السودان يُخَفِّض قوّاته في اليمن من 15 ألفًا إلى خمسة آلاف فقط.. كيف وصَل هذا العدد إلى هذه المُعدّلات المُرتَفِعَة؟ وكم عدد الضّحايا في صُفوف هذه القوّات في سنوات الحرب الماضِية؟ ولماذا صدَر هذا القرار الآن؟ وهل سيَتِم سحب كُل القوّات الباقية؟

كشَف السيّد عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء السوداني، العائد للتّو من واشنطن أنّ بلاده قلّصت عدد قوّاتها في اليمن من 15 ألفًا إلى خمسة آلاف جندي، مُؤكِّدًا أنّ الصّراع في اليمن لا يُمكن حلّه عَسكريًّا ويجب إيجاد حل سياسيّ.

أهميّة هذا التّصريح أنّه يكشِف للمرّة الأولى، وعلى هذا المُستوى، حقيقة حجم القوّات السودانيّة في حرب اليمن، فالانطِباع الذي كان سائِدًا هو أنّ عدد القوّات السودانيّة لا يزيد عن بِضعَة آلاف فقط، أرسلها الرئيس السودانيّ المُعتَقل عمر البشير للقِتال في مواقع مُتقدّمة في الحرب اليمنيّة مُنذ بِدايتها في مارس (آذار) عام 2015.

سحب عشرة آلاف جندي سوداني، وبعد انهيار نظام الرئيس البشير بسبب الثّورة الشعبيّة التي استهدفته، ويُؤكِّد أنّ الحُكومة السودانيّة الجديدة بدأت تتخلّى عن هذا الإرث السياسيّ المُكلِف جدًّا، ماديًّا وبَشريًّا ومَعنويًّا.

يُجادل الكثيرون، ونحنُ من بينهم، أنّ مُشاركة قوّات سودانيّة في الحرب اليمنيّة كان خطأً استراتيجيًّا، خاصّةً أنّه ليس هُناك أيّ مصلحة للسودان في المُشاركة في هذه الحرب التي تستهدف أفقر شعب في العالم، وأدّت إلى مقتل حواليّ مِئة ألف من أبنائه، ومُعظَمهم من المَدنيين.

هذه المُشاركة السودانيّة كانت مُفاجئةً، خاصّةً أنّ العديد من الدول العربيّة والإسلاميّة الأُخرى رفضَت إرسال أيّ قوّات إلى اليمن، ونحن نتحدّث هُنا عن الأُردن ومِصر إلى جانب الباكستان وماليزيا، وسحَبَت الأخيرة، أيّ ماليزيا، قوّات رمزيّة كانت تتواجد في السعوديّة بعد عودة الرئيس الماليزي مهاتير محمد إلى رئاسة الوزراء قبل عامٍ تَقريبًا.

وجود القوّات السودانيّة في اليمن لم يُغيّر من موازين القِوى العسكريّة، ولم يُحقّق طُموحات التّحالف السعودي الإماراتي في حسم الحرب لصالحه، بل أدّى إلى وقوع خسائر بشريّة كبيرة في صُفوف القوّات السودانيّة هُناك من يُقدّرها بالآلاف ناهِيك عن أضعاف هذا الرّقم من الجرحى في ظِل عدم وجود أيّ إحصاءات رسميّة في هذا الصّدد.

اللواء محمد ناصر العاطفي، وزير الدفاع في حُكومة صنعاء، وجّه تحذيرًا يوم أمس إلى القِيادة السودانيّة بضرورة سحب جميع قوّاتها من اليمن في أسرعِ وقتٍ مُمكنٍ وقبل فوات الأوان، وتحدّث عن حُصول تقدّم في القُدرات الهُجوميّة اليمنيّة الأمر الذي يُؤهّلها لشَن هُجوم استراتيجيّ شامِل “ضِد قوّات العدو” وما زال من غير المعروف ما إذا كان تقليص أعداد القوّات السودانيّة جاء استجابةً لهذه التّحذيرات التي صَدَر مِثلها الكثير في الماضي أم لا.

تقليص أعداد القوّات السودانيّة المُنخرِطة في حرب اليمن وبعد سحب الإمارات لمُعظم قوّاتها تصحيحٌ لسِياسات خاطئة انعكَست سَلبًا على الشّعب السوداني الطيّب الذي تربطه علاقات إنسانيّة أخويّة مع كُل الشّعوب العربيّة وعلى رأسِها الشّعب اليمنيّ الجار، والشّريك في البحر الأحمر والأمن الإقليميّ.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. هذه هي عدالة السماء ؟
    لقد ارتكب الرئيس المخلوع اكبر جريمة عرفها التاريخ بارساله قوات سودانية للقتال ضد اليمن الأغرالذي لم يعتدي على السودان او المغرب او على ال سعوذ ،الذين اعلنوا الحرب عذوانااّ على اليمن ؟
    وهذه الجزيمة التي لاتغتفر للرئيس السوذاني المخلوع عمر حسن البشير تعتبر خيانة وطنية ودينية وبشرية وان ممايستحق عليها أقامة الحدّ على البشير والقصاص منه حسب مانصت عليه تعاليم الاسلام الحنيف وهو المقصلة ؟
    ولدا يجب على القضاء السوداني العادل ان يحاكم البشير على سفكه دماء اليمنيين والسودانيين سواء لانه طمع فيي كسب المال بدل الدماء ؟
    ولكن ليعلم البشير انه إذا فلت من القصاص النيوي فلن يفلت من القصاص الألهي في دنيا الاخرة عنزما لايكون هناك طلّ سوى ظلّ الله وخد قهو الحسيب الرقيب الذي مهل ولايهمل ولايغفل عن ظالم في الليل او في الهارر وهو الواحد القهار ؟
    احمد الياسيني الممقدسي الأصيل

  2. بإيجاز القول وخير الكلام ما قلّ ودلّ
    ========+======+======
    في الواقع ان سحي ال 10 الف جندي سوداني من الحرب صد اليمن هو العد المتبقي بالفعل من هؤلاء الجنود السودانيين من اصل 15الف جندي ارسلهم الرئيس المخلوع عمر البشير مقابل ثمن بخس من ولي العهد السعودي ؟
    اما البثية من الجنود السودانيين الاقحاح منالقوات الخاصة فهم قتلى ولاوجود لهم الان في الميدان ؟
    واشير هنا الى ان هناك اقاويل عن ان هؤلاء الجنود ليسوا سودانيين بل هم مرتزقة من التشاديين الذين كانوا مرتزقة عند الزعيم الليبيي الراحل معمر القذافي وهذا منطق عار عن الصحة بتاتا لانني سمعت احد الليبيين يقول بإنهم لو كانوا تشاديين على الارض الليبية لباعوا انفسهم الى الزعيم المتمرد الجنرلا خليفة حفتر الذي يقاتل اجيش احكومة تاسراج المعترفبها دولياز؟
    لدلك فالسودا سحب كافة جنوده من حربهم ضد اليمن بينما البقية وهم خمسة الاف جندي سوداني مدفونين جوف الارض اليمنية ،فاليمن هو مقبرة للغزاة ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  3. الأخ الأردني (المغترب)
    لو تكرمت خفف علينا من تكرار هذه المزاعم
    نحن يمنيون ونعيش في السودان منذ سنوات طويلة
    ونعرف الأوضاع والناس في السودان أكثر من كثير من أهلها.. فلا تفقع مرارتنا بتكرار هذه المزاعم المتهافتة،
    والمغلوطة تماما..
    هؤلاء المرتزقة السودانيون
    يمثلون قوات سودانية من مختلف قطاعات الجيش السوداني..ونعرف حتى أسماء قبائلهم..
    كما هناك الكثير جدا منهم من قوات الجنجويد، أي
    ما يسمى تلطيفا بقوات الدعم السريع..
    وهم يتبعون تاجر المواشي سابقا حميدتي.

  4. The corrupt rich of establishment send the poor innocent people to be killed for pennies and the corrupt get millions. Does Arab world people deserve what they are in, may be.

  5. عموما تشكر دولة السودان لوقوفها مع السعودية في حربها ضد ايران وان كنت اتمنى بقاء القوات السودانية حتى انتهاء الحرب للعلم شعب السودان شعب طيب ولنا معه علاقة طيبه وسيجد من السعودية الدعم الكامل لرفع العقوبات عنه واكيد سيتم دعم العمله السودانية من قبل السعودية لكي لاتنهار وسيتم استبدال القوات السودانية بقوات تم تدريبها من تعز وعددهم اكثر من عشرون الف جندي للدفاع عن وطنهم وتحرير باقي الاراضي اليمنية من القوات الايرانية ومليشياتها

  6. البشير تلقى أموال على حساب شباب السودان احب الشعوب لليمن هو الشعب السوداني الألف راحوا ضحيه البشير كيف انضحك عليهم اقناع السودانين هو من اجل الدفاع عن مكه المكرمة وحمايه الكعبه هذا المستغرب في الامر شعب السوداني شعب مثقف وواعي على العموم خطوه ايجابيه ولكن عليهم تتسرع في الانسحاب خصوصا هناك تهديد من قبل وزير الدفاع اتابع لحكومه صنعاء لابد اخد التهديد محمل الجد قبل فوات الأوان هولا ان قالوا فعلوا، كان عليهم ان يعرفون لماذا دول كثيره لم تدخل في حرب بريه في اليمن وهم اقوى جيوش العالم باكستان ومصر والأردن، حتى الكثير عرفوا أن الجيش السوداني دراع بشري من أجل الدفاع

  7. السودان الذي شارك في التحالف الصهيوني السعودي ضد اليمن الشقيق و ارسل في بداية الاحداث 20 الف عسكري بالاظافة الى ظباط متقاعدين و بعد ان تم قتل اكثر من 5 الف جندي سوداني في الحرب
    تعالت الاصوات و الان نسمع ان السعودين يخفض قواته من 15 الف المبقية و سيترك 5 الف جندي سوداني !

  8. “” يُجادل الكثيرون، ونحنُ من بينهم، أنّ مُشاركة قوّات سودانيّة في الحرب اليمنيّة كان خطأً استراتيجيًّا، خاصّةً أنّه ليس هُناك أيّ مصلحة للسودان في المُشاركة في هذه الحرب التي تستهدف أفقر شعب في العالم، وأدّت إلى مقتل حواليّ مِئة ألف من أبنائه، ومُعظَمهم من المَدنيين””

    للأسف الشديد. عمر البشير يُحاكم من قبل النظام السوداني الجديد بمقضايها عديدة سخيفة باثتثناء اهم قضية واخطرها واكثرها خيانة بحق الشعب السوداني، ألا وهي ارسال آلاف الشباب من ابناء السودان الی الموت المحتم في اليمن لقاء حقيبة بملايين الدولارات تلقاها من بن سلمان كرشوة للإقدام علی هذا العمل الخياني بحق شعبه.
    تحياتي.

  9. .
    — كتبت وأكرر ان العديد الجنود الذين تم إرسالهم الى اليمن ليسوا سودانيين بل تشاديين من فلول كتائب الزعيم معمر القذافي الذين انقطعت أرزاقهم بعد سقوط نظامه وتلقفهم حميدتي قائد ميليشيا الجنجويل الذي أعاد تسميتها بقوات التدخل السريع وانقلب على البشير الذي دعمه وحوله من زعيم عصابه تهريب عبرت الحدود الى قائد عسكري معترف به .
    .
    — حميدتي يشعر ان أيامه معدوده وقد يطلب لمحكمه لاهاي بسبب ما ارتكبته قواته من فظائع في دارفور لذلك هو بحاجه لاعاده تلك القوات من اليمن لحمايه نفسه من تحالف بين الجيش والقوى المدنيه السودانية الذين يختلفون على أشياء عديده لكنهم. متفقون على ابعاد حميدتي في اقرب فرصه .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here