السلطات اللبنانية تمنع جليلة دحلان من الدخول بطلب من الرئيس عباس بسبب اتساع نشاطاتها “الخيرية” وتعزيزها لطموحات زوجها

 jalileh-dahaln.jpg66

 

 

بيروت ـ “راي اليوم”:

بدأ نجم السيدة جليلة دحلان زوجة السيد محمد دحلان وزير الامن ومسؤول الامن الوقائي السابق في قطاع غزة يصدع في الايام الاخيرة في الاوساط الفلسطينية بسبب انشطتها “الخيرية” التي امتدت من قطاع غزة الى الضفة الغربية وصولا الى مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان حتى انها احتلت المرتبة الثانية في استفتاء لموقع دنيا الوطن في غزة كأقوى امرأة فلسطينية.

نشاط السيدة دحلان الذي يتم تحت عنوان جمعية “فتا” الخيرية بات يثير حفيظة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يخوض حربا شرسة ضد زوجها ابتدأت بفصله من اللجنة المركزية لحركة “فتح” وانتهت بفصله من حركة “فتح” كلها، والمطالبة بمحاكمته بارتكاب جرائم قتل عندما كان رئيسا لجهاز الامن الوقائي قبل ان تستولي حركة حماس على السلطة في القطاع.

السيدة جليلة عادت الى قطاع غزة حيث تقيم اسرتها اللاجئة (تنتمي وزوجها الى بلدة حمامة في منطقة عسقلان) ومولت العديد من الانشطة الخيرية والجمعيات المتخصصة في رعاية الاطفال المعاقين والتعليم والمستشفيات، ولم تواجه هذه الزيارات واللقاءات التي تتم على هامشها اي معارضة من سلطة “حماس”.

جميعة السيدة جليلة اقامت مستشفى ضخما في امارة ابو ظبي يحمل اسم “فتا” يقوم بعلاج بعض المرضى الفلسطينيين الذين يذهبون الى ابو ظبي من اجل هذا الغرض بتسهيل من السيد دحلان الذي يقيم علاقات جيدة مع الحكام هناك، وخاصة الشيخ محمد بن زايد ولي العهد والرجل القوي.

ويعتقد الكثير من المراقبين ان السيدة جليلة تعمل واجهة نشطة لزوجها لدعم محاولاته للعودة الى الساحة الفلسيطينية وتولي موقع قيادي بارز، ولكن عبر البوابة الخيرية وتقديم المساعدات لمن يحتاجها في قطاع غزة خاصة وما اكثرهم في ظل الحصار الخانق.

الرئيس محمود عباس ادرك مخاطر محاولات الالتفاف “الدحلانية” هذه على قيادته وسلطته، والمكاسب التي تحققها “بالنقاط” في الصراع المتأجج بينه وبين غريمه السيد دحلان ومجموعته الفتحاوية “المنبوذة” على حد وصف احد المقربين منه، ولذلك طلب من سفيره في بيروت اشرف الدبور ان يمنع “تسلل” السيدة جليلة الى لبنان ومخيماته  الفلسطينية، وعزل “اللينو” احد القياديين في حركة “فتح” الذي اتهم بانه من ابرز حلفاء السيد دحلان.

السفير الفلسطيني استخدم علاقاته الجيدة مع الحكومة اللبنانية، ونجح فعلا في هذه المهمة، حيث اصدرت هذه الحكومة قرارا بمنع السيدة جليلة دحلان من دخول لبنان بغض النظر عن طبيعة جواز السفر الذي تحمله وهكذا كان.

السيدة جليلة تحمل عدة جوازات سفر، من بينها وثيقة فلسطينية للاجئين الفلسطينيين من ابناء قطاع غزة وصادر من مصر، علاوة على جواز سفر اردني، وآخر صادر عن جمهورية الجبل الاسود التي كانت جزءا من دولة يوغسلافيا قبل تفكيكها حيث توجد للسيد دحلان استثمارات كبرى وعلاقة خاصة مع رئيسها.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. تحيه والف تحيه الى السيده جليله دحلان على ما قامت به من مساعدات انسانيه الىاللاجئيين الفلسطنيين في لبنان وما حدن يزايد على على وطنيتها الشريفه وعلى عملها الأنساني التي لن نرا له مثيل من قبل قيادات منظمه التحرير  

  2. حيث توجد للسيد دحلان علاقة خاصة مع رئيسها.
    How we understand the special relations?

  3. الدحلان و العباس و العريقات و الحسيني و القدوة و القريع و السلطة بقمامتها مشروع بيع أراضي بلا مقابل. الدحلان أوسخ شخصية عميلة و وقحة في العصر الحديث.

  4. السلطه بقيادة محمود عباس تعترف بالنضال الانساني والسيده جليله الله اعطاها من الخير ومنحها الحكمه بالتبرع وعمل الخير ابنة المعسكر السيده الجليله لان الخير عمل لله والوطن والناس القادرين لفعل الخير وادا كان السيد دحلان في خلاف مع اصحاب المصالح المنتهيه صلاحيتهم هو شاب ووسيم ومتكلم ومناضل لمادا الخوف يابو سلطه من كل اهل الخير لمادا الفساد في اللارض وعتبي على وزير الخارجيه اللبناني لمنع الجليله لعمل الخير انا لا اعف دحلان ولم اقابله لانني مقيم خارج السلطه

  5. ربنا سبحانه وتعالى محدش شافه وبالعقل عرفناه وهو سبحانه القائل ( وتفكروا في خلق السموات والأرض )
    1- لست من المعجبين بكلا السلطتين في غزه ورام الله واعتبرهما طرفي شرذمة الشعب الفلسطيني وإضعاف
    الموقف الفلسطيني وانقساماته حتى باتو 10 شعوب وليس شعبا واحدا –
    2=محمد دحلان – كما يقال لاجيء من محيم النصيرات بغزه اعتقلته اسرائيل في الإنتفاضه لبضعة شهور ثم
    قامت بترحيله الى غارج فلسطين بالبيجاما والشبشب الى الأردن بدعوى انه من قادة الإنتفاضه يعني خرج مجلتوشاللظى وربما حق ساندوش فلافل ، ومنها الى تونس ليصبح بعدها مقربا من القياده في تونس ..؟
    3- ان يكون دحلان الشاب مناضلا وطنيا هذا جائز، لكن ان يقفز في الهواء ليتربع في موقع متقدم في القياده ويصبح لغزا في الساحه الفلسطينيه الغنيه بالكوادر القويه ذات التاريخ النضالي فالف علامة استفهام يجب ان تثار
    فهذه منطقه ضبابيه تخفي ما تخفيه خلفها ، ويزداد الأستفهام الكبير في هذه الثروه الضخمه التي بين يديه، فلم يكن
    دحلان وارثا لأوناسيس الملياردير اليوناني وليست السيده ام فادي حرمه المحترمه هي جاكلين كيندي .. ومن حقنا
    كفلسطينيين لا جئين ان نعرف مصدر هذا الثراء ونقول ( من اين لكم هذا…) فالسماء لا تمطر ذهبا كما قال الفاروق رضي الله عنه . لسنا حاسدين لدحلان ولكن عاوزين نعرف طريق السغاده الماديه وقد افنينا عمرنا في
    الغربه في بلاد البترول وخرجنا منها ربي كما خلقتنا …؟
    4- قد يخمن البعض بألها اموال السلطه الوطنيه التي استولى عليها السيد دحلان وهذا غير صحيح في ظني والسبب ما يلي:-
    أ- لو كان الأمر كذلك لحاكمه خصومه بشراسه داخل فتح وهناك اجهزة رقابه ومحاسبه واولهم الرئيس ابو مازن
    في قمة الهرم في السلطه .
    ب- حماس تعتبر دحلان خصمها اللدود وقد استولت على قيادة الأمن الوقائي وفيللا دحلان الذي من المفترض انه
    هرب من القطاع بعد مباغتت حاس لأمن السلطه في انقلابها – وبعد 7 سنوات لم تستطع حماس اظهار مستند واحد يدين دحلان ، تحاكمه به وهو خصمهم اللدود كما اقنعونا .. يدن مصدر امواله قد يقول البعض انه هرب خارج غزه فكيف تتم محاكمته والجواب بسيط كثيرين جدا من ادانهم القضاء غيابيا .
    ج- ان كان هناك ما يدين دحلان ماليا ولم تظهره حماس .. فهذا يثير مره ثانيه التساؤل لماذا ..؟ ويلقي بظله الكثيف على عمليات الحرق في الفيللا ومقر الأمن الوقائي وعلى الإنقلاب ذاته .. ودائما هناك اليد الخفيه بتاعة آدم سميث ابو الرأسماليه خلف كل ما يحدث على ساحتنا الفلسطينيه والعربيه .
    5- ثبت ان المال والدين والديقراطيه والحريه قد قام اعداء المنطقه بتوظيفها بطريقه فعاله كأدوات لتحقيق اهدافهم
    السياسيه واطماعم في المنطقه العربيه ، ودائما ابحث عن الصهيونيه خلف كل مصائبنا وهي من أهم من يستخدم هذه الأدوات لتحقيق اهدافها الشيطانيه كغطاء .

  6. نقول: (1) الاخت الفاضلة، هي اخت فلسطينية، وهي مثال للفلسطينية الحرة الوطنية العفيفة، حفظها الله وبارك الله في جهودها، بغض النظر عن نوايا الدحلان…. (2) الدحلان شخصية وطنية فلسطينية ولا يساوم على وطنيته ولا على وطنه…. (3) السيد الرئيس عباس، ومع اختلافي المطلق مع سياساته، الا انه ايضا شخصية وطنية تتسم بالاتزان…….. ولكن ……… (4) يجب عدم الزج ببنات فلسطين في متاهات بشعة، بغض النظر من تكون الفلسطينية، وخصوصا عندما تكون مسلمة محجبة…. (5) يجب عدم استغلال فاقة الناس واحتياجاتهم الاساسية من اجل مآرب دنئية تتمثل في كرسي او وجاهات…… (6) يجب عدم الزج بمخيمات الشتات باللعبة القذرة التي تجري بين دحلان والسيد الرئيس والتي بدآها معا شركاء ضد عرفات….. (7) كنا نتمنى ان نرى هذا الحس الخيري عند الدحلان ايام كان ملكاً على غزة….. (8) كنا نتمنى على الدحلان، ونعتقده من النوع الذي لا يباع ولا يشترى، ان يستغل علاقاته بغض النظر مع من، بهدف انقاذ الناس من بؤسهم في غزة وليس للتآمر على فصيل فلسطيني اصدق منه وطنية وانتماءاً….. (9) نعم، للسيد الرئيس الحق المطلق في الطلب من السلطات اللبنانية منع دخول اختنا جليلة الى لبنان ما دامت زياراتها ليست لله، بغض النظر عن نواياها الحسنة بشخصها، الا ان هناك مخطط دنيء وراء هذه الانشطة…. وشكرا

  7. الله الله الله..اللهم ارنا الحق حقا والباطل باطلا وارزقنا الحلال وابعد عنا الحرام..

  8. يا الله امرأة لعمل الخير ومساعدة المشردون في الارض و عباس خايف على كرسي ؟ عشان هيك اذا بضلو هيك بتضل العرب تتحكم فيكو اتحدوا يا بشر ….دحلان ليس بالشخصيه التي يعول عليها كثير ولكن زوجته اعجبتني بدورها الخيري الطاهر وينط عباس بالسحبه شو دخله …. يا عباس خايف عالكرسي ولا بتغار ؟….. خلاصة الموضوع ما زلنا بلا ارض او وطن

  9. إذا كان محمد دحلان يريد المزاودة على خصمه محمود عباس، فما له إلا الدخول من باب معبر رفح. بمعنى أن يقوم الدحلان بتوظيف علاقاته الجيدة مع الحكومة المصرية ويقنعها بفتح المعبر بصفة دائمة ويتم الإعلان عن ذلك أن المعبر تم فتحه بوساطة من السيد دحلان. طبعا يستطيع محمد دحلان تكثيف مساعداته للأسر المحتاجة فى القطاع ومساعدة المرضى وإقناع أصدقاؤه فى الإمارات بمد يد المساعدة للقطاع سواء بإنشاء محطة تحلية مياه أو محطة كهرباء وماشابه من الأعمال التى تحتاجها غزة. يستطيع أيضا السيد دحلان إقناع إسرائيل بتخفيف الحصار عن غزة. كل هذا ربما سيصيب محمود عباس بسكته قلبية قاضية…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here