السماح لشقيقتين سعوديتين عالقتين في هونغ كونغ بعدما فرتا من عائلتهما بتمديد إقامتهما

هونغ كونغ (أ ف ب) – سُمح لشقيقتين سعوديتين عالقتين في هونغ كونغ بعدما فرتا من عائلتهما، بالبقاء في المستعمرة البريطانية السابقة حتى نهاية نيسان/ابريل، وهي فترة تتيح لهما الاستمرار في البحث عن ملجأ في بلد ثالث، كما قال الدفاع عنهما الخميس.

وقد حصلت هذه القضية بعد فرار سعودية أخرى هي رهف محمد القنون التي حصلت على اللجوء في كندا إثر توقيفها مطلع كانون الثاني/يناير في مطار بانكوك.

وتقول الشقيقتان اللتان تبلغان من العمر 18 و20 عاما، إنهما هربتا من السلوك المسيء لرجال عائلتهما خلال اجازات في سريلانكا في أيلول/سبتمبر، وإنهما تنويان الذهاب الى استراليا.

لكنهما لم تتمكنا من الذهاب إلا الى المستعمرة البريطانية السابقة التي عادت في 1997 الى السيادة الصينية.

وتؤكد الشابتان اللتان اختارتا اسمين مستعارين هما ريم وروان، ان مندوبين عن القنصلية السعودية اعترضوهما في مطار هونغ كونغ وألغوا بطاقتي سفرهما وصادروا جوازي سفرهما.

لذلك باتتا، كما تقولان، عديمتي الجنسية. وهما عالقتان في جنوب الصين حيث وصلتا بتأشيرة زائر.

وكان محاميهما مايكل فيدلر أعلن أن إقامتهما كان يجب أن تنتهي في اليوم الأخير من شباط/فبراير.

ومع اقتراب هذا الموعد النهائي، طلبتا من السلطات تمديد فترة إقامتهما للبحث عن بلد يستضيفهما.

وفي بيان، قال مكتب فيدلر الخميس إن أجهزة الهجرة وافقت على “القبول” بوجودهما حتى الامن من نيسان/أبريل، لكنه أوضح أنها “عرضة للملاحقة القضائية والطرد بسبب تمديد الإقامة غير القانوني”.

وقالت الشقيقتان عبر مكتب المحاماة إنهما كانتا تعيشان “في خوف دائم من أن تعثر عليهما السلطات السعودية وأسرتهما وتضطرا للعودة إلى المملكة”. وأضافتا “لدينا انطباع بأننا أسماك صغيرة وقعت في الفخ في واحة صغيرة تجف بسرعة”.

وتؤكدان أنهما غيرتا مكان سكنهما مرات عدة في هونغ كونغ خشية التعرض للاختطاف. وتقولان إنهما تعرضتا للضرب من أبيهما وأشقائهما وتعرضان نفسيهما لعقوبة الإعدام لخروجهما عن تعاليم الإسلام.

وقد تعذر التحقق من أقوالهما من مصدر مستقل. ولم تعلق السلطات السعودية على اتهاماتهما.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. انشر
    مالك ومال الغرب اذا رميت قطعة حلوى وتجمع عليها النمل والشباب، فلا تضع اللوم عليه ، اللوم على من رماها ، ينبغي أن تناقش اسباب انفلات هؤلاء الفتيات اولا ، ثم يأتي بعد ذلك نتائج هذه المغامرة وهذا الانفلات الذي تناولته باسى وحسرة .

  2. اذا كان ادعائهن صحيحا أليس من الأولى أن يناضلن في بلدهن وبين أهلهن وقريناتهن ما يعتبرنه اجحافا بحقهن ؟؟؟؟؟؟ أننا نسمعع عن أخوات لهن في السجون في السعودية وهناك من المنظمات الحقوقية من يتصدى للدفاع عنهن ” نتمنى من الله أن يطلق سراحهن وينلن حقوقهن ” أما أنتن يا صغيراتي ما هو المستقبل لكن بعد أن تنتهي الزوبعة ……؟؟؟؟؟؟

  3. هاذه مشكلتنا مع الغرب أطفال بعمر 18و20 عاما يجدون في الغرب الاحتضان الغريب بينما عَائِلات سورية هاجرت ورفضت دول الغرب استقبالهم ماهذه الازدواجية لماذا استقبال الأطفال بدل إرجاعهم لعائلاتهم لان يجدو أفضل من الأبوين في تعاملهم وخوفهم عليهن ولكن المراهقه وتجريب الغير مجرب هدفهن ركض وراء حرية مزعومة وسيجدن بعدما تهتك أعراضهن الشارع ملجا وقد راينا كثير من الكنديات في اليوتيوب نائمات في حاويات الزبالة بينما تستقبل رهف وغيرها للطعن في بلادهن وهاذا مايريده الغرب

  4. 18و20 سنه مراهقتان نعرضن للنضلبل من منظمة النسوية ثم بعد ان يتم الغرض منهما سيتركن الى المجهول ؟ من يسافر مع اهله في اجازات خارجيه لا اعتقد انه يسئ لهن

  5. ما هذا الذي يجري للنساء في المملكة ؟ ظاهرة لم أسمع بها في أي دولة ، أن النساء لمجرد خروجها من البلاد تسرع بالبحث عن مكان لجوء والارتداد عن الدين …لم يعد أمام السلطات الا منع خروج النساء كلية ومنع إصدار جوازات سفر لهن . لا حول ولا قوة الا بالله .

  6. .
    — الخروج من الاسلام حيله قديمه للحصول على لجوء انساني وهذه الحيله ينصح بها بعض محامي الهجره او اعضاء في منظمات تساعد المهاجرين ، واعرف شخصا اردنيا استعملها قبل ثلاثون عاما .
    .
    — وينصح بهذا اللجو بعض المحامين المختصين بالهجره للقادمين من البلدان التي لا تعاني من حروب او اضطهاد سياسي شديد لان قوانين اللجوء السياسي في بلدان مثل كندا او استراليا تشترط خشيه اللاجئ على حياته لاسباب سياسيه او حروب ، لذلك يتم تقديم طلب لجوء انساني يستند على ادعاء المتقدم / المتقدمه بانه فد خرج عن الدين ويخشى القتل .
    ،
    .
    .

  7. علامات الساعة تتكاثر و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here