السودان لوفد من الكونغرس: تسليم عمر البشير لـ”الجنائية الدولية” مرهون بنتائج مفاوضات السلام الجارية

الخرطوم/ الأناضول: أعلن النائب العام السوداني، تاج السر الحبر، الأحد، أن تسليم الرئيس المعزول، عمر البشير (79 عامًا)، للمحكمة الجنائية الدولية مرهون بنتائج مفاوضات السلام الجارية وأطراف أخرى.

جاء ذلك خلال لقاء “الحبر” في الخرطوم مع وفد من الكونغرس الأمريكي، حسب بيان صادر عن مكتب النائب العام.

وذكر البيان أن النائب العام أكد في تعليقه على إمكانية تسليم البشير، أن “الأمر مرهون بنتائج المفاوضات الجارية ومتعلق بأطراف عدة، بما فيهم الضحايا وأسرهم، فضلا عن مسائل قانونية تستلزم النظر فيها”.

وتجرى الحكومة السودانية مفاوضات سلام مع حركات مسلحة وجماعات سياسية على خمسة مسارات، هي: درافور، ولايتا جنوب كردفان (شرق) والنيل الأزرق (جنوب شرق)، وشمالي السودان، وشرقي السودان، ووسط السودان.

وأضاف “الحبر” أن التحري في قضايا الجرائم التي وقعت بولايات دارفور، خلال حكم البشير (1989-2019) “يسير بصورة جيدة”.

ويشهد إقليم دارفور، منذ 2003، نزاعًا مسلحًا بين القوات الحكومية وحركات مسلحة متمردة؛ أودى بحياة حوالي 300 ألف شخص، وشرد نحو 2.5 مليون آخرين، وفق الأمم المتحدة.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمرين باعتقال البشير، عامي 2009 و2010، بتهم تتعلق بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية بدارفور.

ونفى البشير، في أكثر من مناسبة، صحة تلك الاتهامات، واتهم المحكمة بأنها مُسيسة.

والتقى وفد الكونغرس الأمريكي، برئاسة كارين باس، مع كل من رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، ووزيرة الخارجية، أسماء محمد عبد الله، ووزير العدل، نصر الدين عبد الباري، الخميس الماضي.

ويترأس حمدوك الحكومة منذ أن بدأت، في 21 أغسطس/ آب الماضي، مرحلة انتقالية تستمر 39 شهرًا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وتحالف قوى “إعلان الحرية والتغيير”.

وقاد هذا التحالف احتجاجات شعبية مناهضة لحكم البشير، بدأت أواخر 2018، وأجبرت قيادة الجيش على عزله من الرئاسة، في 11 أبريل/ نيسان الماضي.

وأعلنت قوى الحرية والتغيير، في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، توافق جميع مكوناتها على تسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية، في حال برأه القضاء السوداني.

وأدانت محكمة سودانية، في ديسمبر/ كانون أول الماضي، البشير بتهم فساد مالي، وقضت بإيداعه لمدة عامين في مؤسسة للإصلاح الاجتماعي وليس سجنًا؛ نظرًا لكبر سنه.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. لماذا نقبل بهذا الذل والمهانة ولماذا لم يتم تسليم جورج وهل تظنون أن أمريكا ستحقق عدالة لدولة مسلمة انتم متوهمون اكيد

  2. هذا سقوط سوداني جديد و قبول بالإحتقار و جهل فاضح بالقانون والعلاقات الدولية. كيف تُنَاقَشُ اجراءات الجنائية الدولية مع وفد أمريكي في الوقت الذي لم توقع أمريكا ولم تصادق على ميثاق المحكمة؟ أمريكا تعارض المحكمة وتطلب من السودان الإذعان لها!
    المحكمة مسيسة و أوكامبو المدعي السابق رجل يهدف إلى جمع المال و سخر المحكمة لعلاقاته الشخصية بما في ذلك اتهام البشير. لقد نشرت سنة 2016 وثائق و مراسلات من داخل المحكمة أثبتت فساد الرجل و تسخيره المحكمة في علاقاته الخاصة مع النجوم و قادة الدول الكبرى.

  3. وماذا عن يهودا باراك وموفاز وتسيفي لفنىي ونتنياهو والمرت …ياعادلة المحكمة الدولية ……..؟ قانونكم أعمى ولكن دوام الحال من المحال ….؟

  4. اتركوا الرجل يقضي باقي حياته في بيته عيب عليكم أصحابه حاليا ماسكين الحكم الجنرالات. وحميتي وينه مهو هو اللي كان يقتل في دافور اتقوا الله في هذا الرجل

  5. لماذا لا يقع تسليم جورج بوش و توني بلير لمحكمة الجنائية الدولية بسبب تدميرهم للعراق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here