البشير يوجه بإطلاق سراح جميع النساء المعتقلات على خلفية الاحتجاجات الأخيرة ويؤكد: اختيار الحكومة المقبلة سيكون اخيتارا لحكومة كفاءات دون محاصصة حزبية أو قبلية

الخرطوم ـ (أ ف ب) – أعطى الرئيس السوداني عمر البشير الذي يواجه منذ أكثر من شهرين تظاهرات تطالب برحيله عن الحكم، الجمعة أمرا بالإفراج عن جميع النساء اللواتي اعتُقلن على خلفية مشاركتهن في احتجاجات ضد نظامه.

وقال البشير من مقر إقامته في الخرطوم “أوجه الأخ صلاح قوش بإطلاق سراح جميع النساء المعتقلات”، في إشارة إلى مدير جهاز الأمن والاستخبارات.

وتزامن هذا الإعلان مع يوم المرأة العالمي.

وأكد مكتب الإعلام في الرئاسة أن البشير أعطى تعليمات بإطلاق جميع النساء اللواتي اعتُقلن بسبب مشاركتهن في تظاهرات.

وأعلن البشير الذي يحكم السودان منذ انقلاب 1989، في 22 شباط/فبراير فرض حال الطوارئ لمدّة سنة.

كذلك، قرّر البشير حظر التجمّعات غير المرخّصة وأمر بإنشاء محاكم طوارئ خاصّة للنظر في الانتهاكات التي تُرتكب في إطار حال الطوارئ.

لكنّ ذلك لم يردع أعدادًا من المتظاهرين تقودهم نساء الخميس من النزول إلى الشارع، هاتفين شعارات مناهضة للرئيس في بعض أحياء الخرطوم وأم درمان، وفق شهود.

ويقول المسؤولون إنّ 31 شخصًا قتلوا منذ بدء الاحتجاجات في 19 كانون الأول/ديسمبر 2018 في أعمال عنف رافقت التظاهرات، فيما تقول منظّمة هيومن رايتس ووتش إنّ عدد القتلى بلغ 51 على الأقلّ.

ولم يحدد المسؤولون السودانيون عدد النساء اللواتي اعتُقلن خلال التظاهرات. لكن وفقا لنشطاء معارضين، هناك حوالي 150 امرأة وراء القضبان.

وقال شهود إن تظاهرة خرجت الجمعة في حي بوري بشرق الخرطوم واجهتها قوى الأمن بغاز مسيل للدموع.

كما لجأت قوى الأمن الى استخدام غاز مسيل للدموع لمواجهة محتجين تجمعوا أمام مسجد في مدينة أم درمان بعد صلاة الجمعة، حسب شهود.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. كان لديك 30 عاما من حكم البلاد ، لماذا لم تفعل هذامن قبل لمصلحه شعبك ؟ أم قررت ذلك الآن عندما ثار الناس ضدك ؟

    الشعب السوداني يجب الا يصدقك أبدا. فقط اذهب انت وشاكلتك في بقية الدول العربية….

  2. الا يخجل المتأسلمون الذين على شاكلتك من زج النساء اللاتي نزلن للمطالبة بحقوقهن وحقوق ابنائهن في السجون؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here