السلطات العراقية تطلق سراح 35 متظاهرا اعتقلوا في ساحة اعتصام البصرة.. وارتفاع ضحايا احتجاجات السبت إلى أربعة قتلى

بغداد- الأناضول: أفاد مصدر أمني بإطلاق سراح 35 متظاهرا كانوا قد اعتقلوا فجر السبت خلال اقتحام قوات الأمن ساحة اعتصام المحتجين وسط مدينة البصرة جنوبي البلاد.

وقال المصدر، وهو ضابط شرطة برتبة نقيب للأناضول، إن قيادة عمليات البصرة التابعة للجيش أفرجت عن جميع المتظاهرين الذين اعتقلوا فجر السبت في ساحة الاعتصام وسط مدينة البصرة وعددهم 35 متظاهراً.

وأضاف المصدر أنه تم الإفراج عن المتظاهرين بعد التأكد من عدم تورطهم في أي أعمال جرمية.

وكانت قوات الأمن اقتحمت فجر السبت ساحة يعتصم فيها العشرات من المتظاهرين المناهضين للحكومة منذ أشهر، واعتقلت عدداً منهم قبل أن تضرم النار في خيام الاعتصام.

لكن المتظاهرين عادوا وسيطروا على الساحة مساء السبت، وقاموا بنصب خيام جديدة.

وكانت هذه التطورات جزءاً من تحركات أوسع للقوات الأمنية شملت اقتحام ساحات اعتصام في بغداد وذي قار ومحافظات أخرى، مستخدمة العنف المفرط بما فيه إطلاق الرصاص الحي ما تسبب بمقتل 4 متظاهرين وإصابة العشرات بجروح.

ومنذ الاثنين، صعد الحراك الشعبي من احتجاجاتهم بإغلاق العديد من الجامعات والمدارس والمؤسسات الحكومية والطرق الرئيسية في العاصمة بغداد ومدن وبلدات وسط وجنوبي البلاد.

واتجه المتظاهرون نحو التصعيد مع انتهاء مهلة ممنوحة للسلطات للاستجابة لمطالبهم وعلى رأسها تكليف شخص مستقل نزيه لتشكيل الحكومة المقبلة، فضلا عن محاسبة قتلة المتظاهرين والناشطين في الاحتجاجات.

وفي السياق، ارتفع عدد ضحايا المواجهات الدائرة بين المحتجين وقوات الأمن العراقية، السبت، إلى أربعة قتلى من المتظاهرين، إثر سقوط قتيل في العاصمة بغداد، حسب مصدر طبي وشهود عيان.

وقال مصدر طبي في دائرة صحة بغداد الحكومية للأناضول، إن متظاهرا توفي في المستشفى متأثراً بإصابته برصاصة في بغداد.

وأضاف المصدر أن عدد الجرحى بالرصاص والإصابات بحالات اختناق جراء الغاز المسيل للدموع وصل إلى 38 متظاهراً.

وقال 4 شهود عيان من المتظاهرين، للأناضول، إن القتيل لقي حتفه في ساحة الخلاني، بينما سقط الجرحى والمصابين في ساحتي الخلاني والوثبة وسط بغداد.

وأضاف الشهود أن المواجهات لا تزال متواصلة بين المتظاهرين وقوات الأمن في ساحة الوثبة.

وكان مصدر طبي أبلغ الأناضول في وقت سابق السبت بأن المواجهات بين قوات الأمن والمحتجين أسفرت عن إصابة 30 متظاهراً بجروح وحالات اختناق بالغاز.

وفي محافظة ذي قار جنوبي البلاد، قتل 3 متظاهرين وأصيب 10 آخرون بجروح برصاص قوات الأمن في مدينة الناصرية مركز المحافظة، وفق مصدر طبي وشهود عيان للأناضول.

واقتحمت قوات الأمن، السبت، ساحات اعتصام في بغداد وذي قار والبصرة ومحافظات أخرى، في محافظة لفض المحتجين.

وجاء ذلك في تحرك مفاجئ بعد ساعات من انسحاب أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من الساحات ورفع خيامهم؛ وهو ما عده محتجون “خيانة” للثورة.

وتعتبر التطورات الأخيرة تصعيدا واسعا في الاحتجاجات المناهضة للحكومة والنخبة السياسية الحاكمة والتي اندلعت مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وتخللتها أعمال عنف خلفت أكثر من 600 قتيل وفق منظمة العفو الدولية وتصريحات للرئيس العراقي برهم صالح.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here