السلطات المغربية تعتقل مواطنا سويسريا على خلفية مقتل سائحتين أجنبيتين على أيدي مشتبه بهم في مبايعة تنظيم “الدولة الاسلامية” قام بتلقين بعض الموقوفين آليات التواصل عبر التطبيقات الحديثة

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

تمكن كل من المكتب المركزي للأبحاث القضائية والقوى التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني المغربية، اليوم السبت، من توقيف شخص يقيم بالمغرب من اصول سويسرية يحمل الجنسية الإسبانية للاشتباه في ارتباطه ببعض الموقوفين في اطار البحث القضائي الذي امرت به النيابة العامة على خلفية مقتل السائحتين الاوروبيتين بمنطقة إمليل بإقليم الحوز.

وقال مصدر من المكتب المركزي ان المواطن الأجنبي المشتبه فيه بمدينة مراكش، جرى توقيفه حيث أوضحت إجراءات البحث أنه متشبع بالفكر المتطرف والعنيف، وأنه يشتبه تورطه في تلقين بعض الموقوفين في هذه القضية آليات التواصل بواسطة التطبيقات الحديثة، وتدريبهم على الرماية، حسب ذات المصدر.

وأضاف المصدر انه فضلا عن انخراط المشتبه به في عمليات استقطاب مواطنين مغاربة وأفارقة من دول جنوب الصحراء بغرض تجنيدهم في مخططات إرهابية بالمغرب، تستهدف مصالح أجنبية وعناصر قوات الأمن بغرض الاستحواذ على أسلحتها الوظيفية.

 

وأفاد بلاغ للمكتب الركزي للابحاث القضائية، انه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت الحراسة النظرية على خلفية التحقيقات التي تقوم بها المصالح الامنية المكلفة بقضايا الإرهاب، وذلك من أجل الكشف عن “جميع الأفعال الإجرامية والمخططات الإرهابية التي كان يسعى لتنفيذها أو المشاركة في تنفيذها”.

 

وفاد بلاغ سابق للسلطات المغربية ان المشتبه بهم الاربعة الذين ظهروا في مقطع فيديو يبايعون فيه تنظيم “الدولة الاسلامية” أنه بعد اجراء ابحاث تقنية على التسجيل تأكد صحة محتواه.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. التعليقات تذكرني بالنعامة التي تدفن رأسها بالرمال. وتعتقد انه لا خطر عليها على الرغم ان باقي جسدها مكشوف للأعداء. المعلقون يتهمون اليهود والفرنسيين وغيرهم بانهم السبب. وينسوا العريفي وأشكاله ممن يدمرون عقول الشباب ويملءونها بافكار القتل. والقتل والقتل كي ترتاحوا انشقوا أبناءكم أولا تربيه بعيده عن الحقد والكره. ولا تشجعونهم على العريفي وامثاله وبعد ذلك اتهموا اليهود والفرنسيين ووو

  2. عنصر استخبارات مهم عالمي ، الهدف وراء هذه المذبحة البشعة ضد الأبرياء هو الاقتصاد ، المجرم السويدي غير الإسلامي

  3. لا أستبعد أبدا أن يكون هذا السويسري المتطرف يهودي الديانة ,,,
    دائما تجد التوجيه التقني والعلمي يكونوا من هذه النوعية من البشر ’’’
    هناك اثنان فرنسيان واحد اسمه توما والآخر دانيال لهما علاقة مهنية بالجيش هربا وانضما الى داعش بسوريا وكانا يقومان بالتدريب على كيفية استعمال الأسلحة والتقنيات
    سمعت وقرأت هذا من الاعلام الفرنسي من خبير بمتابعة ودراسة الارهابيون ,,,

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here