السلطات المصرية أفرجت عن أردني من بين ثلاثة أردنيين أوقفوا في ميدان التحرير

عمان – (أ ف ب) – أعلنت وزارة الخارجية الأردنية في بيان الأربعاء عن قيام السلطات المصرية بإطلاق سراح طالب أردني كانت قد أعتقلته في ميدان التحرير في القاهرة ليل الجمعة السبت الماضي، مؤكدة انه لا يزال هناك مواطنان أردنيان تم توقيفهما في المكان نفسه.

ونقل البيان عن مدير العمليات بالوزارة السفير سفيان القضاة قوله إن “السلطات المصرية أفرجت عن الطالب الأردني محمد بلال احمد النظامي الذي سبق وان تم توقيفه أثناء تواجده في ميدان التحرير في القاهرة”.

وكان السفير الأردني في القاهرة علي العايد أعلن الأحد عن قيام السلطات المصرية بإعتقال الطالب الأردني محمد بلال احمد النظامي أثناء وجوده في ميدان التحرير في القاهرة.

ومن جانب آخر، أكد القضاة ان “مركز العمليات في الوزارة والسفارة الأردنية في القاهرة يتابعان حيثيات إعتقال المواطنين الأردنيين اللذين تم توقيفهما من قبل السطات المصرية مؤخرا في ميدان التحرير بالقاهرة”.

وتابع إن “السلطات المصرية أكدت للسفارة الأردنية في القاهرة أن المواطنين الاثنين قيد التحقيق”.

وأكد القضاة إن “مركز العمليات والسفارة سيتابعان مع السلطات المصرية تفاصيل هذا الموضوع، والقيام بتقديم الخدمات القنصلية والقانونية اللازمة والتأكد من أنهما بصحة جيدة ويتلقيان معاملة حسنة”.

ولم يعط البيان مزيدا من التفاصيل عن أسباب إعتقال هؤلاء المواطنين الأردنيين أو هل شاركوا في التظاهرات التي طالبت برحيل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وخرجت تظاهرات نادرة الجمعة والسبت في شوارع القاهرة وبعض المدن المصرية طالبت السيسي بالرحيل على خلفية دعوة أطلقها رجل الأعمال المصري محمد علي المقيم في الخارج عبر منصات التواصل الاجتماعي.

واعتقل على أثرها متظاهرون وصحافيون وناشطون سياسيون. وقالت منظمتان غير حكوميتين محليتين، هما المفوضية المصرية للحقوق والحريات، والمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، أن أكثر من ألف شخص اعتقلوا منذ 20 أيلول/سبتمبر.

وتخضع التظاهرات في مصر لقيود شديدة بموجب قانون صدر في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 بعد إطاحة الجيش، الذي كان يقودهُ حينها السيسي، الرئيس الإسلامي الراحل محمد مرسي. كما فرضت حال الطوارئ منذ 2017 وما زالت سارية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here