السودان.. قلوب واجفة وأبصار خاشعة عشية مليونية الغد.. “حميدتي” يحذر وقوى الثورة تتوعد والمستقبل مجهول واستحضار لروح “سوار الذهب” العظيم

 

 

القاهرة – “رأي اليوم “- محمود القيعي:

عشية مليونية 30 يونيو التي دعت اليها القوى الثورية السودانية غدا،بدا المشهد غائما  وسط ترقب لما ستسفر عنه الأيام القليلة القادمة.

القلوب واجفة والأبصار خاشعة متطلعة لمستقبل تملؤه الحرية، تحدوه الديمقراطية.

هاشتاج “مليونية 30 يونيو” تصدر تويتر، وأدلى كل فريق بدلوه.

 السطور التالية تحمل التفاصيل: الناقد السعودي د.عبد الله الغذامي كتب معلقا على أوضاع السودان: “‏محزن والله أن ترى وتسمع السودانيين يحذر كل طرف طرفه المقابل مما يمكن حدوثه غدا، وكل طرف يحمل مقابله المسؤولية كلام في بث الرعب والتخويف ، وتوقع السوء ليس هذا هو السودان الذي نعرف ما زلت أتخيل روح سوار الذهب ، تلك هي روح السودان السودان الذي نعرف …..”.

إحدى الناشطات تدعى سلمى كتبت قائلة: “‏انشر في كل مكان حتى تصل غيرك

استخدموا مكرفونات المساجد للاعلان لـ ‎مليونيه30يونيو المساجد ليست ملك للكيزان او المجلس الجنجويدي المساجد لخدمة عباد الله، اعتلوا المآذن واعلنوا في كل حى عن المليوني”.

حافظ انقابوا  سخر من تصريحات حميدتي التي توعد فيها المتظاهرين، وكتب معلقا: ” من يملك السلاح والقوة والسلطة يحمل طالبي الحرية مسؤولية العنف المحتل نتيجة استخدام سلاحه وقوته وسلطته ضد المتظاهرين السلميين..!”.

حساب يحمل اسم princess noura كتب معلقا: ” ‏30 يونيو 1989 كانت بداية المهزلة 30 يونيو 2019 ستُكتب نهاية المهزلة وما بينهما دماء ودموع غزيرة و عزيزة نحن الشعب نحن الغضب من أنتُم ؟!”.

درويش وصف الأجواء في السودان قائلا: “‏البشائر أجواء خريفية رائعة في الخرطوم .. وحبات مطر تداعب أحزاننا وأحلامنا نحن الذين سننتصر”.

 

 

يا رب

إحدى السودانيات توجهت إلى الله بالدعاء قائلة: “يارب بكره تحصل معجزه لا ف الخاطر او الحسبان يارب ❤ نحن يا ربنا طلعنا لا معانا جيش ولا شرطه ولا غيره طلعنا ضد الظلم وانت العدل”.

 

 

حميدتي يتوعد

كان  حميدتي نائب رئيس المجلس العسكري السوداني قد صرح اليوم السبت بأنه لن يتسامح مع محاولات “التخريب” التي قد تتخلل تظاهرة حاشدة لحركة الاحتجاج مقررة الأحد، لكنّه شدّد على أن الجيش سيسلم السلطة لحكومة مدنية.

وقال  حميدتي في كلمة في مسيرة نقلها التلفزيون الرسمي موجهة  لمنظمي تظاهرة الأحد: “هناك مخربون، هناك أناس عندهم اجندة مدسوسة. نحن لا نريد وقوع مشاكل”.

تجمع المهنيين السودانيين عراب الثورة أصدر بيانا  بعنوان  30 يونيو يوم تسليم السلطة المدنية والوفاء لدماء الشهداء)

جاء فيه:”نحن الموقعين أدناه نعلن عن مشاركتنا في مواكب 30 يونيو، من أجل تسليم السلطة للمدنيين، والوفاء لدماء الشهداء، في العاصمة وجميع أقاليم ومدن وقرى السودان. ونناشد جماهير الأساتذة والطلاب والشعب السوداني بالخروج، والمشاركة الفاعلة في المواكب المركزية واللامركزية، التي نريد أن يشق هتافها عنان السماء، ويزلزل الأرض تحت أقدام الطواغيت، وأعداء الحقيقة.

عاش الشعب السوداني حرا أبيا المجد والخلود لشهدائنا تجمع أساتذة الجامعات والكليات والمعاهد العليا السودانية.”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. المؤسسة العسكرية في أي بلد عندما تتخلى عن واجبها الاصلي و تقحم نفسها في الحكم والسلطة فأذن لهذا البلد بالخراب والفساد ، وقد فطنت كل الشعوب الحرة المتحضرة لهذه الحقيقة فجنبتهم وابعدتهم ، وخير مثال لذلك في دول أمريكا الجنوبية وفي اندونيسيا وفي ميانمار وفي الفلبين ، انظر إلى حالها زمن حكم الجنرالات الاغبياء ، وحالها إليوم في ظل الأنظمة المدنية الديمقراطية قارن النهضة التي تعيشها البرازيل والأرجنتين وتشيلي وارجواي وقارن حال اندونيسيا وحال الفلبين في زمن هؤلاء الجنرالات وحالها اليوم والتقدم الذي تعيشه في مختلف المجالات ، لا مجال للمقارنة ولا ينكر ذلك الا المجادل و المكابر، انظر حال بلداننا العربية و ماآلت إليه الأوضاع منذ قيام الانقلابات العسكرية مالذي تحقق فيها غير الخراب والدمار والفساد؟؟ ،انظر أحوال سوريا ومصر والسودان وليبيا والعراق واليمن والجزائر كم ضيعوا من فرص بسبب هؤلاء الضباط الجهلة افضلهم حالا يحمل الثانوية العامة ويفتون في السياسة والاقتصاد وفي العلوم التطبيقية و النظرية .

  2. القوى الثورية السودانيه و غيرها تستخدم قصة سوار الذهب و هي لو تولت فلن تسلم سلطة و لا بطيخ و ستشتغل على تدمير البلد كما فعلت شقيقاتها في البلدان العربيه الاخرى

  3. بالعالم العربي يشكل منتسبوا المؤسسات العسكرية والأمنية ومتقاعدوهم والمؤسسات الخدمية التابعة لهم وعائلاتهم وأقربائهم وأصدقاؤهم ثلثي مواطني كل دولة، ويبقون الأقرب لعامة الشعب وللمتدينين المعتدلين ولمعظم أصحاب المصالح التجارية والصناعية وللأغلبية الصامتة التي تخرج عن صمتها كلما نزلت نازلة بالوطن أو انفلت أمن وسلام المجتمع، وبالتالي لا تنجح فئة تعاديهم أو تحاول إقصاءهم بالوصول للسلطة أو البقاء فيها حتى لو استعانوا بدول غربية ومؤسسات مجتمع مدني ممولة من الغرب ومغتربين متأهبين لقنص السلطة وشفط الثروة.

  4. ثورتنا ثوابت لن تتغير ضد الظلم

  5. تصريحات حميدتي تشير الى عزمه بتكرار مذبحة فض الاعتصام

  6. وللحرية الحمراء باب….بكل يد مضرجة يدق
    ما أبلغ هذه العبارة:
    من يملك السلاح والقوة والسلطة يحمل طالبي الحرية مسؤولية العنف المحتل نتيجة استخدام سلاحه وقوته وسلطته ضد المتظاهرين السلميين..!”.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here