السلطات السودانية تغلق مكتب قناة الجزيرة القطرية وتسحب ترخيص عملها

الخرطوم ـ وكالات: ذكر مدير مكتب قناة الجزيرة في السودان أن المجلس العسكري الانتقالي أمر بإغلاق مكتبها في الخرطوم دون إعطاء أسباب.

وقال إن ضباطا من أجهزة أمنية مختلفة وصلوا إلى مكتب القناة وأبلغوا العاملين بقرار المجلس العسكري الحاكم إغلاق المكتب ومصادرة الأجهزة.

وكتبت قناة الجزيرة على حسابها في “تويتر” أن “السلطات السودانية قررت سحب تراخيص العمل لمراسلي وموظفي القناة اعتبارا من اليوم”.

وأوضحت القناة القطرية أن ضباطا في الأمن السوداني أخطروا مدير المكتب بقرار إغلاق القناة وأنه جاء بتوصية من المجلس العسكري الانتقالي.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. لاخير في السعوديه ولا قطر اتركواالسودان قد حباه الله بثروات ونهر نيل عذب فرات

  2. سيعيدون بعدها ودائع قطرية ويقطعون معها العلاقة.
    وسيلغون اتفاقية جزيرة سواكن ويقطعون العلاقة مع تركيا بحجة الإرهاب
    وسنسمع بالرز السعودي وتوابعه.
    سمعت هذا السيناريو قبلا ولكن أين؟

  3. العربي الذي له شقيق مثل قطر صعب مناكف في ظروف حرجة تمر بها دول الخليج والاسرة العربية لا يحتاج الى اعداء.

  4. السعودية تدفع 250 مليون دولار كوداءع وتأخذ فواءدهم وليس مساعدات كما يقال.بالمقابل تحصل على اضعاف مقابل نهب الثروات بطريقة أخرى. كما تفعل في اليمن تسيطر على جميع المناطق الحيوية وتستفيد اضعاف مضاعفة مما تدفع.

  5. بغض النظر عن اى شيئ فان كل من يقوم بطرد وغلاق وازالة (باى شكل)قناتى الجزيرة و العربية ومن فى فلكهما من بلده فاعلم انه بدا بواحدة من أهم الخطوات الصحيحة جدا جدا لانهما جزء لا يتجزاء من مصائب وكوارث العرب والمسلمين المحترفتات فهن رأس الحربة ويتبادلنا الأدوار بكل حرفيه وهما وجهان لعملة واحده .
    فمبروك لإخواننا السودانيين إزالة أحدى الثعابين الخطرة .

  6. سبحان الله ذرية بعضها من بعض ، يذكرنا بالنظام العسكري في مصر يوم قام ، كانت أولى خطواته إغلاق مكتب الجزيرة والقبض على مراسليها ومحرريها .

  7. هاهي أولى ثمرات زيارات رئيس المجلس العسكري السوداني لمصر و أبوظبي و زيارة نائبه للسعودية، الخطوة القادمة تنفيذ مذبحة على غرار رابعة و النهضة بعيداً عن وسائل الإعلام حتى يترسخ حكم العسكر في السودان كما هو الحال في مصر و يصبح كالسيسي ألعوبة بيد السعودية و الإمارات و يبيع خيرات البلد للمستثمرين من كلا الدولتين!

  8. ما توقعته حصل اتذكر قبل ارتكاب مجزرة رابعة العدوية سلطات الانقلاب في مصر أغلقت مكتب الجزيرة والقنوات المعارضة هل المجلس العسكري يستعد رابعة العدوية جديدة في السودان بعد رمضان الاستنساخ التجربة المصرية الزيارة البرهان مصر والإمارات وحميدتي السعودية اكيد لم تكون الزيارة النزهة اكيد كانت وضع خطط إفشال الثورة السودانيين في منعطف خطير أما التلات مواصلة ثورة أو نموذج السيسي يتكرر نسخة التانية من جديد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here