكد بأن الشرطة لا تستخدم الرصاص في تفريق أي مظاهرات”.

وأوضح عبدالرحيم أن هدف قوات الشرطة أمن وأمان الوطن والمواطن، ولا هم لنا سوى خدمة الشعب وليس لدينا ما نخفيه”.

ودخلت احتجاجات السودان أمس شهرها الأول، وسط دعوات متنامية من كيانات نقابية ومعارضة للاستمرار في التظاهر رغم سقوط 26 قتيلاً حسب احصائية حكومية وأكثر من 40 قتيلاً طبقاً للمعارضة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here