السلطات الجزائرية تعتقل صحفيا مغربيا معروفا مسؤول في “هيومن رايتس” من وسط مسيرة الجمعة

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 

كشفت تقارير إعلامية جزائرية، أن السلطات الأمنية قامت بتوقيف الصحفي المغربي المعروف، أحمد بن شمسي، رئيس التحرير السابق لمجلة “نيشان” المغربية الناطقة بالعربية، وذلك خلال تواجده، أمس الجمعة بمسيرة الجزائر العاصمة.

 

واعتقل الأمن الجزائري، أمس الجمعة، أحمد رضا بن شمسي الذي يعمل حاليا مدير التواصل والمرافعة بقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية.

 

وكشف موقع ” كل شيء عن الجزائر” الاخباري، أن بنشمسي، الصحفي المغربي ومدير النشر السابق لمجلة” تيل كيل” المغربية الناطقة بالفرنسية، حظر إلى الجزائر، أمس الجمعة، بالتزامن مع المسيرة الـ 25 على التوالي.

 

وأكدت صحيفة “الوطن” الجزائرية أن اعتقال بنشمسي، المقيم بالولايات المتحدة الأمريكية، تم أثناء احتجاجات “الحراك” بالعاصمة الجزائرية.

وأوضحت الصحيفة الجزائرية الناطقة بالفرنسية، أن وجود أحمد بن شمسي في الجزائر ليس في اطار من مهمة رسمية، لافتة الى أن الأخير معروف بلهجته النقدية تجاه الملكية في المغرب.

 

ونقلت “الوطن” عن المحامي ، عبد الغني بادي ، الذي يتابع الموضوع، إنه “من غير الواضح الآن ما إذا كان سيتم إطلاق سراحه أم أنه سيبقى لمدة 48 ساعة”، لافتة الى أن المنظمة غير الحكومية المعنية بحقوق الإنسان، التي يعمل بن شمسي ضمن طاقمها، لم تتفاعل بعد مع الموضوع.

 

بنشمسي يعمل في الولايات المتحدة منذ عام 2010 وهو باحث زائر في جامعة ستانفورد في كاليفورنيا، وحسب ذات الصحيفة فان الاخير “غير مرغوب فيه في المغرب حيث واجه مشكلة مع القصر الملكي”، ومن الواضح أن بنشمسي “شخص غير مرغوب فيه” أيضا في الجزائر، تضيف ذات الصحيفة.

 

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. قوات الامن الجزائرية تسهر على مرافقة المسيرات السلمية في الجزائر بمساهمة فعالة من شباب الحراك الذين يبلغون عن كل غريب او اجنبي او اختراق للمسيرات . تحية تقدير و عرفان لهؤلاء الشباب الواعي و المتحضر يدافع عن بلده و لا يسمح باختراق المسيرات.

  2. الى عبد السلام المغترب
    يا اخي الكريم الجزائر ليس مزرعة او سوق هامل ليس لديه اهله اولا اذا تتكلم على الحراك في الجزائر الحمد الله اعطى نتيجته و اغلبية العصابة في السجون و الباقي اتي بحول الله و القايد صالح و الضباط الشرفاء يعملون باليل و النهار لكي يحاربوا كل فاسد و ماذا تريدون اكثر من هيك او تريدون خراب الجزائر الشهداء اما عن الصحفي المغربي اذا كان هو ضيف في الجزائر ماذا يفعل في الحراك الذي يخص الا الجزائريين او له امور اخرى و اجندة اخرى و الحمد الله بلدي الجزائر ليس للبيع و الان سنحارب كل خائن ابن فرنسا المجرمة اما الجيش الحزائري فله الحق ان يدافع على الجزائر بكل الوسائل ضد الخونة و المرتزقة و الجهلة و الطفيليين و الماكرين جيشنا الشريف واقف و انتهى عهد اللعب بالنار و المأمرات و نحن من الشعب و مع ضباط الشرفاء حب من حب و كره من كره
    سلام

  3. محمد مغربي
    الم نقل لكم يا مغربيون تثقفوا و تعلموا قبل ان تتكلموا ..؟ قايد صالح تعلم في كلية عسكرية مغربية ,,!؟ يا عيني يا سلام ..! على الاقل كن صادق و لا تختلق من اجل التعليق ..!
    ما دام انت ابن عم ابو العريف , كلمنا عن غرفة العمليات التي تقيمها المخابرات الفرنسية والامريكية و الاسرائيلية في بيت الضيافة المغربية لضب الجزائر اثناء الحراك, طبعا المخابرات المغربية تحضرلهم الطعام و الشراب لا اكثر ..!
    الحقيقة المرة يا مغربي هو ان بلدك ما غاب ابدا عن اي مؤامرة ضد الجزائر و هدا ليس من اليوم بل من قديم الزمان حتى اختطاف طائرة زعماء الثورة و دعم الارهاب في التسعينيات ….الخ
    اقرا باسم ربك الدي خلق

  4. الشخص مقيم في أمريكا وليس في المغرب هو يمثل المنظمة هيومين واتش معروفة بعداءها وهجومها على المغرب أكثر من الجزاءر تقاريرها شاهدة على ذلك إذن المغرب لا علاقة له بالموضوع بالهذا الشخص حتى لا يدخل الجزائريين من اتباع نظرية المؤامرة ربما يخرج قايد صالح خطاب قادم يقول ان المراركة هم وراء الحراك الشعبي أن من يخرج الشارع هو في الحقيقة المغاربة ليسوا الجزائريين أو اصلهم المغربي قايد صالح نفسه تلقى تعليمه تكوينه العسكري داخل الكلية الحربية المغربية إذن قايد صالح صنيعة المغربية اذن

  5. ما الخطأ إرتكبه الصحفي المذكور إذا ما كان فقط بسبب كشف حقيقة أو البحث الصورة ما له علاقة بالحراك الثوري بدأ قبل أشهر من أجل تغيير النظام الفاسد والرافض لتطبيق العدل والمساواة بالبلد منذ عقود ماضت والمغرب فقط مواضيع حساسة و حتى ربما العادية ممنوع بسببهم دخول البلد. لماذا الرعب والخوف من كشف الحقيقة ببلد يدعي الإيمان والإسلام.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here